توقيع إتفاقية تعاون بين مؤسسة وليد جنبلاط للدراسات الجامعية وجامعة رفيق الحريري

الأنباء |

وقعت مؤسسة وليد جنبلاط للدراسات الجامعية، ممثلة بأمين السر العام في الحزب التقدمي الاشتراكي مدير عام المؤسسة ظافر ناصر وجامعة رفيق الحريري ممثلة برئيسها الدكتور مكرم سويدان اتفاقية تعاون. 
حفل التوقيع جرى في حرم الجامعة بالمشرف وحضره بالاضافة إلى أساتذة وادرايين من الجامعة كل من وكيل داخلية الشوف عمر غنام، وكيل داخلية الإقليم الدكتور سليم السيد، أعضاء الهيئة الإدارية في المؤسسة د. يولا قزي، مفوضة شؤون المرأة د. منال سعيد، د. ريما فياض، د. عادل مرود، ومفوض الشباب محمد منصور.

ناصر
وفي المناسبة، قال ناصر: "نعتز اليوم بتوقيع هذه الإتفاقية لنضيف مدماكاً جديداً في مسيرة دعم الطلاب، التي يوصي رئيسها وليد جنبلاط ونائب رئيسها النائب تيمور جنبلاط بأن تكون مؤسسة لكل الطلاب من دون تمييز".

 أضاف: "إننا نعتز في مؤسسة وليد جنبلاط للدراسات الجامعية بأننا لم نعمل منذ نشأتها في العام 1982 على أساس مناطقي أو طائفي، بل على العكس، فإن هذه المؤسسة قدمت أكثر من 19 ألف مساعدة تعليمية لمختلف الشباب من مختلف المناطق والطوائف. وذلك إنطلاقاً من أن التعليم هو حق للجميع". 

تابع: "اليوم كلنا فخر بوضع أسس رسمية للتعاون مع جامعة نعتز ونفخر بها، آملين في تقديم المساعدة لأوسع شريحة من أبنائنا في ظل هذه الظروف الإقتصادية والمعيشية الصعبة"، مؤكداً "إستمرار المؤسسة بالوقوف إلى جانب الطلاب في مسيرة تحصيلهم العلمي لأن العلم هو الطريقة الأسمى للتقدم في الحياة ومواجهة الصعاب والتحديات".

سويدان

بدوره، أكد رئيس الجامعة مكرم سويدان على أهمية العلاقة مع مؤسسة وليد جنبلاط للدراسات الجامعية والتي لم تأت وليدة الصدفة بل هي متجذرة وقديمة. 

وقال: "إن الذي حصل اليوم هو تأطير التعاون رسمياً من خلال توقيع هذه الاتفاقية". 

وقدم سويدان شرحاً عن برامج الجامعة والاختصاصات المتنوعة الموجودة فيها وتركيزها على الشق التقني ومراعاتها متطلبات سوق العمل.

تجدر الاشارة إلى أن المنح التعليمية تقوم أولاً على أساس التفوق ونيل المعدلات المرتفعة وثانياً بحسب الوضع الإجتماعي. 

وقد قسمت إلى ثلاث فئات:

الأولى: منح كاملة للطلاب المتفوقين.

الثانية: منح تتراوح نسبتها بين 20 و50 في المئة.

أما الثالثة: منح تقدم بالتوازي بين الجامعة والمؤسسة على أن لا تتجاوز الـ 50 في المئة من معدل قسط الطالب.