الأزمة تشتد حدة... كيف يصرف اللبناني راتبه؟

23 تشرين الثاني 2021 15:27:18

جريا على العادة، يختار المواطن اللبناني نهاية كل شهر للقيام بالتسوق تلبية لاحتياجات منزله ولا يأتي اختياره لهذا الموعد بشكل عبثي،  فالراتب الوظيفي يصرف وفق ذلك.

لكن منذ  فترة  ليست بطويلة، كان هذا المواطن "يبعزق" في الشراء ويتبضع على راحته.  يشتري بدل القطعة قطعتين. فلا تكاد عيناه تلامس منتجا إلا ويكون قد أصبح داخل عربة التبضع أو السلة. منتجات من كل حدب وصوب، بعضها فاخر والبعض الآخر عادي. اما لدى وصوله الى المكان المخصص للدفع يتباهى بمبلغ الـ 300 الف ليرة وحتى بما تبقى في بطاقته الائتمانية.  يدفع مرتاحا ويعود إلى منزله ونفسيته "تمام التمام".

كل ذلك جرى إلى أن حل ما حل ببعض اللبنانيين لاسيما أولئك الذين يتندرون على ما صرفوه من دولارات كانوا يحصلون عليها بالسهل الممتنع.  اما القسم الآخر والذي لا يزال بحصل على "الفريش" من قريب أو صديق فـ"يتبحبح" كما اعتاد على ذلك .

فكيف يعمد اللبناني إلى صرف راتبه؟ عما يستغني ؟ وماذا يبقى معه؟ إذ أن تطبيق المثل اصرف ما في الجيب يأتيك ما في الغيب أصبح أمرا شائعا.

ومع قصر المعالجات لا بل صفر معالجات من قبل الحكومة والجهات الرسمية، يجد المواطن ان عليه تدبير نفسه بنفسه.  فأي حل ترقيعي سيساعده وإي معالجة بطيئة تساهم بتحسين الحال؟ لقد بات واقع اللبناني راوية يحكى عنها في كل زمان.

وتقول سامية لوكالة "أخبار اليوم" ان راتبها يتوزع بين البنزين ومازوت المولد الكهربائي وقارورة الغاز،  أما التسوق قيقتصر على ما هو أساسي فقط من علبة لبنة أو قالب جبنة والبديل عنهما هو الزعتر. اما الزيت النباتي فتشتريه كما تقول مرة كل ثلاثة أشهر والسكر لا يستخدم الا عند الضرورة وفي كل مرة تفوت فرصة العروضات بسبب ندرة الأموال. فحتى القوت اليومي كالخبز اصبح مكلفا. حتى أنها تقر ببيع مصاغ لها شهريا كي تتمكن من مواصلة الشهر بأمان، وتسال: الم يصيح هذا الأمر بمثابة العادة؟

وتشاطرها ريموندا الرأي نفسه في ما خص اللجوء إلى بيع أي قطعة من المصاغ لتسيير الحال، خصوصا أن أي مبلغ بالدولار مهما كان زهيدا مقابل هذه القطعة او تلك "بيمشي الحال حتى آخر الشهر". وتضيف : أتمنى ألا يتقاضى زوجي الراتب لأن القسم الأكبر منه لا يساعدنا على شراء ما يحتاجه البيت وفي عملية حسابية بسيطة يطير قبل أن يصل إلى اليد. وتشير إلى أن ثمة منتجات لم تعد تدخل المنزل بتاتا وتكاد تصبح منسية، لكن المهم إلا يصيبنا المرض والا فماذا يمكن أن نبيع حينها؟!

اما ابو عماد فيوضح أنه قرر عدم حرمان نفسه من كل ما يرغب في شرائه لكنه يعمد إلى تكتيك انتقاء ما يعرف بالوقية أو الحبة سواء في ما خص الخضار والفواكه وحتى الطعام الأساسي من منتوجات اللحمة والدجاج، فمثلا يطلب بمبلغ معين ما يريد. ويقول : "صرنا مثل بلاد الغرب، لكن الفرق ان تلك الدولة ضامنة صحتون".