هاشم من مؤتمر "إتحاد برلمانات منظمة التعاون الإسلامي": ما يجري في وطننا العربي يستدعي إعادة تصويب

10 كانون الأول 2021 14:04:37

أكد عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب قاسم هاشم، في كلمة باسم المجلس النيابي في مؤتمر "إتحاد برلمانات منظمة التعاون الإسلامي" الذي إفتتح أعماله في مدينة إسطنبول،"أن التحديات الجمة والظروف الظاغطة على أمتنا ووطننا، وتحت عناوين مختلفة ومع التحولات المستجدة محاولات لتحويل الانتباه عن القضايا التي تحتاج الى الضمير الحي لتصويب المسارات في مقاربة القضايا العربية والاسلامية والانسانية وأخطرها وأساسها قضية أرض اغتصبت بغير حق وشعب عانى ومازال الظلم والحرمان وغياب الضمير العالمي الذي سمح بسفك دماء الابرياء واستباحة المقدسات والمحرمات".

وقال: "ما يجري اليوم في وطننا العربي والإسلامي يستدعي إعادة تصويب لتأمين متطلبات السلام العادل والشامل كي لا تأتي بعض الخطوات على حساب الأماني الوطنية للشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة بإقامة دولته على ارضه وعاصمتها القدس الشريف وعودة شعبه الى رحابها".

أضاف: "ومع استمرار الواقع الاحتلالي الاستعماري بكل فصوله وأشكاله وتداعياته وآثاره لفلسطين والجولان العربي السوري ومزارع شبعا وتلال كفرشوبا وغيرها من الاجزاء السيادية في الغجر وعلى امتداد الحدود وصولا للمنطقة الاقتصادية الخالصة في الحدود البحرية في وطني لبنان. لذلك فالمطلوب اليوم تأمين المساحة المشتركة للتفاهم بين القوى الفلسطينية لاستعادة الوحدة بابهى صورها لانها كانت وما زالت أمضى الاسلحة لدعم ومساندة المقاومة والمواجهة للعدو الصهيوني وغطرسته وهمجيته وارتكاباته".

ودعا النائب هاشم الى "رفع مستوى التنسيق والتواصل بين كل برلمانات المنظمة الاسلامية والضغط على الحكومات للتخفيف من الاعباء عن كاهل المسلمين والانسان في جهات الارض الاربع لحل الازمات الوبائية والمعيشية وذلك انقاذا للانسانية ومن اجل حياة كريمة لان الاستثمار على الانسان هو الثروة الاساسية لبناء مجتمعات سليمة ومتطورة".