المجلس المذهبي: لتنفيذ اجراءات توفّر الصمود الاجتماعي ومعالجة الأزمة مع دول الخليج

23 تشرين الثاني 2021 17:53:20

عقد مجلس إدارة المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز اجتماعه في دار الطائفة في بيروت جلسته الأولى برئاسة سماحة شيخ العقل الشيخ الدكتور سامي أبي المنى، حيث جرى عرض مختلف الأوضاع وشؤون وأعمال المجلس ولجانه.

وأصدر المجلس بياناً تلاه أمين السر المحامي نزار البراضعي، جاء فيه: أولاً: يتوجّه المجلس المذهبي بالشكر لجميع الذّين قدّموا التهنئة بانتخاب سماحة الشيخ الدكتور سامي أبي المنى لمنصب شيخ عقل الطائفة مؤكداً على نهج التلاقي مع كل اللبنانيين لإعلاء كلمة الحق وتحصين الواقع الوطني والاجتماعي، ومع جميع أبناء الطائفة وقواها الحيّة الفاعلة لتأمين عوامل الصمود والنهوض.

كما يتقدّم المجلس بخالص التحية والتقدير من سماحة الشيخ نعيم حسن على ما بذله طيلة خمس عشرة سنة من جهود مباركة أثمرت حضوراً وطنياً لائقاً ونهجاً مؤسساتياً مستقيماً، داعياً له بدوام العافية والسلامة.

ثانياً: يهنّئ المجلس المذهبي اللبنانيين بعيد الاستقلال رغم قساوة المرحلة وانعكاساتها السلبية، والتي تستوجب التمسك أكثر بمعاني هذه الذكرى لترسيخ روح المواطنة واستعادة سيادة الدولة وقرارها وعمل مؤسساتها وكرامة المواطنين وحقوقهم، بما يعطي للاستقلال معناه الحقيقي .

ثالثاً: يطالب المجلس المذهبي أهل الحكم في مواقعهم المختلفة بتحمل مسؤولياتهم الوطنية، والعمل الجدي لعقد جلسات الحكومة لكي تتصدى للضائقة الخطيرة التي ترهق حياة الناس، ولكي تقوم بدورها في تنفيذ الإجراءات الآيلة الى توفير الصمود الاجتماعي بعد العجز الكبير الذي أصاب قدرة المواطن على تأمين غذائه وأدويته واستشفائه وأبسط مقومات العيش الكريم.

رابعاً: يهيب المجلس بأهل السياسة من قوى وأحزاب، التوقف عن تحميل لبنان وأبنائه المقيمين والمغتربين على السواء، تبعات مصالح متضاربة لا تراعي المصلحة الوطنية.

وعليه يدعو المجلس المذهبي إلى معالجة فورية وحاسمة للأزمة الناشئة مع دول الخليج العربي، التي لطالما كانت الحضن الداعم والبعد الحيوي الطبيعي للبنان بكل أطيافه.

خامساً: يستغرب المجلس التباطؤ غير المبرر في إصدار البطاقة التمويلية، ويدعو الحكومة إلى المضي بها فوراً لكونها تشكّل السند الآني الوحيد المتاح أمام اللبنانيين من ذوي الدخل المحدود والعائلات المحتاجة لتمكينهم من توفير الحد المطلوب من مستلزمات العيش ومواجهة التداعيات والأزمات الخطيرة.

سادساً: يحذّر المجلس من مغبّة التراخي الرسمي والشعبي في التعامل مع عودة انتشار وباء الكورونا، ويعيد التأكيد على نداءاته المتكررة الداعية إلى التزام اجراءات الوقاية والسلامة لحماية المجتمع من مخاطر المرض، ويحثّ الجهات الرسمية على تطبيق ما يلزم من آليات تضمن منع الانتشار الخطير للوباء.