ما تأثير الهدية على نفسية الطفل

16 كانون الثاني 2022 19:36:32

ان تقديم الهدايا بكثرة للطفل لها اثار سلبية عديدة على شخصية الطفل وصحة نموه وتوازنه النفسي. فالاعتدال مطلوب، وثمة معايير معينة في الإهداء للطفل يجب الاستناد إليها.

ومن الخطأ تقديم الهدايا للطفل أو للراشد بهدف إظهار المحبة له أو التعبير عن العاطفة. والخطأ الأكبر الذي يقع فيه الوالدان هو التعويض عن نقص العاطفة أو الغياب المتكرر بالهدايا. ففي هذه الحالة يحاول الأهل إظهار اهتمام بأطفالهم بهذه الطريقة رغم أن هذا يعتبر من الأخطاء الفادحة التي يمكن الوقوع فيها.

وفي هذه الحالة لا يتقبل الطفل أي رفض لرغباته وقد يظهر ذلك لدى الطفل في سن الثامنة أو ربما قبل ذلك،

وقالت الأخصائية النفسية والأسرية كاريس طبجي :" نتيجة المبالغة في تقديم الهدايا للطفل لا يعود يجد سعادة في شيء ولا حتى في أي هدية تقدم له، فلا يشعر بالاكتفاء مهما فعل أهله"، 

تنصح طبجي بوضع قواعد معينة يلتزم بها الطفل ليشعر بمزيد من المسؤولية ويقدر الجهود التي يبذلها أهله لإسعاده:

يجب أن يعي الطفل قيمة الأموال التي يتم إنفاقها لتقديم الهدايا له، ليدرك أن كسب المال يتطلب الجهد والتعب من أهله، وأن الأمور ليست سهلة كما يتصور عند طلب المزيد من الهدايا.

يمكن أن يشعر الطفل بالخيبة، وليس ضروريا أن يحصل على كل الهدايا التي يطلبها.

يجب أن يدرك أن تمضية الأوقات مع أهله ومع من يحب هي أهم وأكثر متعة من فكرة تلقي الهدايا بكميات زائدة. ومن هنا تأتي أهمية تمضية أوقات ممتعة مع الطفل ليكتشف ذلك.

يجب مساعدة الطفل على إدراك أن ثمة هدايا يختارها، وأخرى يرغب في الحصول عليها فيحسن التمييز بين المفهومين.