وزير العدل التقى الرئيس العراقي وثمن موقف العراق الداعم للشعب اللبناني

22 كانون الثاني 2022 23:19:16

وصل وزير العدل اللبناني هنري خوري الى بغداد. وكان في استقباله وزير العدل العراقي القاضي سالار عبد الستار محمد ورئيس هيئة الإشراف القضائي القاضي مسلم متعب ورئيسا محكمتي استئناف الرصافة والكرخ وعدد من المدراء العامين ".

وأعرب خوري عن سعادته بزيارته الأولى إلى العراق، فيما أشار إلى أنه سيناقش بعض المشتركات القضائية بين بغداد وبيروت.

وقال في حديث لـ السومرية نيوز: "شرف كبير ان ازور بلدي الثاني المتمثل ب‍العراق، هذه اول زيارة لي إلى بلاد الرافدين"، مضيفاً "سررت بالحضور إلى احتفالية يوم القضاء العراقي واعتبر أن القضاء العربي يعتبر جسماً واحداً"، مبيناً أنه "سيتم تبادل الخبرات القضائية بين بغداد وبيروت، بما يحقق الاستفادة للجانبين"

وأردف: "سنناقش في بغداد قرارات عدة، بينها قرار مجلس وزراء العدل العرب الذي صدر في 6 كانون الثاني الحالي".

وكان الخوري قد شارك في الدورة الـ 37 ل‍مجلس وزراء العدل العرب المنعقدة في القاهرة، في الأسبوع الأول من 2022، ومن أبرز البنود التي تناولتها الدورة، بند الاتفاقية العربية لمكافحة الارهاب وغسل الاموال وتمويل الارهاب، والاتفاقية العربية لمكافحة جرائم تقنية المعلومات، وبند مساعدة اللاجئين في المنطقة العربية.

أما البند الثاني عشر من جدول اعمال الدورة، فقد بحث في دعم صندوق القضاء اللبناني الخاص بالصحة والتعليم، وتمت الموافقة على تبني وتعميم الكتاب الموجه في هذا الخصوص من وزير العدل اللبناني الى المجلس التنفيذي ل‍مجلس وزراء العدل العرب وتم التصويت عليه.

في غضون ذلك، أفاد مكتب وزير العدل بأن "رئيس جمهورية العراق الدكتور برهم صالح، إستقبل اليوم في قصر السلام ببغداد، الوزير خوري. وفي مستهل اللقاء، نقل خوري تحيات الرئيس اللبناني ميشال عون، إلى الرئيس صالح، فيما حمّل الرئيس العراقي، الوزير خوري، تحياته إلى الرئيس عون. وتناول اللقاء العلاقات الثنائية المتينة التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين".

وأشار إلى أن "اللقاء أكّد أهمية العلاقات العراقية اللبنانية وضرورة تعزيزها في مختلف المجالات، وتبادل الخبرات في مختلف القطاعات، وتفعيل التفاهمات والاتفاقات المبرمة بين الجانبين، والتعاون والتنسيق في المجالين القضائي والقانوني، ودعم كلّ ما من شأنه خدمة المصالح المشتركة للشعبين."

وثمّن الوزير خوري، "موقف العراق الداعم للشعب اللبناني، ووقوف العراق إلى جانب لبنان في مختلف الأزمات والتحديات، مؤكداً التزام لبنان بأمن العراق واستقراره وإعادته لدوره المحوري ودعم جهوده الرامية لإرساء السلام في المنطقة".