عبدالله: "أول رصاصة أطلقت بإتجاه اسرائيل خطط لها من منزل كمال جنبلاط "

04 أيار 2019 12:40:00 - آخر تحديث: 04 أيار 2019 12:52:12


رعى رئيس اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط، ممثلا بالنائب بلال عبدالله حفل توزيع الجوائز على الطلاب الفائزين من المدارس والثانويات والمهنيات الرسمية في مسابقة الإلقاء الشعري والرسم، الذي نظمته مفوضية التربية في وكالة داخلية اقليم الخروب في الحزب التقدمي الاشتراكي، في قاعة الرائد الشهيد فادي عبدالله في معهد شحيم الفني وحضره: ممثل وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب مستشاره أنور ضو، المدير العام للأسواق  الاستهلاكية  زياد شيا، وكيل داخلية اقليم الخروب في الحزب التقدمي الاشتراكي الدكتور سليم السيد، مالك فواز ممثلا الجماعة الإسلامية، منسقة قطاع التربية في تيار المستقبل المربية شهناز قشوع، ممثلو القطاعات التربوية في الاحزاب، سهى زرزور ممثلة رابطة الطلاب المسلمين، مديرة العلاقات العامة في جامعة "AUL" الدكتورة غنى بصبوص، رئيسة الإتحاد النسائي التقدمي في الاقليم سوسن ابو حمزة، الشاعرة سهام الشعشاع، رئيس واعضاء اللقاء الأدبي،  رئيس اتحاد بلديات الاقليم الشمالي السابق الرائد محمد بهيج منصور،  رؤساء بلديات شحيم السفير زيدان الصغير والمغيرية محمد حماده وداريا كميل حسن، ورؤساء بلديات سابقين واعضاء مجالس بلدية، ممثلون عن الفصائل الفلسطينية، اعضاء جهاز وكالة داخلية الحزب في الاقليم ومعتمدين ومدراء فروع ومدراء مدارس ومهنيات وهيئات تعليمية وحشد من الاهالي والطلاب.

بعد النشيد الوطني ونشيد الحزب القت المربية هدى شمس الدين كلمة فرحبت بالحضور  وقالت: "  لغتي التي اعشق انا بها اتحلى، بها اسمو، بها ارنو الى  مجد وارفض ان يقال مجدها ولى، فلنرفض جميعا ان تختبىء في بعض الزوايا لتغدو شبه منسية، ولنعمل كي نحافظ على هويتنا".

 اسماعيل
ثم القت ممثلة مفوضية التربية في الحزب الاشتراكي مديرة دار المعلمين والمعلمات غادة اسماعيل كلمة فرحبت بالحضور والطلاب، ولفتت الى "ان هذا الحفل هو لتكريم تلاميذ مقدامين ومجتهدين وواعين، ليكونوا الأفضل في هذا المجتمع". 

وأشارت الى "ان مسابقة الأوائل التي تطلقها مفوضية التربية في الحزب تهدف الى تنشيط العمل التربوي في المدارس الرسمية ايمانا منها بقدرات هذه المدارس ادارة وأساتذة وطلابا"، وأكدت "ان المسابقة اطلقت بمناسبة "يوم الارض" الفلسطيني"، منوهة بالطلاب وجديتهم وثقافتهم ومواهبهم سواء في الإلقاء الشعري او الرسم  اومجالات اخرى"، وأوضحت "أنهم ينتظرون الفرصة لإبراز مواهبهم"، داعية المدارس والجمعيات والبلديات والمجتمع المدني للمبادرة الى اطلاق مشاريع تربوية هادفة تساعد المدارس الرسمية على استعادة ثقة المجتمع بها"، واشادت بمدراء المدارس الرسمية لإهتمامهم بحقوق تلاميذهم وايمانهم بأهمية هذه النشاطات وايجابياتها على التلاميذ" . 

وشكرت كل من ساهم في انجاح النشاط سواء المسابقة او الحفل.

الحاج شحادة
والقى رئيس اللقاء الأدبي الشاعر ناظم الحاج شحادة كلمة فتوجه بالتهنئة للحزب التقدمي الاشتراكي بمناسبة عيد تاسيسه وعيد العمال، وأكد "أن الحزب تأسس من اجل تحقيق العدالة الإجتماعية"، وشكر "راعي الحفل ومفوضية التربية لتنظيمها هذه المسابقة في اقليم الخروب، الاقليم العاشق للعلم والثقافة". 

