كتاب الشارقة: طبيب الأطباء

15 تشرين الثاني 2021 08:16:39

أليس مضحكاً تعريف التاريخ عندما تفكر فيه ملياً؟ إنه كل شيء. كل ما مرّ به الإنسان في كل العصور والمراحل. تاريخ المتناقضات والتلاقي والسلم والحروب والهدنات. منذ نحو ثلاثين عاماً كنت أذهب كل عام إلى بلدة هاي أون واي في مقاطعة ويلز التي تضم أكبر معرض دائم للكتب المستعملة. وأول ما أثار اهتمامي أحجام الأجنحة العربية: كتب تاريخ مصر بأعدادها الوافرة، وكتب التواريخ الأخرى، بأعدادها المتواضعة. طبعاً، الأمر عادي، خصوصاً إذا أخذنا في الحسبان المراحل الفرعونية.

في معرض الشارقة لم تكن كتب مصر غالية هذه المرة. لكن لفتني واقع تاريخي مثير وأنا أطالع كتاباً صادراً عن مكتبة الإسكندرية عن سيرة الطبيب الفرنسي «كلوت بيه»، وقد قدّم له، رئيس المكتبة ولولب الحركة الدكتور مصطفى الفقي.

لم أكن أتوقف عند سيرة الدكتور كلوت المذهلة بل عند تداخل التاريخين، المصري والفرنسي: جان فرنسوا شامبليون (1790 – 1832) عالم الآثار الذي فكك ألغاز اللغة (الهيروغليفية)، وفردينان دو لسبس (1805 – 1894) الذي ارتبطت باسمه قناة السويس: وطبعاً نابليون الذي حمل أول مطبعة في الشرق إلى بولاق، وتعريبها «البحيرة الجميلة».

مقابل الأسماء الفرنسية الراسخة في تطور مصر، ظهر خلال العدوان الثلاثي عام 1956 اسم رئيس الوزراء غي موليه، وأنتوني إيدن، وبن غوريون. وتدهورت العلاقة المصرية - الفرنسية يومها إلى القاع الأخير، إلى أن أعادها ديغول إلى سويتها بعد حرب 1967.

غير أن إنجازات كلوت بيه في حقل الطب لم يحملها فرنسي آخر: إنشاء مدرسة الطب، وإنشاء مجلس الخدمة الصحية، وإنشاء مجمع استشفائي في أبو زعبل، وتطوير لقاح ضد مرض الجدري، وإنشاء مدرسة لممرضات التوليد، وتفانٍ في حملة مصر على الكوليرا مما حمل محمد علي باشا على منحه لقب البكوية عام 1882. لم تتوقف مساهمات الطبيب الفرنسي القادم من مرسيليا عند علم الصحة، بل أنجز أعمالاً مهمة أخرى في علم الآثار وتوثيق تاريخ مصر.

يبدو فهرس الكتاب، الذي وضعه الدكتور برونو أرجيمي، وهو أيضاً طبيب من مرسيليا، كأنه تاريخ دولة لا رجل. ولعله كان من أهم اختيارات محمد علي، الذي استعان بالعلماء والخبراء وأرسل آلاف الطلاب إلى معاهد فرنسا. وقد تميزت تلك المرحلة «الخديوية»، إذا صحت التسمية، بالسعي إلى جعل مصر دولة في مصافّ أوروبا. وأوقعها أولئك الولاة الرؤيويون تحت ديون ثقيلة لكن استثمارها كان عظيماً. القناة مثالاً.

إلى اللقاء...