كرسي العرش ومائدة فارهة.. مظاهر إستقبال كوكسال بابا في مصر تثير الجدل

28 شباط 2022 20:04:22

وصل الأمر إلى البرلمان بإعلان عضوة مجلس النواب المصري غادة عجمي عن قيامها بتحرك برلماني اعتراضا على طريقة توظيف العلم المصري في الدعاية لأحد المحلات بمشاركة "كوكسال بابا".

بينما كانت أنظار العالم تتجه نحو أوكرانيا، انشغل بعض المصريين بمتابعة أحداث أخرى، إذ توجهت أعينهم صوب حي التجمع الخامس شرق القاهرة، حيث كانت مراسم استقبال التركي كوكسال بابا، أحد أكثر الشخصيات شهرة على مواقع التواصل، تجري في مطعم راقٍ.

كوكسال بابا (Köksal Bekta?o?lu) يوتيوبر تركي شهير، ذاع صيته في دول العالم العربي، وتصدرت مشاهدة فيديوهاته قوائم الأكثر تداولا (الترند) عبر مواقع التواصل الاجتماعي من مثل "إنستغرام" (Instagram) و"تيك توك" (TikTok) و"يوتيوب" (YouTube). اسمه الحقيقي بكتاش أوغلو (46 عاما)، ويعاني من مرض وراثي يؤثر على النمو، مما تسبب في قصر قامته وملامحه المميزة.

رغم مرضه، فإن كوكسال بابا دخل مجال الملاكمة وحاز جوائز في عدة بطولات، ثم اعتزل في 2010، وفي عام 2015 باشر الدخول إلى عالم منصات التواصل الاجتماعي، وكان فيديو مشادة له مع رجل ضخم البنية سببا في شهرته، وتجاوز أعداد متابعيه 5 ملايين عبر المنصات المختلفة.

وصول "بابا" إلى مصر الخميس الماضي (24 فبراير/شباط الجاري) حظي بتفاعل واسع بين المصريين، في ظل الشعبية الواسعة التي يتمتع بها لديهم والتي تقارب أو ربما تفوق الطباخ التركي الشهير بوراك، إذ تحتل صوره صدارة الأشكال التعبيرية التي يستخدمها المصريون في تطبيق "واتساب" (WhatsApp).

رحلة كوكسال بابا إلى مصر سبقتها الكثير من الأخبار التي تداولت شائعات قدومه إليها، مرة في مدينة الغردقة وأخرى في مدينة شرم الشيخ، لكن لم يصل إليه أحد إلا عند افتتاح أحد المطاعم الشهيرة، الذي امتلأ بآلاف الزوار الراغبين في الترحيب بالرجل خفيف الظل والروح، والذي يتبادل المصريون صوره عبر الأشكال التعبيرية للواتساب.

أمام مائدة فارهة، عامرة بأطباق مختلفة الأشكال والأنواع من اللحوم والطيور، جلس كوكسال بابا في واجهة المطعم، الذي أعد لاستقباله كرسيا ملكيا وتربع عليه اليوتيوبر التركي.

الاستقبال المميز والطعام الشهي والأكلات المصرية التي قدمت لملك "الإستيكرز" (الأشكال التعبيرية) في استعراض خاص، لم تكن كافية لإرضاء كوسكال بابا، الذي ضج من زحام المحيطين به والتصوير المبالغ فيه وكثرة الصحفيين حوله، ففزع غاضبا، وهمّ بالصراخ في الجميع وغادر عرشه تاركا ملايين المصريين عبر مواقع التواصل غاضبين من استهزائه بهم رغم الترحيب والمحبة التي أحاطوه بهما.

ما بين قصائد الترحيب وتعليقات الغضب، تصدر كوكسال بابا مواقع البحث في مصر، وتصدر وسم كوكسال في القاهرة الأكثر تداولا بموقع التغريدات تويتر، وتساءل عدد من رواد مواقع التواصل من يكون كوسكال بابا؟ وما أهميته حتى يتم استقباله بهذه المبالغة؟

وعلق أحد المغردين عبر تويتر ساخرا "زيارة كوكسال بابا للقاهرة في هذا التوقيت الحرج سيكون لها انعكاساتها على الأزمة في أوكرانيا".