وشكر كل من ساهم في انجاح الحفل ".

ثم ألقى قصيدة من وحي المناسبة.

الشعشاع
ثم القت الشاعرة السورية سهام الشعشاع قصائد من ديوانها.  وعبرت عن" فخرها بهذا الحفل الذي انتصر للغة العربية في وقت بدات العولمة فيه تخفي اللغة العربية".

عبدالله
ثم تحدث النائب بلال عبدالله فنقل تحيات راعي الحفل النائب تيمور جنبلاط، وأكد "ان الأول من أيار بالنسبة للحزب التقدمي الإشتراكي، كان وسيبقى مناسبة لتجديد العهد بالإلتزام بمدرسة المعلم كمال جنبلاط، المدرسة السياسية الفكرية الأخلاقية وحكما العربية، وهي مناسبة لنجدد الأداء ولنكمل العطاء مع صاحب اليد البيضاء الرئيس وليد جنبلاط". 

وقال:" شرف لي ان امثل الرفيق تيمور في هذا اللقاء الذي اراده رفاقنا في مفوضية التربية ان يكون عملا مشتركا مع اللقاء الأدبي والمدارس الرسمية، وليس صدفة ان نختار المدارس الرسمية، لأننا اعلنا ونعلن دائما انحيازنا الى المدارس الرسمية، وحكما ليس على حساب المدرسة الخاصة لأن الرسمية تحتضن اكثرية الناس من ذوي الدخل المحدود". 

وأضاف: " ان عروبة الحزب التقدمي الاشتراكي وعروبة الشوف وأهل اقليم الخروب تتخطى شبعا ومزارعها الى ما بعد بعد فلسطين، وبعيدا عن المهاترات والتخوينات والإتهامات التي نعرف مصدرها ومراميها ونتيقن لأهدافها نقول:" نحن على موقفنا  الثابت لا نتزحزح، نحن على موقفنا الذي يغلب مصلحة لبنان على كل مصالح الآخرين، وفلسطين هي دم وروح وعقيدة الحزب الإشتراكي وعقيدة أهل هذه المنطقة الذين كانوا ولا زالوا عروبيون حتى العظم ولسنا بحاجة لشهادات من احد، فما يربطنا بالقضية  الفلسطينية والقضية العربية اكبر بكثير من خطابات البعض الرنانة". 

واردف: "فقط للتذكير، نقول ان كمال جنبلاط كان اول من رفع شعار نزع الحرمان عن المناطق النائية، وكان اول من بنى المدارس في الجنوب وهذا واجبنا، كما ان اول رصاصة انطلقت باتجاه العدو الاسرائيلي تم التخطيط لها من بيت كمال جنبلاط في بيروت، نحن على هذا الخط الوطني العربي وسنستمر مهما كانت الأثمان" .

وختم:" هذه هي هويتنا العربية الفلسطينية ولن تغيرها اية أحلاف اقليمية او طموحات دولية هنا وهناك." 
توزيع الجوائز والشهادات
بعدها القى الطلاب الفائزون باقة من القصائد التي نالت اعجاب الحضور .
ومن ثم تم توزيع الجوائز والشهادات على كل الفائزين من المدارس التي شاركت في المسابقة.
والفائزون  الاوائل هم: (القاء شعر)
الأوائل على الثانوي والمهني:
- معهد المفتي محمد علي الجوز: احمد الجرار
 -ثانوية كترمايا الرسمية : فاطمة سرحال 
 -ثانوية عانوت الرسمية :بيان مراد

*المتوسط 
الاول : - مدرسة شحيم الثالثة – انكليزي: لين المحمد
الثاني:
مدرسة عانوت الرسمية :حلا بركات

الثالث:
-    مدرسة مزبود الرسمية :غازي عسيلي

-    مدرسة كترمايا: حسين عساف.

رسم 

رشا شحادة
معهد المفتي محمد علي الجوزو، وسوف تقدم اللوحة الى النائب تيمور جنبلاط. 

ويشار الى انه شارك في المسابقة 6 ثانويات و15 متوسطة ومهنيتان رسمية.