بيان توضيحي من الجامعة الأميركية

الأنباء |

صدر عن إدارة المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت، البيان التالي:

"على مدى أكثر من مئة وخمسين عاما، التزمت الجامعة الأميركية في بيروت دائما بسلامة مجتمعها وصحته وعافيته.

ولقد انتشرت في وسائل الإعلام مؤخرا معلومات غير دقيقة في ما يتعلق بمحرقة المركز الطبي في الجامعة، والتي تستعمل للتخلص من النفايات التي تحتاج الى معالجة خاصة (cytotoxic waste) والناتجة عن الاستشفاء.

إن ادارة المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت تريد أن توضح أن المركز ملتزم بأعلى المعايير الدولية للإدارة الآمنة والمستدامة لنفايات العناية الصحية. وهي ملتزمة بالتخلص من النفايات التي تحتاج الى معالجة خاصة داخل منشآتها للرعاية الصحية، في اعتماد للمبادئ التوجيهية الصادرة عن منظمة الصحة العالمية وغيرها من السلطات ذات الصلة، للإدارة الآمنة للنفايات التي تحتاج الى معالجة خاصة والتي تنتج من أنشطة الرعاية الصحية.

إن الحرق هو التكنولوجيا الوحيدة المعتمدة دوليا لمعالجة النفايات التي تحتاج الى معالجة خاصة. ولا يمكن التخلص من هذه النفايات إلا من خلال عمليات الحرق في درجات حرارة مرتفعة للغاية. إن هذه النفايات يجب أن لا تختلط أبدا بالنفايات الأخرى ويجب أن لا تطمر أبدا وأن لا تعالج مع أنواع أخرى من النفايات. كذلك، فإن المحرقة المستعملة حاليا في المركز الطبي، والتي تنبعث منها مستويات أعلى من الدخان بين الحين والآخر، هي حاليا قيد التطوير إلى محرقة جديدة تفي بأعلى المعايير لمحرقة أكثر فعالية وملاءمة للبيئة.

وستعمل الجامعة الأميركية في بيروت بشكل وثيق مع وزارتي الصحة العامة والبيئة لتحسين معايير إدارة نفايات العناية الصحية في الجامعة الأميركية في بيروت، وعلى الصعيد الوطني".

وكانت صفحة "صحة ولادنا خط احمر" نشرت على صفحتها على فيسبوك فيديو قالت أنه يظهر الجريمة البيئية والصحية المرتكبة بشكل واضح نتيجة محرقة بحرم مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت تحرق يوميا المخلفات الطبية".
وأرفقت الصفحة الفيديو بكتابة: "محرقة الجامعة الأميركية في بيروت تنشر دخانها الملوث يوميا! من يحاسب ومن يراقب؟ من المسؤول عن حماية صحتنا وصحة أطفالنا؟ المشاهد تتحدث عن نفسها".