"الفايننشال تايمز": إدارة ترامب تشلّ شريان حياة إيران الإقتصادية... هذا ما كشفه صندوق النقد الدولي!

الأنباء |

كشفت صحيفة "الفايننشال تايمز" البريطانية أنّ العقوبات التي فرضها الرئيس الأميركي دونالد ترامب على إيران تسببت في انهيار النمو الاقتصادي، مما دفع طهران إلى الركود العميق، كما ارتفع التضخم إلى 40 في المئة، طبقًا لمعلومات صندوق النقد الدولي.

وأضافت الصحيفة أنّ الصندوق ربط توقعاته بجهود ترامب لتشديد الضغط الاقتصادي على إيران، موضحةً أنّ التباطؤ الاقتصادي أدّى إلى تأجيج السخط الشعبي وتصاعد التوترات السياسية بين الإصلاحيين المتحالفين مع الرئيس حسن روحاني والمتشددين، الذين عارضوا بشدة منذ زمن طويل الحوار مع الولايات المتحدة.

ومن المتوقع أن تتسبب الإجراءات الأميركية في زيادة المعاناة الإيرانية بعدما قالت إدارة ترامب إنها ستبدأ في فرض عقوبات على بعض أكبر مشتري النفط الإيرانيين، الذين كانوا فقد مُنحوا إعفاءات لاستيراد النفط الخام، إذ تواجه اليابان وكوريا الجنوبية وتركيا والهند والصين ضغوطًا أميركية متزايدة لوقف استيراد النفط الإيراني.

وحذر صندوق النقد الدولي من أن التضخم السنوي في إيران قد يصل إلى 37 في المئة هذا العام، وهو واحد من أعلى المعدلات في العقدين الماضيين،  وربما يرتفع أكثر إذا استمرت صادرات النفط في الانخفاض.

كما ذكّرت الصحيفة بكلام وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لـ"فوكس نيوز" عن أنّ مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون وفريقه يسعون الى تغيير في النظام الإيراني وجره الى الحرب.  وأضافت أنّ حكومة الرئيس الإيراني حسن روحاني، الذي تولى منصبه في عام 2013، تتعرّض لضغوط  هائلة، حيث قضت العقوبات الأميركية على إنجازاته الاقتصادية، والتي شملت وضع التضخم تحت السيطرة وإنهاء الركود الأخير الناجم عن العقوبات. وبينما يتهم السياسيون المتشددون حكومة روحاني بالفشل في تخفيف أثر العقوبات، فإن الناخبين يشكون من ارتفاع الأسعار وارتفاع معدل البطالة.

وتابعت الصحيفة أنّ الإجراءات الأميركية تسببت بالفعل في انخفاض صادرات النفط الإيرانية، التي تعدّ شريان الحياة للاقتصاد، من ذروة بلغت 2.8 مليون برميل يوميًا في أيار الماضي إلى حوالي 1.3 مليون برميل يوميًا الآن، ومن المرجح أن ينخفض الإنتاج أكثر بعد قرار الولايات المتحدة الأخير.

كما أعلنت إدارة ترامب أنها تريد خفض صادرات إيران من النفط الخام "إلى الصفر" لأنها تسعى إلى كبح الأنشطة الإيرانية التي تقول إنها تؤجج الصراع والتطرف في جميع أنحاء العالم العربي، وفقًا للصحيفة البريطانية. 


(ترجمة: جاد شاهين)