الراعي: الحجر يعوَّض أما الهوية فلا

الأنباء |

أكد البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي أن مناداة النّازحين واللّاجئين للعودة إلى أرضهم، بالرّغم من عدم تشجيعهم من قبل الأسرة الدّوليّة لأغراض سياسيّة، هو كي لا يكونوا مع وطنهم ضحيّة حربَين: الأولى، حرب الأسلحة التي دمّرت الحجر، والثانية، حرب السّياسة وعدم العودة التي تدمّر الهويّة والثّقافة والتّاريخ الحيّ، لافتاً الى أن الحجر يُعوَّض أمّا الهويّة فلا.

وقال الراعي خلال عظة قداس أحد الشعانين إننا "نلتمس السلام للعراق وسوريا مع عودة جميع النّازحين والمهجّرين إلى وطنهم ليواصلوا كتابة تاريخهم على أرضه، ويحافظوا على ثقافتهم وحضارتهم، فلا يكونوا عالة وعبئًا على البلدان التي استقبلتهم وفي مقدّمتها لبنان الرّازح تحت عبء ثقيل يتهدّد حياة شعبه وكيانه وسقوط اقتصاده وتعطيل إنمائه".