الأزمة تنعكس عنفاً ضدّ النساء.. والغالبية صامتة

27 تشرين الثاني 2021 08:56:25

تسمع سارة التي تسكن في العاصمة بيروت بشكل شبه يومي صوت "الجار حديث الهمجية"، على حد تعبيرها، يوبخ زوجته ويعنفها لفظياً تارة ويضرب أولاده تارة أخرى.

ألفاظ الجار النابية بحق أسرته وصراخه يهزان جدران المبنى المؤلف من 9 طبقات، على حد وصف سارة، "لماذا لا يوجد ماء ساخن للإستحمام... لماذا لم يجهز الغداء... اغرب عن وجهي"... أسباب سخيفة جداً تدفعه إلى الإنفجار كقنبلة موقوتة قبل أن نسمع تحطيم الزجاج أو صراخ الأولاد، كما تقول لـ"الشرق الأوسط".

وتضيف "لسنا متأكدين، نحن الجيران، مما إذا كان يضرب زوجته، لكن الألفاظ المؤذية التي ينطق بها لها وقع أسوأ من الضرب!". وتؤكد أن الرجل لم يكن بهذه العصبية قبل عام 2019 أي قبل الأزمة الإقتصادية "نادراً ما كنا نسمع صوته"، بحسبها.

وتخبر أنه أصبح أكثر حدة مع إزدياد الأزمات الواحدة تلو الأخرى، "حتى أنه هذا العام نقل أولاده من المدرسة الخاصة إلى المدرسة الرسمية القريبة من البيت"، وفقاً لسارة التي لاحظت أن الزي المدرسي للأولاد قد تغير ولم يعد باص المدرسة يقلهم كل صباح.

ولم يبلغ أحد من الجيران القوى الأمنية أو الجهات المختصة، ووفقاً لسارة "كل عائلة لديها ما يكفي من الهموم".

وبحسب إحصاءات قوى الأمن الداخلي في ما يخص عدد إتصالات شكاوى العنف الأسري الواردة إلى الخط الساخن، فإن عدد شكاوى العنف الأسري لغاية تشرين الثاني 2021 هي 1184، منها 677 شكوى من أصل 1184 للتبليغ عن تعنيف زوجي، في وقت بلغت نسبة إبلاغات العنف الأسري التي قامت بها النساء المعنفات أنفسهن 57 في المئة، مقابل 40 في المئة قام بها أفراد الأسرة و/أو الجيران.

وفي بيت آخر في منطقة حي السلم، تسكن ربة المنزل أم علي مع أولادها الخمسة وزوج "عصبي"، كما تصفه لـ"الشرق الأوسط"، وتقول: "لا يضربني بمعنى الضرب هو لا يقصد الأذية بل يقوم بذلك كردة فعل ثم يعتذر عندما يعود لوعيه... هذه طبيعة الرجال يحتاجون إلى التنفيس".

ووفقاً لأم علي الأربعينية، "ازدادت عصبية الرجل مع تفاقم الأزمات اليومية حيث أصبح راتبه لا يكفي للأساسيات، ولا حتى الطعام والشراب"، وتضيف: "مر علينا الصيف كنار جهنم بين أزمة المحروقات وارتفاع الأسعار وانقطاع الكهرباء لساعات طويلة... المرأة تنفس عن غضبها بالكلام والدعاء والصراخ أما الرجل فلا يلجأ إلى هذه الطريق بل يضرب أو يشتم أو يكسر"، وتزيد "من الطبيعي أن يغضب وينفس عن غضبه في هذه الظروف!".

ووفق دراسة إحصائية قامت بها منظمة "أبعاد"، اعتبرت امرأة من أصل اثنتين في لبنان أن حماية النساء يجب أن تكون أولوية خلال الأزمة الحالية التي يمر بها البلد. 

ويشرح الخبير في علم الاجتماع الدكتور نزار حيدر لـ"الشرق الأوسط" أن "ارتفاع معدلات العنف اللفظي والجسدي ضد النساء والسيدات بدأ بالارتفاع مع الحجر في فترة كورونا وازداد بشكل لافت مع تفاقم الوضع الاقتصادي في لبنان".

ويوضح حيدر أن "الأزمة الاقتصادية أثبتت تأثيرها على كل جوانب حياة الشعب اللبناني، ومنها ارتفاع سعر صرف الدولار وفقدان الليرة اللبنانية قيمتها، وخسارة الكثير من اللبنانيين عملهم، والأزمات الحياتية من ارتفاع سعر الدواء والمازوت والغاز والبنزين... كلها أزمات وضعت الفرد في عجز عن تأمين متطلبات الحياة، وأمام غياب البديل أصبح يلجأ إلى التصادم مع أهل بيته، أي زوجته وأولاده، ما يؤدي إلى العنف اللفظي وأحياناً الجسدي".

وإذ يرجح أن ترتفع معدلات العنف أكثر كلما اشتدت الأزمة الاقتصادية، يحذر من أن "هذا الارتفاع قد يؤدي في نهاية المطاف إلى الانتحار سواء كان للمعنِّف أم المعنَّف"، كما يسلط الضوء على ضرورة عدم إغفال عامل الضغط النفسي الذي تسببت به الأزمة على الشعب اللبناني ككل.

وبحسب دراسة "أبعاد"، فإن 96 في المئة من الفتيات الشابات والنساء المقيمات في لبنان واللواتي تعرضن للعنف المنزلي خلال عام 2021 لم يبلغن عن هذا العنف أبداً. وفي هذا الإطار يؤكد حيدر ضرورة أن ترفع المرأة المعنفة الصوت، ويقول: "من المرفوض أن تتحمل المرأة أي نوع من أنواع التعنيف، لا يجب أن تسكت على ذلك أبداً بل على العكس يجب أن تبلغ الجهات التي تستطيع حمايتها".

وفي حين أكدت اثنتان من أصل 5 نساء شملتهن الدراسة أنهن لا يبلغن بسبب الخوف من ردة فعل الجاني، يقول حيدر إن "النساء يتخوفن من أن تصل ردة فعل المعنف إلى حد القتل، وهذا ما يحصل مع الأسف في مجتمعاتنا وشهدنا على الكثير من الحالات المماثلة، حيث يتحجج الرجل بقتل زوجته بسبب جريمة الشرف".

ويتحدث حيدر أيضاً عن "خوف المرأة من المجتمع في حال باحت بتعرضها للعنف"، ويلفت إلى أن "المرأة دائماً تخاف من أن تخسر أولادها لذلك تسكت في معظم الأحيان عن كل أشكال العنف أو التقصير أو الإهانة. كما أن هناك سيدات يعتبرن أن هذه هي طبيعة الرجل وأنه ولد معنفاً وله الحق بضرب زوجته".