عبدالله من حارة الناعمة: المحور الممتد إلى طهران يمعن في سلب اللبنانيين حياتهم

10 أيار 2022 22:06:41

اعتبر المرشح عن المقعد السني في الشوف - عاليه على لائحة "الشراكة والإرادة"، النائب بلال عبدالله، "أننا أمام استحقاق مصيري للبلد، وهو أي لبنان نريد: هل نريد لبنان التابع والرهينة، ولبنان ورقة  التفاوض على حساب مصالح وكرامة وصحة وتعليم أهله، أم لبنان الكفاءات والعنفوان والكرامة"، لافتاً إلى أنّ "المحور الممتد من لبنان إلى طهران وما بعد طهران يمعن في سلب اللبنانيين حياتهم واستقرارهم من خلال إلغاء مؤسّسات الدولة، والتطاول على الجيش والمؤسّسات الأمنية، ومحاولة إلغاء القوى السيادية في لبنان، وهم أزلام نظام الوصاية الأمني السوري - اللبناني" 

واعتبر عبدالله أنّ "السلطة في لبنان مصادَرة منذ العام 2016. وهم يحاولون من جديد خطف أحلام وآمال وطموحات اللبنانيين، وإصرارهم على البقاء والوجود في هذه الأرض"، مؤكّداً أنّه، "مهما حاولوا بألوانهم الليمونية  والصفراء شراء الأصوات، فإنّ إرادة الناس لا تُشترى، والشوف وإقليم الخروب يصدّران كرامة وعنفوان،  وليسا بحاجة لأموالهم، والإقليم والشوف لم يركعا، ولن يركعا لأحد.

كلام عبدالله جاء خلال اللقاء الحواري مع أهالي حارة الناعمة، والذي نظّمه فرع  الحزب التقدمي الاشتراكي في حارة الناعمة، والذي افتُتح بالنشيد الوطني اللبناني ونشيد الحزب، وتقديم من تهاني فخرالدين، وحضره: رئيس البلدية زاهر مزهر، مختارا البلدة جهاد فخرالدين وشادي حاطوم، إمام البلدة طارق مزهر، مدير فرع الحزب وسيم شاهين وأعضاء الفرع، المعتمد محمود فخرالدين، وحشد من الأهالي.