شقير: لدى لبنان مقومات كثيرة تمكنه من التعافي

mtv |

أقام عميد السلك القنصلي جوزيف حبيس حفل غداء تكريميا عند الأولى والنصف، من بعد ظهر اليوم، على شرف وزير الاتصالات محمد شقير في الأشرفية، في حضور سفيرة الاتحاد الاوروبي كريستينا لاسن وسفراء: روسيا الكسندر زاسبكين، المغرب امحمد كرين، الجزائر احمد بوزيان، تونس محمد كريم بودالي، الامارات محمد سعيد الشامسي، العراق علي العامري، السويد يورغن ليندستروم ورومانيا فيكتور ميرسيا، النائب نزيه نجم، الوزيرين السابقين فريج صابونجيان ووليد الداعوق، مستشار رئيس الجمهورية رفيق شلالا.
 

وحضر ايضا رئيس المجلس الاقتصادي الاجتماعي شارل عربيد، رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر، رئيس مجلس ادارة جمعية المصارف جوزيف طربيه، رئيس نقابة تجار بيروت نقولا شماس، نقيب اصحاب الفنادق بيار الاشقر، رئيس اتحاد رجال الاعمال للبحر المتوسط جاك صراف، وعدد من رجال الأعمال ورؤساء واعضاء النقابات وشخصيات سياسية واقتصادية واجتماعية وفكرية واعلامية وديبلوماسية. 
 

والقى حبيس كلمة قال فيها: "لقد فرحنا جميعا بتوليك هذه المسؤولية السياسية، ليس فقط لانك من اهل البيت، بيت السلك القنصلي الفخري، بل لانك تستحقها عن جدارة، وكما ابدعت في مهامك المهنية والاقتصادية، فاننا على يقين انك ستبدع ايضا في السياسة، لان السياسة في قاموسك ترقى الى مستوى الرسالة وانت تعي تماما يا صاحب المعالي، انها رسالة لتلبية حاجات الناس واعلاء شان الوطن والمواطن والتي تهدف الى تحقيق المصلحة العامة بعيدا عن المصالح الخاصة".
 

اضاف: "ان ما حققته يا معالي الوزير من نجاح تخطى حدود الوطن ليبلغ العالمية، وهذا ان دل على شيء فهو يدل على شخصيتكم الفذة التي تتمتع برؤية واسعة وبصيرة نافذة وارادة قوية. يسرني ان اشير الى ان غرف التجارة والصناعة قد ازدهرت في عهدك وبلغت اعلى المستويات، كما عدت مداخلاتك الاقتصادية مرجعا لكل باحث ومصدر امل لمن احتاج الى بريق امل ولكل مستثمر متردد. امل لا تبعدك الوزارة عن نشاطك في غرف التجارة والصناعة، فان وجودك فيها حاجة ماسة وضمانة للاقتصاد الوطني. ان تاريخك يشهد على انجازاتك الفريدة في قطاع الاعمال التي خلقت فرص عمل، كما ان الاوسمة التي زينت صدرك هي حقا اقرار واعتراف بجهودك الدؤوبة التي احدثت تطورا نوعيا في حقل الاقتصاد".
 

وتابع: "شرف لنا نحن القناصل الفخريين ان نكرمك اليوم في هذا التكريم الرفيع، فمن بيتنا برز مبدع، ليس فقط في الاقتصاد بل ايضا في الاتصالات. هذه الظاهرة المعجزة التي ابهرت العالم واحدثت ثورة في مجال الاتصالات والتواصل الاجتماعي وقد غيرت جميع المفاهيم، وبفضلها انتقلنا من زمن تغلب فيه القوي على الضعيف الى زمن تغلب فيه الاسرع على الابطاء. اننا نثني على جهودك القيمة في سلكنا القنصلي ولنا ملء الثقة بعزمك على التفرد في مهامك الجديدة لكي تكون علامة فارقة في قطاع الاتصالات. ونحن نخشى يا صاحب المعالي، ويا صديقي الاعز، ان يغريك عسل السياسة فيبعدك عن محبيك في هذا السلك القنصلي الكريم، لان استمرارك معنا وتحديدا في الهيئة الادارية الجديدة لمجلس الامناء يفضي على السلك (او علينا) قيمة ويفيض عليه خيرا. واخيرا يطيب لي ان اقول بان تاريخك زاهر وان سيرتك المعنوية مذهبة بالاوسمة، على امل ان ترصع وزارتك بانجازات زاهرة تتوق اليها جميعا".
 

بدوره القى شقير الكلمة التالية: "اسمحوا لي بداية ان أتوجه بالشكر الجزيل للصديق جوزيف حبيس على محبته وشعوره وعلى هذا الحفل التكريمي الذي يجمعني بزملائي في السلك القنصلي ومع الكثيرين من أصدقائي ورفاق الدرب. في هذه المناسبة أود ان أعبر عن محبتي وتقديري لأعضاء السلك القنصلي الذين لا يعرفون سوى الحوار وتدوير الزوايا وتقريب وجهات النظر والمسافات بين لبنان ومختلف دول العالم. كم نحن بحاجة اليوم الى هذه اللغة في حياتنا الداخلية خصوصا في هذه الايام التي تتطلب الكثير من الحوار والتعقل والمسؤولية وحب الوطن للخروج من عنق الزجاجة".
 

اضاف: "أغتنم المناسبة للتأكيد على ان مناقشة الحكومة للموازنة تتسم بالكثير من الجدية والمسؤولية، كما ان هناك حرصا شديدا على انجاز موازنة تفي بالغرض وبالمتطلبات المالية والاقتصادية، لا سيما لجهة اجراء خفض حقيقي للنفقات واقرار الاجراءات الاصلاحية المطلوبة.
 

وتابع: "نسمع كلاما كثيرا وتحذيرات بالجملة عن الخوف من انهيار الاقتصاد، لكن أؤكد ان لبنان رغم كل الصعوبات التي نمر فيها لا يزال لديه نقاط قوة ومقومات كثيرة تمكنه من عودته الى طرق التعافي والنهوض. ومن الملاحظ انه عند الاقتراب من موسم الصيف نرى ان هناك ضخا مقصودا وممنهجا لاشعاعة اجواء سلبية من قبل اعداءالوطن لضرب كل ما يمكن ان يساعد بالنهوض باقتصادنا الوطني