مفوضية الرياضة في "التقدمي" وزعت جوائز دورة المعلم الشهيد كمال جنبلاط الرياضية في حفل حاشد

الأنباء |

نظمت مفوضية الرياضة في الحزب التقدمي الإشتراكي، ووكالة داخلية الشوف-مكتب الرياضة، حفل ختام وتوزيع جوائز دورة المعلم الشهيد كمال جنبلاط الرياضية السنوية 2019، في مجمع Village Country Club - السمقانية، بحضور أمين السر العام في الحزب ظافر ناصر ممثلا رئيس اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط، مفوض الرياضة خضر الغضبان، وكيل داخلية الشوف الدكتور عمر غنام، كريم حمادة، مدير مكتبة بعقلين الوطنية غازي صعب، الأستاذة الجامعية أمل تقي الدين ممثلة رئيسة جمعية ماراتون بيروت السيدة مي الخليل، مدير جامعة AUCE هيثم نمور، رئيس بلدية الجديدة - بقعاتا المهندس هشام الفطايري ممثلا رئيس إتحاد بلديات الشوف السويجاني المهندس يحيى أبو كروم، رئيس بلدية بعقلين عبدالله الغصيني، ممثل مفوضية الرياضة في وكالة داخلية الشوف نسيم الحلبي، وأعضاء من جهاز الوكالة، رؤساء بلديات، مدراء جامعات، ثانويات ومدارس، رؤساء أندية رياضية، أساتذة رياضة، ذوي الطلاب الرياضيين، وحشد من الحضور .

البداية مع النشيد الوطني اللبناني تلاه نشيد الحزب التقدمي الإشتراكي، وتقديم من الإعلامية مهى عبد السلام، ثم كلمة ممثل مفوضية الرياضة نسيم الحلبي الذي شكر الحاضرين على تلبيتهم الدعوة .
وتابع " لا فرق بين فائز وخاسر ما دامت الرياضة هي الرابح الأول، وما دام فكر المعلم الشهيد كمال جنبلاط ونهجه منارة نقتدي بها وأمانة نحملها بداخلنا في شتى مجالات النضال قولا وفكرا وعملا" .
وأردف " إذا كانت الرياضة هي المدخل الأمثل لتهذيب النفوس، وصقل العقول، ومن شأنها رفع المستوى الفكري والجسدي والمساهمة في توطيد الأخلاق في مسلكية جيلنا الصاعد، فكيف إذا كانت دورة 16 آذار هي دورة المعلم الشهيد كمال جنبلاط الذي كان عنوانا للمناقب، ورمزا لمكارم الأخلاق وهاديا الى الفكر الواعي والمجتمع المثالي، وهو القائل : بالرياضة يتنقي الجسد ويتطهر ويصبح جاهزا للنشاط المتجدد دائما وأبدا ".

وإذ أمل الحلبي أن تستكمل هذه النهضة الرياضية بفضل المساهمين والداعمين، توجه بالشكر لجميع الجهات والمؤسسات الراعية وخص بالثناء أعضاء مفوضية الرياضة على الجهود الجبارة في إنجاح هذا العمل .

بعدها تسلم الداعمون والمساهمون في هذا النشاط الرياضي، دروعا تكريمية من أمين السر العام ظافر ناصر، في حين سلم ممثل مفوضية الرياضة في الشوف نسيم الحلبي شهادات شكر وتقدير إلى المؤسسات التي كان لها دورا فاعلا في إنجاح النشاط، كذلك تسلمت المؤسسات التربوية والأندية المشاركة شهادات مشاركة من مدير مكتبة بعقلين الوطنية غازي صعب . 

في ختام الحفل جرى توزيع الجوائز على الرياضيين، الذين بلغ عددهم 400 لاعبا نالوا الميداليات، ووزعت 56 كأسا على الفرق واللاعبين الذين حصدوا المراتب الثلاث الأولى، في ألعاب: كرة السلة، كرة القدم، وال Ping Pong، للفئات العمرية من مواليد العام 2001 لغاية مواليد العام 2007، ذكور وإناث، فضلا عن فئة الأندية والجامعات . وقد تسلم الرياضيون جوائزهم من مفوض الرياضة، وكيل داخلية الشوف، رؤساء البلديات، الفعاليات الرياضية، وممثلي المؤسسات المساهمة .