قائد الجيش زار طرابلس... كيف علّق على التحاق شباب بداعش؟

08 شباط 2022 21:25:30

جال قائد الجيش العماد جوزاف عون على فاعليات دينية في مدينة طرابلس، حيث التقى في دار الإفتاء مفتي طرابلس والشمال الشيخ محمد إمام، بحضور عدد من العلماء والمشايخ.
 
ونوه إمام بـ"تضحيات المؤسسة العسكرية ودورها في حماية الأمن والاستقرار والتكامل بينها وبين المؤسسة الدينية في سبيل خدمة المجتمع ومواجهة هذه الظروف الصعبة".
 
من جهته، قال عون: "لدار الإفتاء دور تاريخي واجتماعي وسياسي ووطني، لا سيما في المحطات المفصلية".
 
وشدد على "رفض مقولة إن طرابلس حاضنة للارهاب"، وقال: "إذا غرر ببعض الشباب لأسباب اقتصادية، فهذا لا يعني أن طرابلس، هذه المدينة التاريخية ومدينة التعايش، هي إرهابية. أدعوكم كفاعليات دينية في المدينة، تحظون باحترام شعبكم وتقديره، إلى استكمال ما بدأتم به بتوعية شبابنا وأبنائنا على مخاطر الانزلاق إلى المخدرات والجريمة والإرهاب وغيرها، علما أنه لا يجوز أن يكون الفقر دافعا لهذه الحالات الشاذة".
 
أبرشية طرابلس المارونية
وزار أبرشية طرابلس المارونية، حيث التقى راعي الأبرشية المطران يوسف سويف، وهنأه بمناسبة عيد مار مارون. وحضر اللقاء ممثلون لطائفتي الروم الملكيين الكاثوليك والروم الأرثوذكس.
 
وحيا سويف "أبناء المؤسسة العسكرية، الذين يواجهون الأزمة الاقتصادية بثبات، متحدين تداعياتها للاستمرار بمهامهم وخدمة وطنهم".
 
وأكد قائد الجيش أن "التضحية ليست فقط ببذل الدماء، فالعسكريون يضحون يوميا في كل مهمة يقومون بها، وقناعتهم راسخة بأن إيمانهم بوطنهم وبزتهم لا يتغير ولا يتبدل".
 
المجلس الإسلامي العلوي
وفي الختام، زار المجلس الإسلامي العلوي في جبل محسن، حيث التقى القائم بأعمال رئاسة المجلس الشيخ محمد عصفور وعددا من المشايخ.
 
وشدد عصفور على أن "الجيش يحظى بإجماعٍ وطني من كل شرائح المجتمع لأنه الضامن للسلم الأهلي والاستقرار".
 
وأكد عون "ضرورة التكافل والتضامن من أجل اجتياز المرحلة الراهنة، الصعبة والدقيقة، بانتظار الخروج من هذه الأزمة".