"السياحة": فوز بكاسين كإحدى أفضل القرى السياحية في العالم من قبل منظمة السياحة العالمية

01 كانون الأول 2021 20:56:01

أعلنت وزارة السياحة في بيانٍ، فوز بلدة "بكاسين" اللبنانية، كواحدة من أفضل القرى السياحية في العالم، وذلك في النسخة الأولى من المبادرة بمناسبة إنعقاد الدورة 24 للجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة UNWTO في مدريد - إسبانيا، بتاريخ اليوم، وقد تم إختيارها من بين أكثر من 170 قرية في 75 دولة.

واعتبرت الوزارة أنّ هذا الإنجاز المهم، دليل واضح على قيمة بكاسين، كونها تعد مثالاً بارزًا لوجهة سياحية ريفية ذات أصول طبيعية وثقافية معترف بها، حافظت على القيم المجتمعية وأنماط الحياة، وعززتها، ولديها التزام واضح بالابتكار والاستدامة في جميع جوانبها - الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

وأرفقت الوزارة بيانها بتعريف تفصيلي عن البلدة، جاء فيه: 

"تعددت التفسيرات حول إسمها وبقي المرّجح أنّه إسم فينيقي مركّب من جزئين "بكا" ويعني بلد، "سين" ويعني الشمس وبذلك تكون بكاسين بلد الشمس.

تعتبر هذه البلدة الحالمة التي يتعانق فيها الجمال والوداعة والصفاء، المتميّزة بطبيعتها الهادئة وبمناخها المعتدل، المتوشّحة بأزلية إخضرار صنوبرها والزيتون، إحدى القرى اللبنانية الجنوبية الخلابة.

تبعد بكاسين عن العاصمة بيروت 70 كيلومتر، ويبلغ متوسط إرتفاعها عن سطح البحر ثمانماية متر. تحتضن في تربتها أكبر غابة من الصنوبر المثمر وأجوده في الشرق الأوسط على الإطلاق وتبلغ مساحتها 200 هكتار، مما يجعلها معلماً مرموقاً في السياحة البيئية، وقد تم إعلانها غابة محمية من قبل وزارة البيئة في العام 1996.

تعد غابة الصنوبر من أهم معالم القرية التي تجذب السياح إليها، وتلعب دورًا مهمًا في الاقتصاد الريفي وتوفر فرصاً إقتصادية عالية من خلال جني الصنوبر، وتحوي الغابة تنوعاً بيولوجياً غنياً من النباتات العطرية والطبية.

تتوزّع معالم بكاسين بين المنازل التراثية التي تعتمر القرميد بأبهى الحلل، والجسور القديمة التي يعود تاريخها إلى العهد العثماني، وقد منحتها المؤسسة الوطنية للتراث، الجائزة التقديرية للإنجازات التراثية في العام 2002.

وتبقى كنيسة القديسة تقلا الرائعة، المبنية منذ أوائل القرن الماضي، رمزاً نافراً في التراث المعماري الذي يميّز بكاسين، وقد ادخلتها وزارة الثقافة في لائحة الجرد العام للأبنية التاريخية منذ العام 1997، يقام في ساحتها المهرجان السنوي الذي يتم تنظيمه في أيلول، وقد حجز موقع له على خريطة المهرجانات اللبنانية وأصبح مع مرور السنوات، حدثًا لا يُفوت مع العديد من الأنشطة الفنية والثقافية والدينية، مستقطباً أكثر من 20 ألف زائر كل عام.

في الجوار، يكتشف الزائر سلسلة من التناقضات، من الجبال الجرداء إلى الوديان المترفة التي تسقيها الشلالات، تتغير المناظر بسرعة من التلال المغطاة بأشجار الصنوبر إلى المناظر الطبيعية الصخرية، إلى السهول الخصبة المزروعة بالزيتون.

بكاسين، جنة الصنوبر اللامتناهية، تصدرت العناوين بعد أن حصلت على لقب "القرية المفضلة للبنانيين" في الموسم الثالث (عام 2018) للمسابقة السنوية التي تنظمها جريدة لوريان لوجور بالشراكة مع فرنسبنك.

هي جنة الاكتشاف أيضًا، بأنفاقها المائية ومسارات المشي بعد إنشاء درب رديفة تصل بكاسين بمسار درب الجبل اللبناني، من دون أن ننسى بالطبع، عشاق ركوب الدراجات الذين يمكنهم ممارسة رياضتهم في مجمّع بيت الغابة للسياحة البيئية ضمن غابة الصنوبر.

صنفتها جمعية "أجمل بلدات لبنان" في العام 2019 من "أجمل بلدات لبنان" برتبة ثلاث سنديانات نظرًا لميزاتها البيئية ا?ستثنائية وطابعها الريفي النموذجي على صعيد الوطن".