هارفارد ترسخ مكانتها كأغنى جامعة في العالم

15 تشرين الأول 2021 19:21:51

أظهر تقرير مالي نُشر، يوم الخميس، أن قيمة صندوق الاحتياط في جامعة هارفارد الأميركية ازدادت بنسبة 27 % خلال عام، ما عزز موقعها كأغنى جامعة في العالم.

وتنتشر صناديق الاحتياط على نطاق واسع في مؤسسات التعليم العالي الأميركية، ويتم إنشاؤها وتغذيتها بصورة رئيسية من الهبات الخاصة. والكثير من هذه الهبات (82 %) يخضع إلى قيود ويُخصص لاستخدامات أو مشاريع محددة.

ويُستخدم فقط ما بين 5 % إلى 5,5% من أموال صندوق الاحتياط سنويا لتمويل انتظام العمل في جامعة هارفارد الواقعة في كامبريدج بولاية ماساتشوستس، أي 2 مليار دولار خلال العام الجامعي 2020-2021.

 وقد ارتفعت قيمة صندوق الاحتياط في الجامعة، وهو الأعلى أصلا في العالم، بنسبة 27 % لتبلغ 53,2 مليار دولار في آخر السنة المالية الفائتة نهاية تموز.

وقد سجلت جامعة هارفارد مردودا بنسبة 33,6% من أصولها خلال عام، مستفيدة من النتائج القوية للأسواق المالية.

وخلال العام 2020/2021، حصلت هارفارد على هبات بقيمة 465 مليون دولار دُفعت لحساب صندوق الاحتياط، وفقا لفرانس برس.

وساعدت استثمارات الجامعة في الأسواق الخاصة والعامة، في تحقيق الزيادة التي قال المسؤولون في الجامعة إنها تمثل سنة مالية “رائعة”.

وقبل عام أعلنت هارفارد عن ربح نسبته 7.3% خلال السنة المالية التي انتهت في يونيو 2020، بعد شهور فقط من هبوط الأسواق بسبب جائحة فيروس كورونا.

وقال معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا إن أوقافه حققت عائداً نسبته 56% في السنة المالية التي انتهت في يونيو، لترتفع إلى 27.4 مليار دولار كما ذكرت جامعة براون الأميركية، أن أوقافها حققت ربحاً نسبته 52%، لترتفع إلى 5.9 مليار دولار.