أفكار كويتية لإعادة علاقات لبنان مع الخليج... هل من رسالة لحزب الله؟

23 كانون الثاني 2022 16:13:06

استكمل وزير الخارجية الكويتي أحمد ناصر المحمد الصباح لقاءاته في لبنان، فبعدما التقى رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي ووزير الخارجية والمغتربين عبدالله بوحبيب أمس، زار الصباح بعبدا صباح اليوم، والتقى رئيس الجمهورية ميشال عون، من ثم توجّه إلى عين التينة والتقى رئيس مجلس النواب نبيه بري.

الصباح في بعبدا: أفكار لـ"إعادة بناء الثقة بين لبنان ودول الخليج"

وأبلغ عون وزير الخارجية الكويتي ترحيب لبنان بأي تحرك عربي من شأنه إعادة العلاقات الطبيعية بين لبنان ودول الخليج العربي، انطلاقاً من حرص لبناني ثابت على المحافظة على أفضل العلاقات بين لبنان والدول العربية.

وشكر للوزير الكويتي المبادرة التي نقلها وتعكس العلاقات المميزة التي تجمع لبنان بالكويت، ولا سيما أن هذه المبادرة تحظى بدعم خليجي وعربي ودولي بهدف إعادة بناء الثقة بين لبنان ودول الخليج.
 
وأكد للصباح التزام لبنان تطبيق اتفاق الطائف وقرارات الشرعية الدولية والقرارات العربية ذات الصلة، مشيراً الى أن الأفكار التي وردت في المذكرة التي سلمها الوزير الكويتي ستكون موضع تشاور لاعلان الموقف المناسب منها. وجّدد متانة العلاقات اللبنانية-الكويتية، محمّلاً الوزير الصباح تحياته الى أمير دولة الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، وشكر لبنان رئيسا وشعبا على وقوف الكويت دائما الى جانب لبنان في مختلف الظروف الصعبة التي مر بها، إضافة الى "رعاية اللبنانيين المقيمين في بلدهم الثاني الكويت".
 
بدوره، نقل الصباح في مستهل الاجتماع الى عون تحيات أمير الكويت وولي العهد والشعب الكويتي، مشيراً إلى تزامن زيارته مع مرور 60 عاماً على قيام العلاقات الديبلوماسية بين لبنان والكويت، ومرور 30 عاما على ذكرى تحرير الكويت، مستذكرا موقف لبنان من الغزو العراقي الذي تعرضت له.

وقدم لعون المذكرة التي تضمنت أفكارا واقتراحات هدفها "إعادة بناء الثقة بين لبنان ودول الخليج"، مجددا تأكيد "عدم التدخل في الشؤون الداخلية اللبنانية، وعدم الرغبة في ان يتدخل لبنان في شؤون دول أخرى".

وبعد اللقاء، قال الوزير الكويتي للصحافيين: "نقلت الى عون السبب الرئيسي لزيارتي لبنان، إذ أحمل رسالة كويتية، خليجية، عربية، ودولية، كإجراءات وأفكار مقترحة "لبناء الثقة مجددّاً مع لبنان". كل هذه الأفكار والمقترحات مستنبطة، وأساسها، قرارات الشرعية الدولية والقرارات الأخرى السابقة لجامعة الدول العربية. ولله الحمد، لقد نقلتها الآن الى رئيس الجمهورية، وهم الآن بصدد دراستها، وان شاء الله يأتينا الرد على هذه المقترحات قريبا".

وردا على سؤال: هل دول الخليج التي اتخذت إجرءات بحق لبنان ستراقب ما يقال فيه، بعد كلامه أمس عن الا يكون لبنان منصة "للعدوان اللفظي"، وما تعليقه على المجزرة في اليمن قبيل يومين؟ أجاب: "إن الذي طالبنا به هو الا يكون لبنان منصة لأي عدوان لفظي او فعلي. نحن نريد لبنان مثلما كان لأكثر من 73 سنة: عنصرا متألقا، أيقونة ورمزية مميزة في العالم وفي المشرق العربي. لبنان واحة وساحة أمل للجميع، ملجأ للمثقفين، للفنانين والأدباء وللعلوم الإنسانية كلها. هذا هو لبنان الذي نعرفه. هو ليس منصة عدوان، ولا أي مكان آخر لجلب أي حساسية تجاه هذا البلد الشقيق وهذا الشعب الجميل. هذه هي المسألة الأساسية في هذا الأمر. وأنا أجدد أن ليس هناك ابدا أي توجه للتدخل في الشؤون الداخلية للبنان. هذه أفكار ومقترحات كإجرءات لبناء الثقة، نتمنى ان يتم التعامل معها بالشكل المفيد للجميع".

