ميقاتي: الجيش سيبقى حصن الدفاع الأوّل عن لبنان

04 كانون الثاني 2022 13:53:15 - آخر تحديث: 04 كانون الثاني 2022 14:01:20

أكدَّ رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي " أن مثابرة الجيش على القيام بعمله في حفظ الامن والاستقرار والسلم في لبنان رغم الظروف المالية والاجتماعية الصعبة التي تعيشها المؤسسة العسكرية اسوة بجميع اللبنانيين، يثبت أن الولاء الوطني لدى ابناء الجيش هو الأساس، وهذا ما يشكل ضمانة بأن الوطن سيبقى بخير مهما واجهته من صعوبات.

 وفي خلال إستقباله  قائد الجيش العماد جوزيف عون على رأس وفد من مجلس القيادة قبل ظهر اليوم في السراي الحكومي قال رئيس الحكومة: "اننا نشد ايدينا بايدي الجيش وندعم الخطوات التي يقوم بها ونبذل كل الجهود لمساعدته على تجاوز هذه المرحلة الصعبة، وهذه ثابتة اساسية لحماية لبنان وشعبه وصون وطننا من المخاطر ".

وقال: "إن الجيش سيبقى  حصن الدفاع الاول عن لبنان والمؤسسة الاولى التي  تمثل الانصهار الحقيقي بين جميع اللبنانيين، وإن الجيش حامي الوطن ليس شعاراً نردده في المناسبات الوطنية، بل هو فعل إيمان يترجمه الجيش كل يوم بتضحيات جنوده وضباطه وشجاعتهم وحكمة قيادته". 

وأشاد بالتعاون الوطيد بين الجيش وسائر القوى الأمنية التي تتعاون من أجل امن لبنان وسلامة اللبنانيين جميعاً.

وزير الصحة 
وإجتمع رئيس مجلس الوزراء مع وزير الصحة العامة  فراس الأبيض وجرى البحث في التطورات الأخيرة لإنتشار فيروس كورونا. 

أثرَ اللقاء اعلن الوزير الأبيض: "قمنا بزيارة دولة الرئيس ميقاتي واستعرضنا واقع الوضع الوبائي في لبنان، فالأعداد اليومية للإصابة  بفيروس كورونا تتزايد، وفي نفس الوقت، لدينا قلق على الوضع الاستشفائي، مع ان الوضع في المستشفيات لغاية الآن لا يزال تحت السيطرة، ولم يزد عدد المرضى فيها وفي العناية الفائقة بشكل كبير،ولكن المطلوب منا أن نكون على درجة من الجهوزية والإستعداد، في حال تزايد هذه الأرقام لا سمح الله".

اضاف: "تباحثنا في عدة أجراءات تقوم بها الوزارة، ومنها افتتاح مركز طوارىء ميداني للكورونا من ضمن التجهيزات التي قدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة للبنان في منطقة البيال، وهو سيسمح باستقبال المرضى الذين هناك شك بإصابتهم  لإجراء تقييم لهم لمعرفة أوضاعهم، وهذا الامر سيمكننا من مساعدة المرضى المصابين، وسيعلن عن هذا المركز خلال أيام، وسنقوم مع دولة الرئيس بزيارة ميدانية لافتتاحه".  

أضاف: "بحثنا ايضاً في موضوع المستشفيات ورفع جهوزيتها، لقد زدنا عدد أسرة المستشفيات بنسبة 30 بالمئة تقريباً لغاية الآن، ونعمل من اجل رفعها إلى اعداد أكبر في حال تطلب الوضع الوبائي ذلك، علماً اننا نعلم جميعاً انه للأسباب الاقتصادية والصحية والنفسية، طرح موضوع الإقفال العام ولكن لغاية الآن نبذل كل الجهود كي لا نصل الى هذا الأمر".

وأضاف: "لقد تم التباحث بموضوع المدارس، وهناك إجتماع لي اليوم ظهراً مع وزير التربية للبحث في هذا الموضوع لإتخاذ القرار المناسب،طبعاً يهمنا جداً استمرار العام الدراسي، خاصةً اننا عطلنا عامين دراسيين في السابق، وايّ تعطيل إضافي قد يكون اثره وخيماً على طلابنا، لكن يجب أن نتأكد ان افتتاح المدارس سيتم بالطريقة الصحيحة، من خلال عدة أمور من بينها نشر اللقاح بين التلاميذ والادارة والمعلمين".

وعن إعداد التلامذة الذين أخذوا اللقاح قال: "نعمل على المدارس، هناك  اكثر من 160 مدرسة مسجلة من وزارة التربية مع وزارة  الصحة، ونحن نرسل الآن  فرقاً ميدانية لهذه المدارس لإجراء التلقيح فيها، واتوقع ان ينشط هذا الموضوع اكثر في الأيام المقبلة".

وزير العدل 
وإجتمع ميقاتي مع وزير العدل هنري خوري.