تشييع حاشد للشيخ البيطار بمشاركة شيخ العقل والنائب جنبلاط

22 كانون الأول 2018 16:24:00 - آخر تحديث: 10 نيسان 2021 13:38:30

شيّعت طائفة الموحدين الدروز ظهر السبت المرحوم الشيخ الجليل "أبو يوسف" حسن البيطار أحد أعلام الطائفة في التقوى والزهد والورع، وذلك في بلدته بطمة الشوف. بمشاركة حاشدة بينهم قادة واعيان وفاعليات روحية وسياسية واجتماعية وأهلية، وفي مقدمهم شيخ عقل الطائفة الشيخ نعيم حسن، ورئيس"اللقاء الديمقراطي" النائب تيمور جنبلاط، على رأس وفد ضم وزير التربية في حكومة تصريف الأعمال مروان حمادة، والنواب، نعمة طعمة، محمد الحجار، بلال عبد الله، فيصل الصايغ، هادي ابو الحسن، والنائب السابق علاء الدين ترو، ومدير عام وزارة المهجرين احمد محمود، ومفوض الحكومة لدى مجلس الإنماء والإعمار الدكتور وليد صافي، ومستشار النائب جنبلاط حسام حرب، والمهندس يوسف نعمة طعمة، والقيادي الدكتور ناصر زيدان، ووكيل داخلية الشوف في الحزب التقدمي الاشتراكي عمر غنام، ومعتمد المنطقة سلام عبد الصمد، وعدد من مدراء الفروع.

كما شارك المرجع الشيخ ابو صالح محمد العنداري، وممثل المرجع الشيخ ابو يوسف امين الصايغ الشيخ اكرم الصايغ، والشيخ ابو نبيه سليمان كبول على رأس وفد كبير من مشايخ منطقة حضر في سوريا، ووفد من مشايخ منطقتي السويداء وحلب ومناطق جبل العرب، والشيخ غالب الشوفي على رأس وفد كبير من مشايخ البياضة الشريفة ومنطقتها، إلى جانب المشايخ الأعيان والفاعليات الروحية في مناطق الجبل ووادي التيم، والجنوب، وباقي المناطق، إضافة إلى هيئات روحية إسلامية ومسيحية، وممثلين عن عدد من القيادات الأمنية والعسكرية في المنطقة. 

ولدى وصوله قرأ النائب جنبلاط يحيط به الوفد المرافق الفاتحة فوق الجثمان المسجى وتقبل التعازي مع عائلة الفقيد والمشايخ، ثم ألقى شيخ العقل نعيم حسن كلمة تنوّه بمزايا الراحل، قال،" بالرضى والتسليم لمشيئته تعالى، نوّدع اليوم شيخا كريما فاضلا من أهل التقوى والورع، كلما قصدنا منزله كنا نستشف انه شيخ مع الله، وإذا تكلم فمن الله واليه، هنيئا لمن ختم له بالسعادة وكان مقبولا، رحمه الله".

ثم ام الشيخ حسن الصلاة التي تلاها الشيخ ابو سليمان غالب الشوفي، ووري الجثمان في الثرى في بلدته بطمة.