تطورات حرب أوكرانيا.. إحتدام المعارك قرب ماريوبول وجولة جديدة من المفاوضات

04 آذار 2022 23:45:13

تحتدم المعارك بين القوات الروسية والأوكرانية قرب مدينة ماريوبول الإستراتيجية الواقعة على بحر أزوف، وهي المدينة التي تطوقها القوات الروسية وقوات الإنفصاليين في أوكرانيا.

وتتواصل المعارك في اليوم التاسع للعملية العسكرية التي شنتها روسيا على أوكرانيا، من خلال محاور مختلفة.

سياسياً، عقد مجلس الأمن الدولي جلسة طارئة لمناقشة آخر التطورات في أوكرانيا، وسط قلق دولي من وقوع كارثة كبرى بسبب نشوب أمس الخميس حريق قرب محطة زاباروجيا النووية الواقعة جنوبي أوكرانيا وهي الأكبر في أوروبا، وذلك على إثر إطلاق قوات روسية النار على المحطة نتج عنه ضحايا بين العاملين فيها حسب رواية الجانب الأوكراني، في حين نفت روسيا إستهدافها للمحطة النووية، وإتهمت وزارة الدفاع القوات الأوكرانية بالمسؤولية.

وقال المندوب الأوكراني في مجلس الأمن: "نجد كل يوم دليلاً على أن الهجوم الروسي لا يستهدف أوكرانيا فحسب بل أوروبا والعالم بأسره".

وأضاف: "يبدو أن روسيا غاضبة لأن خططها لغزو سريع لأوكرانيا قد فشلت بالفعل، ولم يسجل أي تغيير في مستوى الإشعاعات النووية في زابوراجيا".

وتابع بالقول: "تعمد روسيا شن هجوم على منشأة نووية ينتهك جميع إتفاقات الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ويجب سحب جميع القوات الروسية من محطات الطاقة النووية في أوكرانيا".

بدوره قال مبعوث روسيا لدى الأمم المتحدة السفير الروسي فاسيلي نيبينزيا أمام مجلس الأمن الدولي: "ان روسيا لم تهاجم الموقع النووي الأوكراني في زابوروجي، وهو اتهام كاذب"، متهما أوكرانيا بإشعال حريق في هذه المنشأة، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية".
 
وأضاف: "إن اتهام روسيا بالمسؤولية جزء من حملة أكاذيب ضد موسكو".
وأشار المتحدث باسم البنتاغون أنه "لم نلاحظ أي تغيير في وضع القوات الإستراتيجية النووية الروسية ولم نرصد أي أضرار ملموسة بمحطة زابوروجيا النووية ".

وقال: "بيلاروسيا مسؤولة جزئياً عما يجري في أوكرانيا بسبب دعمها لروسيا، لكن قواتها لا تشارك في الحرب".


جولة جديدة من المفاوضات بين كييف وموسكو خلال عطلة نهاية الأسبوع

تستعد أوكرانيا لعقد جولة جديدة من المفاوضات مع موسكو خلال عطلة نهاية الأسبوع في محاولة لوضع حد للقتال الذي إندلع مع الغزو على ما أفاد أحد مفاوضي كييف.

وأوضح المستشار الرئاسي الأوكراني ميخائيلو بودولياك خلال مؤتمر صحافي في لفيف في غرب أوكرانيا في اليوم الثامن من الحرب "قد تجرى الجولة الثالثة غداً (السبت) أو اليوم الذي يليه. نحن على تواصل مستمر".

وأوضح أن السلطات الأوكرانية تنتظر موافقة الروس للعودة إلى طاولة المفاوضات.

وقد أجرى المستشار الألماني أولاف شولتس إتصالاً هاتفياً بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي أكد له أن المفاوضات ستستأنف خلال عطلة نهاية الأسبوع على ما أعلنت المستشارية الألمانية.

ولم تفض الجولتان السابقتان اللتان عقدتا عند الحدود الأوكرانية - البيلاروسية والأوكرانية - المجرية إلى وقف المعارك إلا أن الطرفين اتفقا على إقامة "ممرات إنسانية "لاجلاء المدنيين.

الإتحاد الأوروبي: هذه حرب بوتين وعليه أن يوقفها

هذا ودعا مسؤول السياسة الخارجية في الإتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الجمعة إلى وقف القصف العشوائي في أوكرانيا.
 
 وقال بوريل قبل إجتماع لوزراء خارجية من دول الإتحاد ودول أخرى لمناقشة أزمة أوكرانيا "هذه حرب بوتين، وعلى بوتين أن يوقف هذه الحرب".


الناتو يرفض طلب زيلينسكي: "لسنا جزءاً من الحرب"

رفض أعضاء حلف شمال الأطلسي (الناتو)، اليوم الجمعة، طلب أوكرانيا فرض "حظر طيران"، قائلين إنهم يزيدون الدعم لكييف، لكن "التدخل المباشر" من شأنه أن يقود إلى حرب أوروبية أوسع نطاقاً وأشد وحشية.

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، في مؤتمر صحفي: "لسنا جزءاً من هذا الصراع، ومسؤوليتنا تقتضي ضمان ألا يتصاعد ويمتد خارج أوكرانيا".

وقال ستولتنبرغ: "نتفهم مشاعر الإحباط، لكننا نعتقد أيضا أنه إذا فعلنا ذلك (فرض حظر طيران في أوكرانيا) فسينتهي بنا الأمر إلى وضع قد يفضي إلى حرب شاملة في أوروبا تشمل عدداً أكبر بكثير من الدول وتنطوي على معاناة أكبر بكثير".

وذكر أن الطريقة الوحيدة أمام الحلف لفرض حظر طيران ستكون إرسال طائراته لإسقاط الطائرات الروسية، مضيفاً أن خطر التصعيد سيكون كبيراً جداً.
وقال: "الحلفاء متفقون على وجوب ألا تكون هناك طائرات للحلف في المجال الجوي الأوكراني أو قوات له على الأراضي الأوكرانية".


روسيا تحجب فيسبوك وتويتر

قالت الوكالة الفدرالية الروسية للرقابة على الإتصالات إنها حجبت موقعي تويتر وفيسبوك في البلاد، مرجعة الأمر إلى ممارسة المنصتين التمييز في حق الإعلام الروسي، وكانت موسكو أعلنت قبل أسبوع عن تقييد الوصول وإبطاء تشغيل فيسبوك بعد تقييد الأخير حسابات لوسائل الإعلام الروسية، وفي سياق متصل، أقر أعضاء البرلمان الروسي اليوم قانونا يفرض عقوبات قاسية على من ينشر معلومات كاذبة عن الجيش الروسي.

وقد عبر البيت الأبيض عن قلقه حيال قطع روسيا لخدمة فيسبوك، و"تهديدها حرية التعبير، والقمع الذي يتعرض له الصحفيون في البلاد".