الإتصالات حول ملف التحقيق العدلي لم تصل بعد الى مخرج ملائم

04 كانون الأول 2021 08:03:53

علمت "الجمهورية"، انّ "الاتصالات التي تكثفت في الفترة الاخيرة حول ملف التحقيق العدلي لم تصل بعد الى مخرج ملائم يفضي الى إعادة اطلاق عجلة الحكومة". وبحسب المعلومات، انّ التركيز يجري في هذه الاتصالات على الفصل بين ملف التحقيق العدلي والملف المرتبط بالرؤساء والوزراء. وهذا الفصل لا يعني الإطاحة بالمحقق العدلي، بل ان تُحصر صلاحياته بالتحقيق مع الموظفين، فيما يمارس المجلس الاعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء صلاحياته المنصوص عليها في الدستور.

كما علمت "الجمهوريّة"، انّ "محاولة جديدة تجري على خط وزير العدل تهدف الى إحياء مبادرته الأولى، التي إنطوت على إقتراح بتشكيل لجنة قضائية، مهمتها وضع الأسس التي يرتكز عليها في محاكمة الرؤساء والوزراء".