سئل: هل الكويت مستعدة لقيادة حوار جديد في لبنان تحت عنوان تطبيق اتفاق الطائف "الذي يتضمن معالجة الهواجس التي تطرحونها"؟

أجاب: "باختصار، نحن لا نتدخل في الشؤون الداخلية للبنان. وفي طيَّات السؤال هناك الإجابة، هو فقط تطبيق ما تم الاتفاق عليه مسبقا، ومن بين ذلك اتفاق الطائف. واذا كانت هناك بعض الالتزامات التي لم تنفذ لغاية الآن، فان شاء الله من خلال تطبيقها بشكل ملموس، نصل الى مبتغى الجميع".
 
وعن مدى إمكانية لبنان تطبيق القرار 1559 في ظل الانقسام السياسي الواضح، قال: "هذا أمر يعود الى اللبنانيين أنفسهم، وليس أمرا يعود الى الكويت. لكن كل قرارات الشرعية الدولية ملزمة لكل دول العالم، وإن شاء الله لبنان وجميع من هم معنيون في هذا القرار بالذات يصلون الى أمر يكون متوافقا مع قرارات الشرعية الدولية".
 
وبالنسبة إلى صحة ما تناقلته وكالات الاعلام عن تقدمه أمس الى رئيس الحكومة بورقة من عشر نقاط، وما تتضمنه هذه النقاط، قال: "هي أفكار ومقترحات قدمت أمس، وذكرتها اليوم الى فخامة الرئيس، ولا أجد انه من المفيد مناقشة هذه النقاط في الإعلام. هذه النقاط متروكة الى المسؤولين اللبنانيين، وهم يرون اذا ما كانوا يريدون مناقشتها في الإعلام أو لا. لكننا ننتظر منهم ردا عليها".
 
وعن الدعوة الرسمية التي قدمها الى الرئيس نجيل ميقاتي لزيارة الكويت، وزيارة وزير الخارجية اللبناني الى الكويت، في ظل قطع العلاقات الديبلوماسية، قال: "أولا، العلاقات الديبلوماسية لم تنقطع مع الكويت. تم استدعاء السفير للتشاور. ثانيا ان دعوة وزير الخارجية اللبناني الى الكويت تأتي من خلال اجتماع تشاوري عربي سوف يعقد آخر هذا الشهر في الكويت، بحكم انها الآن تترأس مجلس وزراء خارجية الدول العربية. ونحن نستضيف ما يقارب 50000 لبناني، وسعداء في دورهم التنموي، كما نرحب باللبنانيين بكل مستوياتهم في زيارة الكويت. وزيارة وزير الخارجية ثنائية، ولكن في الاساس ضمن التحرك العربي".

عين التينة: رسالة لحزب الله؟

إلى ذلك، استقبل بري في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة، وزير خارجية الكويت، وبعد اللقاء، تحدث الصباح للصحافيين: "تبادلنا الحديث بموضوع العلاقات الثنائية بين الكويت ولبنان والتحديات التي نمر بها الآن إقليميا ودوليا والأساس في زيارتي للبنان هي وضع إجراءات لبناء الثقة مجددا بين لبنان ومحيطه الإقليمي والدولي، هذا أساس لقائي مع دولة الرئيس وإن شاء الله نسكتمل الامور في الايام المقبلة".
 
وردا على سؤال حول تزامن زيارته مع التحضيرات للإنتخابات وعزوف الرئيس الحريري عن المشاركة فيها أجاب: "اولا لا يوجد أي تدخل في الشؤون الداخلية للبنان، ودول الخليج لا تتدخل بشؤون لبنان الداخلية، وثانيا، لا تخرج الزيارة عن الثلاث رسائل التي نقلتها بالامس. الرسالة الاولى، التعاطف والتضامن والتآزر والمحبة للشعب اللبناني الشقيق. النقطة الثانية، هي تطبيق سياسة النأي بالنفس وان لا يكون لبنان منصة لأي عدون لفظي او فعلي. والنقطة الثالثة، هي الرغبة لدى الجميع بأن يكون لبنان مستقرا آمنا وقويا وأن قوة لبنان هو قوة للعرب جميعا وعلى ان يصير هذا الامر واقعا هو من خلال تطبيق قرارات الشرعية الدولية والقرارات العربية في هذا المجال فالرسالة من هذا المجال وليس هناك أمر آخر". 
 
ونفى تحميله الرئيس بري أي رسالة لـ"حزب الله"، وقال: "الزيارة فقط هي تقديم نفس الافكار التي قدمتها بالامس للرئيس ميقاتي وصباحا لفخامة الرئيس عون ومن ثم قدمتها لدولة الرئيس بري ومرة أخرى هي منطلقة من بعض الافكار والمقترحات لبناء الثقة بين دول المنطقة ولبنان".

كما زار وزير الخارجية الكويتي إلى وزارة الداخلية، والتقى الوزير بسام مولوي.