مسجد الأمير شكيب أرسلان في المختارة يفوز بجائزة عبد اللطيف الفوزان لعمارة المساجد

17 كانون الأول 2021 19:00:39 - آخر تحديث: 29 كانون الأول 2021 23:49:38

فاز مسجد الأمير شكيب أرسلان في المختارة الى جانب ستة مساجد في العالم بجائزة عبد اللطيف الفوزان لعمارة المساجد. وقد جرى تكريم المساجد السبعة الفائزة بجوائز الدورة الثالثة الحالية للفترة من 2017 إلى 2020، خلال حفل نظمته إدارة الجائزة في المدينة المنورة بحضور الأمير سلطان بن سلمان المستشار الخاص لخادم الحرمين الشريفين، رئيس مجلس أمناء جائزة عبد اللطيف الفوزان لعمارة المساجد، والأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة، ومؤسس الجائزة الشيخ عبد اللطيف بن أحمد الفوزان، وعبد الله بن عبد اللطيف الفوزان رئيس مجلس أمناء الفوزان لخدمة المجتمع رئيس اللجنة التنفيذية للجائزة، وبمشاركة نخبة من المعماريين والخبراء والمختصين من مختلف دول العالم.

وجاء فوز المساجد السبعة من بين 27 مسجداً ضمن القائمة القصيرة التي تنافست على الجائزة من مجموع 201 مسجداً من مساجد الدول التي تم ترشيحها للجائزة من قبل 43 دولة في 3 قارات. 

والمساجد السبعة الفائزة، هي مسجد الأمير شكيب ارسلان في لبنان، ومن المملكة العربية السعودية مسجد مركز الملك عبدالله المالي في مدينة الرياض، ومن جمهورية مصر العربية مسجد الباصونة في سوهاج، من جمهورية بنغلاديش الشعبية المسجد الأحمر، من جمهورية أندونيسيا مسجد غرب جاوا، من جمهورية تركيا مسجد سنجقلار في إسطنبول، كما فاز مسجد جين الطيني من جمهورية مالي بفئة المساجد المجتمعية.

الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز أكد أهمية العناية بالمقدسات الإسلامية والمساجد، مشيدا بالدور المستقبلي للمساجد من الناحية المعمارية والعمرانية ومن الناحية البيئية للمسجد وتعلقها بالمجتمع المحلي، معتبرا أن المساجد لا تقتصر على قضية تقنية وتحديث عمراني إنما تعنى بقضايا تحولات مجتمعية ورؤية مستقبلية حيث أن المساجد هي الحاضنة الأولى للمجتمع.

بدوره أوضح الدكتور مشاري بنذ عبد الله النعيم الأمين العام لجائزة عبد اللطيف الفوزان لعمارة المساجد، "أن الجائزة تهدف إلى توجيه الاهتمام ببيوت الله وجمالها وبهائها، كما تسعى إلى إعادة الدور الحضاري للمساجد كمراكز للإبداع والتنوير".

هذا وأشرفت على نتائج الجائزة لجنة تحكيم عالمية مكونة من متخصصين في العمارة والتخطيط العمراني، والفلسفة وعلم الاجتماع. واعتمدت الجائزة عبارة "عمارة المسجد في القرن الواحد وعشرين" شعاراً للدورة الثالثة للجائزة، بهدف تأسيس قاعدة وفهم أوسع لمستويات عمارة المساجد بين الماضي والحاضر والمستقبل. وشملت الجائزة 4 فئات: فئة المساجد المركزية ذات التأثير والحضور على المستوى الوطني في كل بلد، وفئة المساجد التي تقام عليها صلوات الجمع، وفئة مساجد الأحياء، إضافة إلى فئة المساجد المجتمعية والتي تمنح للمجتمعات المحلية تقديراً لجهودها في العناية بالمساجد.

خاص "الانبـاء": تصاميم مسجد الأمير شكيب أرسلان ترتفع في إسطنبول والصين ودول  أخرى - جريدة الأنباء - أرشيف الموقع القديم

Image