جنبلاط: حزب الله "خرب بيوت" اللبنانيين في الخليج والحل الآني بإقالة قرداحي والاعتذار.. وأين موقف رئيس الجمهورية؟

08 تشرين الثاني 2021 20:23:26 - آخر تحديث: 15 تشرين الثاني 2021 12:55:49

رأى رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي، وليد جنبلاط، أنّ، "المخرج الآني للأزمة الخليجية يبدأ بإقالة وزير الإعلام، جورج قرداحي، ثمّ الاعتذار من الخليج. يطالبوننا، الممانعة وغير الممانعة، بأن تعتذر السعودية من لبنان. نحن من يجب أن يعتذر رسمياً".

وقال جنبلاط في حديثٍ لـ"أم تي في": "ليسمح لنا حزب الله. أنا صبرت كثيراً وكثيراً، ولم أتدخل بأي سجال مباشر. لكن الليلة مجبور، أليس المازوت الذي أتانا "بشحادة"؟ والسؤال هو، ماذا يريدون؟ ماذا يريد حزب الله؟ يريدون تعطيل الحياة الاقتصادية. تقريباً وصلوا لها. يريدون تعطيل المرفأ، بدل الخروج من دوّامة التحقيق وإعادة بناء المرفأ. من يستفيد من تعطيل المرفأ؟ أشدود وحيفا. ماذا يريدون هم وحلفاؤهم. حلفاؤهم يعني التيار الوطني الحر".

وتعليقاً على موقف رئيس الجمهورية ميشال عون من الأزمة الخليجية، قال جنبلاط: "لم أرَ (موقفاً)، ليتفضّل. الأمر بحاجة إلى موقف. وقرأت اليوم مذكرة داخلية سرّية معممة على تطبيق "واتسآب" لحزب الله، حيث يطلب من مناصريه الاستعداد لاستقبال نازحين، أو مطرودين، من الخليج العربي. طبعاً من لون معيّن. لكن بالنهاية مطرودين"، معتبراً أنّ "حزب الله "خرب بيوت" اللبنانيين في الخليج، وهذه البداية".

وأضاف جنبلاط: "إذا كانت هناك من أسواق مؤمّنة، مريحة، ومربحة في إيران أو العراق، نذهب إلى هناك. اللبناني لا خوف عليه. ولكن لا أعتقد أن إيران ستفتح مجالات لهذا الموضوع".

ورداً على سؤال عن أنّ بالمقاطعة الخليجية بداية تسليم لبنان إلى إيران قال جنبلاط: "لا أوافق على هذه النظرية، وإدارة الرئيس نجيب ميقاتي لهذه الأزمة ممتازة، ويعمل جاهداً في حقل الألغام هذا، ووزير الخارجية الحالي ربما لا زال يتمرّن، وأعود وأذكّره كيف كانت حفلة التسلّم والتسليم في واشنطن على أيام أمين الجميل، ثم لاحقاً عندما أتى المرحوم نسيب لحود وزيراً".

وقال جنبلاط: "لم يُفقد الأمل من تحقيق العدالة في انفجار المرفأ. فالقاضي بيطار لا زال موجوداً. هناك وجهتا نظر: الأولى بأن يستمر القاضي بعمله، وبنفس الوقت أن تشكّل محكمة الرؤساء والوزراء". وشدّد جنبلاط على أن، "لا مقايضة بين ملفّي مرفأ بيروت والطيونة"، مشيراً إلى أنّه لو كان مكان رئيس حزب "القوات اللبنانية"، سمير جعجع، لما رفض الذهاب إلى التحقيق، و"لكن له ظروفه، ربّما".

وعن الطعون في قانون الانتخابات التي من المنتظر أن تُقدّم للمجلس الدستوري، رأى جنبلاط أنّ، "أي طعن يعني الذهاب نحو تعطيل الانتخابات".

لمتابعة المقابلة كاملةً: