جلسة لمجلس الوزراء في بعبدا.. ميقاتي: الاستحقاق الانتخابي سيحصل في موعده

14 نيسان 2022 11:48:21 - آخر تحديث: 14 نيسان 2022 15:16:13

التأم مجلس الوزراء في جلسته الاسبوعية الساعة الحادية عشرة من قبل ظهر اليوم في القصر الجمهوري، برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحضور رئيس الحكومة نجيب ميقاتي والوزراء.

وبحث مجلس الوزراء في جدول اعمال من 29 بنداً ابرزها:

عرض رئيس مجلس الوزراء للاتفاق المبدئي مع صندوق النقد الدولي، مشروع قانون معجل يرمي الى تعديل القانون الصادر بتاريخ 3/9/1959 المتعلق بقانون السرية المصرفية، مشروع قانون يرمي الى الاجازة للحكومة الاستقراض من مصرف لبنان سندا للمادة 91 من قانون النقد والتسليف وعلى مشروع مرسوم باحالة مشروع القانون المذكور على مجلس النواب، عرض وزارة المالية موضوع اللجوء الى حقوق السحب الخاصة وذلك لتسديد ثمن القمح والطحين، اضافة الى بنود طارئة لاتخاذ القرارات المناسبة بشأنها.

وسبق الجلسة اجتماعاً بين الرئيسين عون وميقاتي للبحث في المستجدات.

ميقاتي

وأكد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في مستهل جلسة مجلس الوزراء أنه "على الرغم من الجو السلبي الذي يعممه البعض، فالحكومة تقوم بجهد كبير. الأمن مستتب مقارنة مع ما كان عليه الوضع من قبل، والمساعدات للعائلات الاكثر حاجة يتولاها وزير الشؤون بكل مناقبية ومن دون زبائنية سياسية، والاموال توزع على العائلات الاكثر حاجة".

وأوضح أن "الاستحقاق الانتخابي النيابي سيحصل في موعده ونحن ملتزمون إجراءه، والاعتمادات المطلوبة يتم تأمينها".
 
وقال: "أما في موضوع خطة التعافي الاقتصادي، فلا بد من التنويه بالجهد الذي بذلته اللجنة برئاسة نائب رئيس الحكومة في موضوع التفاوض مع صندوق النقد الدولي".
 
وتابع: "إننا مطمئنون الى عودة الصفاء الى علاقات لبنان العربية، ولا سيما مع دول مجلس التعاون الخليجي وبإذن الله سنواصل خطوات تعزيز هذه العلاقات وتطويرها. رغم كل الاجواء السلبية التي تتم اشاعتها، فنحن على قناعة أننا نقوم بكل العمل المطلوب منا".

بيرم

كما وأعلن وزير العمل مصطفى بيرم أن مجلس الوزراء قرر استفادة مستخدمي الضمان الاجتماعي من اي مساعدة تقررها الحكومة.

مكاري

من جهته، تحدّث وزير الإعلام زياد المكاري اثر انتهاء جلسة مجلس الوزراء معلناً عن قرارت الجلسة، وقال: "تم عرض للإتفاق المبدئي مع صندوق النقد الدولي وطلب من الوزراء تقديم اقتراحاتهم ليعاد النظر بها في جلسة لاحقة".
 
وأشار الى "ان المجلس وافق على تخصيص مقر للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد في بيروت تمكينا لمباشرة مهامها، وقال: ان مشروع السرية المصرفية سيعاد عرضه في الجلسة المقبلة لمجلس الوزراء لمناقشته كما تم تشكيل لجنة وزارية لاتخاذ التدابير التحضيرية لزيارة البابا خلال حزيران".

وأضاف: "اننا وافقنا على توصيات اللجنة المكلفة بموضوع الاهراءات وكلفنا مجلس الانماء والاعمار بالاشراف على عملية الهدم".
 
وعن ازمة القمح، أكد أنَّ الدعم لن يرفع عن الخبز العربي، وممكن ان يرفع عن منتجات اخرى.