شهيّب: التحالف مع "القُوات" حُسم.. ونقطة على السَطر!

04 شباط 2022 10:45:42

اشار عضو "اللقاء الديموقراطي" النائب أكرم شهيّب "إلى ان لقاء معراب كان ودّياً وإيجابياً وتحالفياً بامتياز، والمسألة لا تنحصر بالشق الإنتخابي، بل ثمة ثوابت ومسلّمات ومبادئ سياسية متقاربة بيننا وبين "القوات" من خلال المواجهة الوطنية السلمية المشتركة للحفاظ على سيادة البلد واستقلاله وديموقراطيته وحريته وخصائصه الثقافية والتعدّدية والتربوية والجامعية وعروبته، ناهيك عما يجمعنا من تاريخ مع المملكة العربية السعودية ودولة الكويت والإمارات، وسائر دول مجلس التعاون الخليجي، التي كانت السند والداعم للبنان في مفاصل أساسية، إضافة إلى المواجهة المشتركة في الدفاع عن لقمة عيش المواطن". 

وقال في حديث لـ"النهار": "ولا ننسى أننا في "اللقاء الديموقراطي"، وقبيل ثورة 17 تشرين بكثير، أطلقنا لاءات واضحة، وحذّرنا من مغبة ما يجري إقتصادياً ومالياً وحياتياً، وذلك من خلال مشاريع قوانين في المجلس النيابي ومذكرات وبيانات مالية واقتصادية سُلّمت لأصحاب الشأن، إلى ملف الكهرباء، وبالتالي لا أحد يزايد علينا في هذه المواضيع المتجذّرة بالنسبة إلينا منذ المعلم الشهيد كمال جنبلاط، إلى الرئيس وليد جنبلاط، ورئيس "اللقاء الديموقراطي" تيمور جنبلاط".

واكد شهيّب أن "هناك لقاءات أخرى وتواصل وتنسيق بيننا وبين "القوات" على صعيد المسائل اللوجستية الإنتخابية والمرشحين وتحريك الماكينة الإنتخابية، وكل ذلك سيُبحث في وقت قريب، ناهيك عن ثوابت أساسية جرى التركيز عليها خلال اللقاء مع الدكتور جعجع، وتمثّلت بضرورة احترام الصوت الإغترابي، وهذا من العناوين المحسومة، كذلك احترام المجلس الدستوري، وكان التوافق كلياً حيال هذه النقاط"، لافتاً إلى أنه "لم يتم الدخول في الأسماء بل كانت هناك خطوط عريضة أساسية حُسمت، والمسألة ليست قضية أسماء ومرشحين، بل مبادئ وثوابت وما ينسجم مع تطلّعات المحازبين والأنصار والقواعد الشعبية والناس، وهذه نعتبرها خطوطا حمرا لا يمكن تخطّيها مع كل التضحيات التي حصلت من الطرفين".

وخلص شهيّب مشيراً إلى "دلالة وأهمية توافقنا مع "القوات اللبنانية" حول ضرورة التأكيد على احترام مسيرة الرئيس سعد الحريري وتقديرها، وعدم استغلال الخطوة التي أقدم عليها، بل التذكير بما جمعنا معه و"القوات" من تحالف حقّق إنجازات سيادية كبيرة للبلد، وإن حصلت تباينات، فذلك لا يفسد في الودّ قضية، ولذلك ما قلناه من معراب بالتماهي والتنسيق والتوافق مع "القوات" حيال هذا الأمر، إنما هو أيضاً إشارة واضحة لإزالة كل الإلتباسات، أو ما يحاول البعض استغلاله لأهداف سياسية وانتخابية، وعَود على بدء، يمكن القول إن التحالف بيننا وبين "القوات" شقّ طريقه، لأننا نسعى معاً للحفاظ على أمن الجبل واستقراره والمصالحة التاريخية التي ستبقى متماسكة ومن المسلّمات، وصولاً إلى خوض معركة تصحيح الواقع الإقتصادي والمعيشي، لأن قضايا الناس ومعاناتهم وهمومهم هي من الأولويات".

ورداً على سؤال حول إمكانية اللقاء بين جنبلاط وجعجع، تجنّب شهيّب الخوض في هذه المسألة راهناً، و"ربما كل شيء بوقته، إنما التحالف مع "القوات" حُسم ونقطة عَلى السطر".