إنفوغرافيك.. كل ما نعرفه عن "أوميكرون"

27 تشرين الثاني 2021 20:06:33 - آخر تحديث: 27 تشرين الثاني 2021 20:32:58

مع مرور كل ساعة، يتم فرض قيود جديدة على السفر من دول في جنوب إفريقيا حيث يسارع العالم، السبت، لاحتواء نوع جديد من فيروس كورونا يمكن أن يكون أكثر مقاومة للقاحات.

انضمت مجموعة من الدول، بما في ذلك أستراليا والبرازيل وكندا وإيران واليابان وتايلاند والولايات المتحدة، إلى دول أخرى- بما في ذلك الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة- في فرض قيود على السفر من وإلى دول جنوب إفريقيا استجابة للتحذيرات بشأن إمكانية انتقال النوع الجديد - رغم توصية منظمة الصحة العالمية.

على الرغم من وقف الرحلات الجوية، كان هناك دليل متزايد على أن المتحور ينتشر بالفعل. فقد تم الإبلاغ عن حالات لمسافرين في بلجيكا وإسرائيل وهونغ كونغ، ولدى ألمانيا أيضا حالة محتملة. تتحقق السلطات الهولندية من المتحور الجديد بعد أن ثبتت إصابة 61 راكبا على رحلتين من جنوب إفريقيا بفيروس كوفيد-19.

وأطلقت هيئة الصحة العالمية على المتحور الجديد اسم” أوميكرون”، واصفة إياه بأنه مثير للقلق بسبب ارتفاع عدد الطفرات، وبعض الأدلة المبكرة على أنه يحمل درجة أعلى من العدوى مقارنة بالمتحورات الأخرى. وهذا يعني أن الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كوفيد-19، وتعافوا قد يتعرضون للإصابة به مرة أخرى. وقد يستغرق الأمر أسابيع لمعرفة ما إذا كانت اللقاحات الحالية أقل فعالية ضدها.

وسط الغموض الذي قد يستمر لبضعة أسابيع بشأن” أوميكرون”، اتخذت البلدان في جميع أنحاء العالم نهج السلامة أولا، مع الأخذ في الاعتبار أن موجات التفشي السابقة للجائحة ترجع جزئيا إلى سياسات متساهلة نحو الحدود.

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، الجمعة، عن المتحور الجديد” يبدو أنه ينتشر بسرعة”، وذلك بعد يوم واحد فقط من استئناف تجمعات الملايين من العائلات الأميركية للاحتفال بعيد الشكر والشعور بأن الحياة الطبيعية قد عادت على الأقل للذين حصلوا على التطعيم. في معرض إعلانه عن قيود السفر الجديدة، قال للصحفيين” لقد قررت أننا سنتوخى الحذر”

بعد ما يقرب من عامين على بداية الجائحة التي راح ضحيتها أكثر من 5 ملايين شخص حول العالم، أصبحت البلدان في حالة تأهب قصوى.

عزلت السلطات الهولندية 61 شخصًا ثبتت إصابتهم بـ وفيد-19 عند وصولهم إلى هولندا في رحلتين من جنوب إفريقيا يوم الجمعة. وتجري السلطات مزيدا من التحقيقات لمعرفة ما إذا كان لدى أي من المسافرين المتحور” أوميكرون”.

وصلت الطائرتين إلى هولندا قادمتين من جوهانسبرغ وكيب تاون بعد فترة وجيزة من فرض الحكومة الهولندية حظرا على الرحلات الجوية من دول جنوب إفريقيا.

سمح للمسافرين البالغ عددهم 539 والذين جاءت نتائج اختباراتهم سلبية بالعودة إلى ديارهم أو مواصلة رحلاتهم إلى بلدان أخرى. بموجب اللوائح الحكومية، يجب على أولئك الذين يعيشون في هولندا ويسمح لهم بالعودة إلى الديار عزل أنفسهم لمدة خمسة أيام في الأقل.

ونقلت "أسوشيتد برس" عن مسؤول ألماني إن هناك” احتمالا كبيرا جدا” بأن المتحور” أوميكرون” قد وصل بالفعل إلى البلاد.

قال كاي كلوسه، وزير الصحة في ولاية هيسن، التي تضم فرانكفورت، في تغريدة على تويتر إنه تم اكتشاف” عدة طفرات نموذجية لأوميكرون” ليلة الجمعة لدى مسافر عائد من جنوب إفريقيا تم عزله في المنزل. ولم يكتمل تسلسل الاختبار بعد.

أثار الانتشار السريع للمتحور بين الشباب في جنوب إفريقيا قلق خبراء الصحة على الرغم من عدم وجود مؤشر فوري على ما إذا كان” أوميكرون” يسبب مرضا أكثر خطورة. في غضون أسبوعين فقط، حول” أوميكرون” فترة من العدوى المنخفضة في البلاد إلى فترة من النمو السريع.

تقول عدد من شركات الأدوية، بما في ذلك أسترازينيكا وموديرنا وفايزر، إن لديهم خططا لتعديل لقاحاتهم في ضوء ظهور” أوميكرون”.