عون اطلع من فياض على مسألة استجرار الغاز ومستجدات ملف التنقيب عن النفط

29 كانون الأول 2021 13:13:08 - آخر تحديث: 29 كانون الأول 2021 14:53:23

اكد وزير الطاقة والمياه الدكتور وليد فياض، دعم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون "للمشاريع التي اطلقتها الوزارة، إضافة الى المشروع الاستراتيجي للنهوض بقطاع الكهرباء عبر زيادة التغذية وتحسين أداء مؤسسة كهرباء لبنان، ومن ضمن ذلك الموافقة على مشروع إصلاح خط الغاز الذي اطلقناه امس في المنشآت النفطية في طرابلس".
 
وكان الرئيس عون استقبل قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا الوزير فياض الذي اطلعه على "المراحل التي قطعتها مسألة استجرار الغاز من مصر عبر الأردن ومنه الى سوريا فلبنان، والذي سوف يؤمن لنا نحو 4 ساعات تغذية إضافية، مع ما ستؤمنه لنا شركة كهرباء الأردن من ساعتين اضافيتين"، كما اطلعه على "اخر مستجدات ملف التنقيب عن النفط والغاز".
 
فياض
وبعد اللقاء، صرح الوزير فياض للصحافيين، فقال: "كان لي لقاء مع فخامة رئيس الجمهورية بناء على طلبي، اولا من اجل معايدته بعيد الميلاد المجيد، ولكي اضعه تاليا في جو التطورات التي توصلنا اليها في الأسابيع القليلة الماضية، لا سيما في ما خص الزيارة التي قمت بها لفرنسا والمشاريع التي اطلقناها بالأمس. وكان اللقاء إيجابيا، والاهم هو دعم فخامته للمشروع الاستراتيجي للنهوض بقطاع الكهرباء عبر زيادة التغذية وتحسين أداء مؤسسة كهرباء لبنان، ومن ضمن ذلك الموافقة التي حصلنا عليها بدعم أيضا من دولة رئيس مجلس الوزراء، في ما يتعلق بمشروع إصلاح خط الغاز الذي اطلقناه امس في المنشآت النفطية في طرابلس".
 
اضاف: "في الوقت عينه، وضعت فخامة الرئيس في أجواء مشروع اعادة تأهيل المستودعات النفطية لدينا، إضافة الى انشاء مستودعات جديدة تسمح بأن يتكون لدينا مخزون استراتيجي للمحروقات النفطية، ما يعزز الاستثمارات النفطية في لبنان. وهو أمر تستفيد منه منطقة الشمال في ظل هذا الوضع الصعب. ومن المفيد جدا ان يتم تأمين ذلك في هذه المرحلة".
 
وعن موضوع الكهرباء والنهوض بهذا القطاع وتحسين التغذية، اكد ان "المشاريع تسير على السكة المرسومة لها، تحديدا بالنسبة الى الغاز الذي سيصل الينا من مصر عبر الأردن ومنه الى سوريا فلبنان، والذي سوف يؤمن نحو 4 ساعات تغذية إضافية ريثما تتذلل العقبات كافة وتكون المراحل التنفيذية قد أنجزت، إضافة الى ما ستؤمنه لنا شركة كهرباء الأردن من ساعتين اضافيتين. وما يجب حصوله الآن هو اصلاح الخط الذي سيستغرق نحو شهر ونصف، بحيث انه مع حلول أواخر شباط، من المفروض ان يكون قد تم الانتهاء من اصلاح الخط في المرحلة الأولى، بما يسمح بوصول الغاز الى دير عمار. ومن ناحية ثانية، على الجانب المصري ان يكون قد انجز العمل الذي يقوم به بهدف التأكد من ان العقد لن تكون له تداعيات سلبية ناجمة عن "قانون قيصر"، ونحن من جهتنا نكون قد حصلنا على كل شروط البنك الدولي بخصوص التمويل. ومن المفترض ان يكون مجلس إدارة البنك قد اجتمع بهدف انهاء الموافقة المطلوبة كي نصل الى التغذية الإضافية".
 
وتابع: "لقد تطرق الحديث أيضا مع فخامة الرئيس الى ملف التنقيب عن النفط والغاز، وضرورة تفعيل الامر مع الجانب الفرنسي، وكنا قد باشرنا الحديث مع شركة "توتال" في هذا الخصوص لمعرفة ما يجب تأمينه ومعرفة كيفية التزامها بالعقد الذي بموجبه عليها المباشرة بأسرع وقت عن التنقيب في البلوك رقم 9".
 
وعما اذا كان الجانب الفرنسي يربط العودة الى التنقيب عن النفط بترسيم الحدود البحرية الجنوبية، قال: "نعم، ان الجانب الفرنسي يربط الامر بالترسيم، وهو يعتبر انه طالما ليس هناك من استقرار امني على الحدود وهناك مخاطر من الجانب الإسرائيلي، الذي لديه القدرة على الأذى، فأن الفرنسيين ليسوا على استعداد للمباشرة بحفر البئر، ولذلك هناك حديث يجب ان يحصل في هذا الاتجاه للحصول على نوع من الحصانة الأمنية كي يبدأ التنقيب".
 
وعن سبب عدم صدور تقرير حول نتائج الحفر في البلوك رقم 4، أجاب: "لقد أصدرت الشركة تقريرا وصل الى السلطات النفطية اللبنانية، وملخصه ان كمية الغاز في البئر الذي تم الحفر فيه لا تعتبر تجارية. وما يثبت ذلك، ان نوع المخزون من الغاز في هذه البئر والذي كان يتم البحث عنه لم يتم ايجاده وفق التوقع. من هنا جرى الكلام عن التنقيب على تكوينات غازية اخرى في البلوك رقم 4. وفي الظروف الحالية للاستثمارات في قطاع الغاز، لجهة آلية العرض والطلب وانعكاساتها على الاستثمارات، فأن الشركة اكدت انه ليس لديها رغبة سريعة في التنقيب عن بئر ثانية في الأشهر القليلة المقبلة".
 
أزعور
الى ذلك، استقبل الرئيس عون مدير إدارة الشرق الأوسط وأسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي الوزير السابق الدكتور جهاد أزعور وعرض معه للأوضاع الاقتصادية في البلاد، ومراحل اعداد خطة التعافي الاقتصادي وضرورة الإسراع في إنجازها تمهيدا لعرضها على الصندوق.
 
الاباتي الهاشم
وفي قصر بعبدا، الرئيس العام للرهبانية اللبنانية المارونية الاباتي نعمة الله الهاشم وأمين سر الرهبنة اللبنانية المارونية الاب ميشال أبو طقة، للتهنئة بالاعياد.
 
وتم التداول مع رئيس الجمهورية في النشاطات التي تقوم بها مؤسسات الرهبنة للتخفيف من معاناة اللبنانيين في هذه الظروف الصعبة.
 
وامل الاباتي الهاشم "ان تلقى دعوة الرئيس عون الى الحوار في مسائل وطنية مهمة، التجاوب اللازم من الأطراف المعنيين بهذا الحوار".
 
برقيات تهنئة
من جهة اخرى، تلقى الرئيس عون برقيات تهنئة بعيدي الميلاد ورأس السنة من الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا، رئيس سيراليون جوليوس مادا بيو، رئيس هنغاريا يانوش ادير ورئيس الجمهورية الكورية مون جاي ان.