سلامة: سعر الصرف الرسميّ لم يعد واقعياً!

21 كانون الأول 2021 12:02:19

أكّد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة في مقابلة مع وكالة "فرانس برس" الثلثاء أنّ حصول لبنان بموجب اتفاق مع صندوق النقد الدولي على دعم يراوح بين 12 و15 مليار دولار سيساعد على تحريك الاقتصاد مجدداً واستعادة الثقة.


وأوضح: "حصتنا في صندوق النقد هي أربعة مليارات ويمكن أن تأتي دول وتضيف عليها عبر صندوق النقد، ويمكن أن نصل عادة الى مبلغ يراوح بين 12 و15 مليار دولار"، لافتاً إلى أنّ "هذا المبلغ يساعد لبنان لينطلق مجدداً ويستعيد الثقة".


 أشار سلامة لـ"فرانس برس" إلى أنّ الاحتياطي الإلزامي لدى "المركزيّ" انخفض إلى 12,5 مليار دولار، بعدما كان 32 ملياراً قبل بدء الأزمة الاقتصادية منذ عامين، مضيفاً أنّ "الاحتياطي الإلزامي اليوم هو نحو 12,5 مليار دولار"، موضحاً أنّ مصرف لبنان، الذي رفع الدعم في الأشهر الأخيرة عن استيراد سلع رئيسية أبرزها المحروقات وعدد من الأدوية قادر على تمويل استيراد ما تبقى من السلع المدعومة لفترة تراوح بين ستة وتسعة أشهر على الأقل".


واعتبر الحاكم أنّ سعر الصرف الرسمي "لم يعد واقعياً"، بعدما فقدت الليرة اللبنانية أكثر من تسعين في المئة من قيمتها أمام الدولار، فيما تتعدّد أسعار الصرف داخل المصرف المركزي وفي السوق الموازية.


وقال إنّ سعر 1507 ليرات للدولار المعتمد رسمياً منذ العام 1997 "لم يعد واقعياً اليوم" بعدما "خدم" الاقتصاد وجعل "الوضع الاقتصادي والاجتماعي جيداً في لبنان خلال 27 عاماً"، موضحاً أنه لا يمكن توحيد سعر الصرف بمعزل عن استقرار سياسي وقبل اتفاق مع صندوق النقد الدولي.


وعلى صعيد مفاوضات الصندوق، أوضح سلامة أنّها ما زالت في مرحلة الأرقام ولم يُصار بعد إلى وضع خطة لتقديمها إلى الصندوق. وأوضح أنّ "لبنان ما زال في مرحلة الأرقام. ولم يقدّم اللبنانيون خطة بعد الى صندوق النقد لتتم مناقشتها"، مؤكداً اتفاق المفاوضين اللبنانيين على تقدير حجم الخسائر المالية بـ69 مليار دولار، بعدما كان التباين بين المفاوضين اللبنانيين في تحديد هذا الرقم قد أطاح بجولات التفاوض السابقة مع الصندوق في صيف 2020.