في حين اعترض آخرون على الاستقبال المبالغ فيه لمن أسموه "المهرج التركي"، منتقدين الملايين التي دفعت فيما اعتبروها "مهزلة"، فكتب مغرد يدعى أحمد طنطاوي: أعترف أنني لم أكن أعرفه، لكن واضح أن العالم في جهة ومصر في جهة أخرى، القنوات العالمية تنقل معايشات من  أوكرانيا ونحن ننقل رحلة الساخر إلى مطعم كباب.

وبينما انتقد البعض الاستقبال الحافل لكوسكال بابا، دافع آخرون عن حالة الاحتفاء به، مؤكدين أنه رجل خير، وأن معظم أمواله التي يحصل عليها نظير الدعاية والترويج للمطاعم والفنادق والوجهات السياحية يتم إنفاقها في المشروعات الخيرية التي يستفيد منها آلاف الفقراء.

جدل واسع

زيارة كوكسال بابا لم تحظ فقط بتغطية إعلامية، بل أثارت جدلا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بسبب ما اعتبره البعض اهتماما مبالغا فيه بزيارة النجم التركي.

واستنكر البعض هذا الاهتمام الكبير بشخص مثل كوكسال بابا، ودفع مبالغ طائلة من أجل قدومه إلى مصر، والتصوير معه، بينما لا يعد شخصية عامة ولا يقدم أي إسهام يذكر سوى العصبية والصراخ.

وقارن البعض بين الاهتمام بزيارة نجم مواقع التواصل التركي وزيارة الممثل جيرارد بتلر لمصر في التوقيت نفسه تقريبا، الذي لم تحظ زيارته -على أهميتها- بتغطية مماثلة لزيارة "كوكسال بابا".

في المقابل أعرب البعض عن سعادتهم البالغة بوصول "بابا" إلى مصر، مؤكدين أن الرجل يستحق هذه الشعبية الكبيرة ومستنكرين هذا الكم الكبير من الغضب تجاهه، ومتسائلين عن الخطأ في حضوره إلى مصر أو مشاركته في افتتاح مطعم.


الاتجار بالبشر

وحرصت وسائل إعلام مصرية على تغطية زيارة كوكسال بابا للقاهرة أولا بأول، كما حرص عدد كبير من المصريين على مشاهدة نجم التواصل الاجتماعي التركي وجها لوجه، والتقاط صور وفيديوهات له ومعه.

والجدل حول زيارة "بابا" لم يتوقف عند الاهتمام المبالغ فيه، بل وصل إلى حد نقل الإعلامي المصري محمد الباز اتهامات لأحد المطاعم التي زارها النجم التركي بعدد من الجرائم، منها إهانة العلم المصري، والتحريض على الفسق والفجور، والاتجار بالبشر على خلفية استخدام النجم التركي في الإعلان عنه.

كما وصل الأمر إلى البرلمان بإعلان عضوة مجلس النواب المصري غادة عجمي عن قيامها بتحرك برلماني اعتراضا على طريقة توظيف العلم المصري في الدعاية لأحد محلات المشويات بمشاركة كوكسال بابا.

ونقل موقع "في الفن" عن النائبة المصرية قولها إن العلم المصري له كل التقدير والاحترام وننحني له، ولا يمكن وضعه في الدعاية بطريقة مستفزة خلف الكرسي العالي، كما تم خلال زيارة "بابا".

وقالت عجمي إنها ستتقدم بطلب إحاطة أو بيان عاجل في مجلس النواب خلال أيام، "لأننا يجب أن نكون على مستوى المسؤولية في هذه الأمور، وهناك العديد من الطرق لعمل دعاية بطريقة محترمة ووطنية.