ميقاتي التقى دريان.. وتشديد على أهمية إيجابية الرد الرسمي على الافكار الخليجية

28 كانون الثاني 2022 12:13:15 - آخر تحديث: 28 كانون الثاني 2022 13:42:56

استقبل رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي، مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، في السراي وعقدا خلوة تناولت الشؤون الوطنية الراهنة. وانضم إلى جانب من الاجتماع وزير الصحة العامة فراس ابيض. 

خلال اللقاء، رحب ميقاتي بالمفتي دريان، وقال: "نقدّر لسماحته حكمته والمواقف الوطنية التي يعبر عنها لا سيما في هذه المرحلة الدقيقة وبالدور الجامع الذي تمثله دار الفتوى". وقال: "إن التحديات الكبيرة التي تواجه لبنان واللبنانيين تتطلب اولا وحدة الصف الوطني بين جميع المكونات اللبنانية ووحدة الصف الاسلامي، ونحن نعول على حكمة سماحته وتوحيد كل الجهود في سبيل جمع  الشمل".

وأضاف ميقاتي رداً على سؤال: "لن ندعو الى مقاطعة سنية للانتخابات واكيد في انتخابات في أيار".

من جهته، ثمّن مفتي الجمهورية "عالياً الجهود التي يقوم بها رئيس مجلس الوزراء في شتى المجالات، لا سيما في هذه المرحلة الدقيقة والحساسة، حيث يقارب رئيس مجلس الوزراء المواضيع الوطنية والداخلية بروح المسؤولية العالية، وبما يتناسب مع الدور الوطني الجامع لرئاسة مجلس الوزراء".

وأكد أن "دار الفتوى هي حاضنة لجميع اللبنانيين وتشكل رمز الاعتدال والانفتاح على كافة المكوّنات اللبنانية".

وتم التطرق خلال اللقاء الى المواضيع الراهنة، فأطلع رئيس مجلس الوزراء المفتي دريان على الجهود التي تبذل لتوطيد علاقات لبنان مع الاشقاء العرب خصوصاً دول مجليس التعاون الخليجي. وفي هذا الاطار كان تشديد مشترك على اهمية ان يكون الرد الرسمي اللبناني على الافكار الخليجية إيجابيًّا بما يتوافق مع الثوابت الوطنية وعلاقات لبنان التاريخية مع محيطه. 

ولدى وصوله إلى السراي، قال مفتي الجمهورية ردّاً على سؤال عمّا إذا كان يحمل رسالة لميقاتي بعد غياب الرئيس سعد الحريري عن المشهد السياسي: "بكير بعد".

كما أدى ميقاتي ودريان صلاة الجمعة في المسجد العمري الكبير في وسط بيروت.

وشارك في الصلاة أيضا الرئيس فؤاد السنيورة، وزير الصحة الدكتور فراس الابيض والامين العام لمجلس الوزراء القاضي محمود مكيّة ورئيس المحاكم الشرعية السنية العليا الشيخ محمد عساف ولفيف من العلماء والمصلّين.
والقى شيخ قرّاء بيروت إمام المسجد الشيخ محمود عكاوي خطبة الجمعة، وركز فيها على اهمية التعاون ووحدة الصف الاسلامي والعمل معا لمواجهة التحديات التي يمر بها الوطن. وشدد على أهمية دور رئاسة الحكومة ودار الفتوى في هذه المرحلة الحرجة التي يمر بها البلد.

ولدى مغادرته المسجد سئل  الرئيس ميقاتي عن موضوع المشاركة في الانتخابات النيابية فاجاب:ليس المهم  المشاركة الشخصية في الانتخابات أو عدمها، فالانتخابات في موعدها ، ونحن لدينا غنى في الطائفة وكل المؤهلات والقدرات للمشاركة في الانتخابات.

أضاف ردا على سؤال أن الانتخابات في موعدها والطائفة السنية اساسية ولا يمكن أن تقاطع الانتخابات، وما يعنينا بالدرجة الاولى أن تبقى الدولة  ومؤسساتها قائمة وفاعلة .