عبدالله: ما حصل في الطيونة يوم أسود والقلق يجب أن يكون لبنانياً

15 تشرين الأول 2021 21:24:01

قال عضو كتلة اللقاء الديمقراطي النائب بلال عبدالله: "أتمنى أن يكون القلق لبناني حيال أحداث الطيونة قبل أن يكون عربي وأجنبي، ويجب أن نقلق نحن كلبنانيين على وحدة البلاد وعلى السلم الأهلي".

وإعتبر عبدالله في حديثٍ لـ"صوت بيروت إنترناشيونال" أن "ما حصل في عين الرمانة والشياح والطيونة هو يوم أسود بتاريخ لبنان بغض النظر عن التفاصيل، وأعتقد أن اليوم التفاصيل القضائية والأمنية هي في عهدة الدولة وسيبقى خيارنا الدولة".

وأضاف: "المهم أن نلملم الجراح، هناك ضحايا سقطت وأضرار وقعت وهناك شرخ في هذه المنطقة وقع يجب أن نعمل سريعاً على لملمة كل هذه المسائل، وضعنا الإقتصادي، الإجتماعي، المعيشي والصحي والغذائي لا يحتمل أن يضاف إليه موضوع سياسي وأمني جديد".

وناشد عبدالله كل الأطراف والجهات السياسية بالقول: "أتمنى أن نحاول أن نغلّب لغة العقل والحكمة والتعقل بهذا الموضوع فلا نريد أن نستذكر لغة الحرب الأهلية، عين الرمانة والشياح والطيونة في ذاكرة اللبنانيين هي خراب لبنان، نريد من هذا الإشكال الذي حدث أن يؤسس لإعادة إحياء لبنان، لا يمكننا أن نعيش في هذا البلد ضمن هذه المتاريس الطائفية، المذهبية، السياسية بغض النظر من المسؤول".

وتابع بالقول: "للأسف غياب هيبة الدولة هو الذي يحدث هذه الأمور في كثير من الأحيان ولكن بجميع الأحوال يجب الحفاظ على السلم الأهلي".

ورداً على سؤال قال عبدالله: "إذا كان هذا الموضوع مربوط بإقالة القاضي البيطار فهذه مشكلة كبيرة جداً، فالتدخل بالقضاء بهذه الطريقة غير مقبول وإذا كان هناك شيئاً خلفها فهذا يعني أن هناك شيئاً خطر يدبر للبنان وفي كلا الحالتين نحن في مأزق وللخروج من المأزق يجب إعطاء فرصة لحكومة ميقاتي".

وختم بالقول: "هذه الحكومة حكومة إنقاذ، البطاقة التمويلية وصندوق النقد مواضيع لا تحتمل الإنتظار ووجع الناس لا ينتظر، ونحن لدينا ثقة بحكمة رئيس مجلس النواب نبيه بري بأن يعمل على تدوير الزواية بهذا الموضوع وإذا عدنا الى حكومة تصريف الأعمال فيكون قد إنتهى لبنان ونكون قد وصلنا الى المجهول".