لقاء حول التوتّر الطبيعي والمرضي لـ "النسائي التقدمي – البنّيه"

الأنباء |

نظم الإتحاد النسائي التقدمي هيئة منطقة الغرب - فرع البنيه، ندوة صحية في قاعة المعلم الشهيد كمال جنبلاط في البنيه بعنوان: ''التوتر بين ردة الفعل الطبيعية و الحالة المرضية''، حاضرت فيها طبيبة الصحة العامة الدكتورة رندة يحيى العريضي، وحضرها ممثل شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن رئيس بلدية البنيه المهندس شادي يحيى، وكيل داخلية الغرب في الحزب التقدمي الإشتراكي بلال جابر، مسؤولة هيئة منطقة الغرب في الاتحاد هنادي الحلبي عمار واعضاء هيئة المنطقة،  مختار البنيه شوقي حسن، رئيس الرابطة الثقافية في البنيه المهندس أشرف وهبي، قيادات حزبية وممثلو منظمة الشباب التقدمي وجمعية الكشاف التقدمي، ممثلو الأحزاب و الجمعيات والاندية في البنيه وجوارها، رؤساء بلديات ومخاتير، فعاليات، وحشد من الحضور. 

بعد النشيد الوطني، ألقت مديرة فرع الاتحاد في البنيه عبير حمزة جابر كلمة رحبت فيها بالحضور و جاء بالكلمة أقوال للمعلم كمال جنبلاط عن دور المرأة، وعرّفت بالدكتورة ثم عددت النشاطات التي قام بها الاتحاد النسائي التقدمي في هذه السنة.

ثم تحدثت الدكتورة العريضي فعرَّفت التوتر وذكرت أسبابه، ومنها: العامل الوراثي، أسباب شخصية و بيئية محيطة وغيرها، وشرحت عن تأثيرات التوتر على الصحة و الحياة الاجتماعية للفرد، معدّدةً أنواع القلق نذكر منها: إضطراب القلق العام وقالت بأنه الأكثر شيوعاً، القلق الإجتماعي و غيره. أما بالنسبة للوقاية  من التوتر قالت بأنه "من المهم جداً التدخل المبكر، ممارسة الرياضة و اليوغا بشكلٍ منتظم، الأكل الصحي، تجنب التدخين وغيرها".

كما تحدثت عن أنواع علاجات التوتر "علاج ذاتي و ذلك عبر إدارة للقلق، وعلاج طبي عبر معالج نفسي (بدون دواء) أو طبيب (علاج بالأدوية أو الأعشاب)"، و ختمت الدكتورة محاضرتها بأقوال بالقلق منها "إذا أردت التوقف عن القلق و البدء بالحياة، عدد نِعمك و ليس متاعبك".

 توسعت في كل نقطة من هذه النقاط فاسحةً المجال للنقاش. 

وفي ختام اللقاء، قدمت سيدات الاتحاد درعاً تقديرية للدكتورة العريضي كعربون شكر وتقدير، وكان بوفيه قدمته مؤسسة Bon Choix للمأكولات الصحية.