اللبنانيون يسعون وراء الرغيف

12 نيسان 2022 08:23:57

اضطر اللبنانيون، أمس (الاثنين)، إلى التجوال على أفران عدة بحثاً عن ربطة خبز، إثر انقطاع مادة الطحين؛ الذي أدى إلى شح في الخبز، مما دفع بالسكان إلى اللجوء لأنواع أخرى من الخبز لا تزال متوفرة في الأسواق.
بدأت الأزمة في الأسبوع الماضي؛ عندما أقفل بعض المطاحن أبوابه، معلناً نفاد الكميات من الدقيق المدعوم، فيما تحدثت «نقابة أصحاب المطاحن» عن تأخر «مصرف لبنان» في تأمين ثمن القمح المدعوم، والتأخر في إصدار نتائج التحاليل المخبرية للقمح، مما يؤخر إنتاج الخبز. ويوفر «مصرف لبنان المركزي» العملة الصعبة لاستيراد القمح من الخارج، وهو المنتج الغذائي الوحيد الذي لا يزال مدعوماً من الدولة اللبنانية على سعر صرف الدولار الرسمي (1500 ليرة للدولار الواحد). ويقدم المستوردون إلى «مصرف لبنان» كشوفات بقيمة الشحنات المستوردة، ويوفر «المركزي» الاعتمادات لها.
وشهدت الأفران ومراكز بيع الخبز أمس إقبالاً كبيراً، مما أدى إلى فقدان الخبز من الأفران بعد الظهر، وقال بعض الأفران إنه لا يمتلك المادة الأولية لإعادة إنتاج كميات جديدة، مما اضطر السكان إلى اللجوء للبدائل من أصناف أخرى أعلى سعراً، فيما بقي عدد قليل من الأفران يعمل، وشهدت أبوابه إقبالاً كبيراً.
وقال أصحاب الأفران إن المطاحن لم تسلمهم المادة المطلوبة، فيما نفد الطحين من مستودعاتهم. وأعلن رئيس «تجمع نقابة أصحاب الأفران المستقلة والباتيسري والحلويات»، رياض السيد، في بيان، أن «الأفران لم تعد لديها كميات من الطحين للاستمرار في إنتاج الخبز بسبب عدم تسديد ثمن القمح المستورد من قبل (مصرف لبنان)». وقال إن إقفال الأفران سيطال مخابز كبيرة منتشرة على جميع الأراضي اللبنانية، بالإضافة إلى أفران أخرى في الجنوب والبقاع والشمال. وأكد السيد أن «قطاع الأفران يعاني من مصاعب ومشكلات كثيرة»، لافتاً إلى أن «الأوضاع فيه تسير من سيئ إلى أسوأ بعد فقدان مادة الطحين»، وطالب «جميع المسؤولين كافة بالعمل على إيجاد الحل المناسب لتأمين الطحين بأسرع وقت ممكن».
ومنذ انفجار مرفأ بيروت، الذي تسبب في تدمير أهراءات القمح في البلاد، يوفر «المصرف المركزي» دولارات استيراد القمح، ويدخل إلى مخازن المطاحن بكميات دورية تكفي السوق لنحو شهر ونصف الشهر.