الشرطة القضائية في لبنان

27 نيسان 2022 14:57:04 - آخر تحديث: 27 نيسان 2022 23:02:07

صدر عن الدار العربية للعلوم ناشرون للعميد أنور يحيى، الرئيس الأسبق للشرطة القضائية كتابا بعنوان "الشرطة القضائية في لُبنان"، حقائق وانجازات، حيثُ يوثّق وقائع كثيرة من تاريخ هذا الجهاز الأمني الفاعل، بدءًا من العام 1861 يوم كانت بيروت ولاية عثمانية، مرورًا  بالانتداب الفرنسي والاستقلال والحرب الأهلية اللبنانية، وانتهاءً بالعام 2010 تاريخ إحالة العميد يحيى على التقاعد. وبذلك يغطي الكتاب تاريخ الشرطة القضائية، منذ تأسيسها في بداية العقد السادس من القرن التاسع عشر حتى نهاية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، أي ما يعادل قرنًا ونصف القرن من هذا التاريخ. والكتاب هو الأوّل من نوعه في موضوعه، يشتمل على مئات الوقائع والإنجازات التي تُحسَب للشرطة القضائية، وينطوي على كثير من العبر والدروس التي يمكن استخلاصها من هذا التاريخ والبناء عليها للمستقبل.


 يقع الكتاب في أربعة أقسام تتوزّع على ستمائة وأربعين صفحة زاخرة بجمٍّ غفير من المعلومات والوقائع والتفاصيل التي لا غنى عنها لأي دارس أو مؤرّخ للأمن اللبناني، في مراحله التاريخية المختلفة. وقد استند العميد يحيى في وضعه إلى مشاركته في لجنة كتابة "صفحات من تاريخ قوى الأمن الداخلي" الصادر في العام 2007، وإلى ترؤّسه الشرطة القضائية بين العامين 2005 و2010، ما أتاح له الوقوف على كمٍّ كبيرٍ من المعلومات شكّلت المادّة الأساسية للكتاب. وقد قدّم للكتاب وزير الداخلية الأسبق المحامي زياد بارود، وممّا جاء في مقدّمته:


 "الشرطة القضائية أو ("البوليس العدلي" في زمن الانتداب) وحدة في قوى الأمن الداخلي توالت على قيادتها خيرة من ضباط المؤسّسة المشهود لهم بين 2005 و2010، كتب العميد أنور يحيى فصولاً من تاريخها كقائد لها، لكنه اختار بعد تقاعد السنين (لا العقل ولا القلب) أن يكتب أيضًا فصول تاريخها منذ 1861. عملٌ بحثي، توثيقي معمّق، تولّاه العميد محصّنًا بتجربة جعلته يدخل إلى تفاصيل التاريخ من أبواب سنوات خدمته الـ 39 التي أمضاها في قوى الأمن، المؤسسة التي يكتب اليوم عنها ولها. يكتب أنور يحيى، الضابط، عن شرطتها القضائية وتاريخها، ويكتب أيضًا لضبّاطها وأفرادها حتى يعرفوا ما في جعبة ذلك التاريخ، من أجل المستقبل. تتصفّح الكتاب، فتقرأ تاريخ المؤسّسة، طبعًا، ولكنك تقرأ أيضًا سيرة ذاتية هنا، وسيرة إنجازات هناك. تقرأ في مآسي لبنان وصعابه، ولكنك تقرأ أيضًا في صلابة  لبنان ورجالاته. تقرأ في ضعف الإمكانات، ولكنك تقرأ أيضًا في قوة التصميم وخرقاته. تقرأ طرفة هنا، وتكتشف حقيقة هناك. وفي تجوالك عبر صفحات تاريخ الشرطة القضائية، تقرأ تواريخ عدة، وفصولاً عدة، ومعلومات عدة... لكأنّ الكتاب يخبر قصّة، لكنّها لا تنتهي، وأحداثًا لم تندمل كلّ جراحها".