بعد التوقف.. محادثات فيينا تعود غداً

28 تشرين الثاني 2021 18:19:59 - آخر تحديث: 28 تشرين الثاني 2021 18:28:25

تستأنف الاثنين، مفاوضات فيينا، المعنية باجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي بين الأطراف الأوروبية والولايات المتحدة من جهة، وإيران من جهة أخرى، وسيعقد اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي في فندق باليه كوبورغ في فيينا، بحضور جميع الأعضاء الرئيسيين في الاتفاق.

والجولة الجديدة من المفاوضات ستكون بين طهران و"مجموعة 4+1"، أي ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين، على أن يكون الاتحاد الاوربي رئيساً، ومن المنتظر أن تشارك الولايات المتحدة في المفاوضات بشكل غير مباشر ومن خارج القاعة الرئيسية وهو طلب اشترطته ايران على غرار ما كان يحدث في الجولات السابقة.

وقبل الشروع بالتفاوض اشترطت ايران رفع جميع العقوبات الاميركية المفروضة عليها، وقال وزير الخارجية الإيرانية حسين أمير عبد اللهيان إنه بحث مع منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل التوصل لاتفاق نووي جيد وفوري متاح في حال عادت الأطراف الأخرى لكامل تعهداتها ورفعت العقوبات، وأضاف عبد اللهيان أن بلاده تحضر لمفاوضات فيينا بحسن نية وجدية.

من جهته، قال بوريل إن مباحثات فيينا ستركز على بحث مكثف ومفصل، وخاصة حول القضايا العالقة ورفع العقوبات.

وأضاف بوريل أن "احتمال عودة الجميع إلى الصيغة الأصلية للاتفاق النووي وارد  خلال المفاوضات، متابعاً أن "الطريقة الوحيدة لرفع العقوبات هي إحياء الاتفاق النووي، حيث تتحقق حقوق إيران، والمجتمع الدولي أيضاً يطمئن من سلمية البرنامج النووي الإيراني"، معرباً عن أمله في أن "تعود جميع الأطراف بتوجهات بناءة وعملية وإدارة رصينة للتفاوض حول القضايا العالقة ورفع العقوبات".

وفي السياق، ذكرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية صباح الجمعة، أن وزير خارجية العدو الاسرائيلي يائير لبيد يعتزم الأحد، البدء بجولة أوروبية يزور خلالها كلاً من بريطانيا وفرنسا لحث زعيميهما، بوريس جونسون وإيمانويل ماكرون، على تشديد مواقف بلديهما في المفاوضات مع إيران، كما سيستعرض لبيد مخاوف إسرائيل من التطورات المحتملة في المفاوضات وسيرها.