الإكتئاب والإنتحار.. ما الذي يفعله المرض الخطير؟

30 آذار 2022 08:19:41

نبّهت دراستان طبيتان، أخيراً، إلى أنّ الأشخاص الذين يكتشفون إصابتهم بمرض السرطان أو يعانون تبعاته، يكونون أكثر عرضة للإصابة بالإكتئاب والإقدام على الإنتحار، وهو أمر يستوجب الانتباه إلى الصحة النفسية لدى المرضى.

وبحسب صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، فإنّ هاتين الدراستين إعتمدتا على عيّنات من ملايين الأشخاص الذين أصيبوا بالسرطان.

 

وتقول الباحثة في علم الأعصاب في جامعة «ريغنسبورغ» في ألمانيا، سيليغر ريهم، إنّ تفادي الإنتحار أمر ممكن «إذا تحدثنا عن هذا الأمر، في مرحلة مبكرة».

وكشفت إحدى الدراستين، أنّ احتمال الإنتحار يصبح أعلى بنسبة 85 في المئة وسط مرضى السرطان، مقارنة بالأشخاص الأصحاء.

واعتمدت الدراسة التي شاركت فيها الباحثة ريهم، على مراجعة بيانات ضخمة وردت في 28 دراسة أخرى سابقة، شملت 22 مليون شخص من مرضى السرطان في العالم.

 

وأظهرت الدراسة تراجع الإقدام على الإنتحار وسط المصابين ببعض السرطانات الأقل شراسة والأكثر قابلية للعلاج، مثل سرطان الخصية والأورام الميلانية غير النقوية.

أما المصابون بسرطانات شديدة في المعدة والبنكرياس فكانوا من الأشخاص الأكثر إقداماً على الانتحار من جراء مضاعفات المرض.

 

ورجح الباحثون أن تكون التكلفة الباهظة للعلاج سبباً من أسباب انتحار المرضى في الولايات المتحدة، لأنّ الشخص المصاب يختار عدم العلاج حتى يتفادى إرهاق كاهل أسرته بأعباء القروض.

وفي دراسة ثانية، قامت الباحثة المختصة في الإعلاميات بجامعة لندن إلى جانب زملائها، بوضع قاعدة بيانات ضخمة اعتمدت على 460 ألف شخص ممن أصيبوا بأنواع مختلفة من السرطان في بريطانيا بين 1998 و2020.

 

وأوردت الدراسة أنّ 5 في المئة ممن تمّ تشخيص مرض السرطان لديهم أصيبوا بالإكتئاب، كما أصيبت نسبة مماثلة بالقلق، بينما أقدم 1 في المئة ممن اكتشفوا المرض على إلحاق أذى بأنفسهم.

وذكرت، أنّ من اكتشفوا إصابتهم بسرطانات شرسة في الدماغ والبروستات كانوا أكثر عرضة لأن يؤذوا أنفسهم.