20 مليون شخص تلقوا جرعتي لقاح «كورونا» في السعودية

12 تشرين الأول 2021 08:11:27

بدأت السعودية تخفيف القيود الخاصة بمواجهة فيروس «كورونا» والاقتراب من بدء العودة للحياة الطبيعية إثر تلقيح أكثر من نصف السكان بجرعتين.
وبعد أن اشترطت السعودية الحصول على جرعتين للدخول للمناشط والتنقل، سمحت وزارة الشؤون البلدية والقروية أمس، بزيادة عدد الأفراد على الطاولة الواحدة في المطاعم والمقاهي إلى عشرة أشخاص وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس «كورونا».

وأكدت الوزارة على تطبيق الإجراءات الاحترازية الأخرى خصوصاً عدم السماح بالدخول لغير المحصنين بجرعتين والتأكد من مراعاة الاحترازات الصادرة من الجهات الصحية.
ومع جاهزية وتكامل استعدادات وزارة الصحة وتجاوب المواطنين والمقيمين للحصول على لقاح فيروس «كورونا»، تخطت جرعات لقاح «كورونا» المعطاة في المملكة منذ بدء التطعيم وحتى أمس 43 مليون جرعة من لقاح «كورونا» تم إعطاؤها حتى الآن عبر أكثر من 587 موقعاً للتطعيم في كافة مناطق المملكة، وبلغ عدد من تلقوا التطعيم بجرعة واحدة أكثر من 23 مليون و800 ألف شخص من سكان المملكة، وصلت نسبتهم 67 في المائة، فيما بلغ عدد من تلقوا الجرعتين أكثر من 20 مليون شخص بلغت نسبتهم أكثر من 56 في المائة.
وبدأت السعودية صباح الأحد الماضي، تطبيق وتنفيذ اشتراط التحصين بجرعتين من اللقاحات المعتمدة للحصول على تصاريح العمرة والزيارة والصلاة في الحرمين، ولدخول لأي نشاط اقتصادي أو تجاري أو ثقافي أو ترفيهي أو رياضي أو سياحي، كذلك لدخول أي مناسبة ثقافية أو علمية أو اجتماعية أو ترفيهية، أو أي منشأة حكومية أو خاصة، سواء لأداء الأعمال أو المراجعة، بالإضافة لركوب الطائرات ووسائل النقل العام.
وشددت وزارة الداخلية السعودية على ضرورة التزام الجميع بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية والبروتوكولات المعتمدة وعدم التهاون في ذلك، موضحة أن جميع الإجراءات والتدابير تخضع للتقييم المستمر من قبل الجهات الصحية المختصة، وذلك بحسب تطورات الوضع الوبائي.
وعلى مستوى الأرقام أعلنت وزارة الصحة أمس (الاثنين) تسجيل 58 إصابة جديدة بفيروس «كورونا» المستجد المسبب لمرض (كوفيد - 19)، فيما رصدت تعافي 52 حالة، ووفاة 3 حالات، وبلغ إجمالي حالات الإصابة تراكمياً منذ ظهور أول حالة في المملكة 547 ألفاً و649 حالة، وبلغ عدد الحالات الحرجة 132 حالة تتلقى الرعاية في العنايات المركزة، فيما بلغ إجمالي حالات التعافي 53 ألفاً و678 حالة، في حين ارتفعت حصيلة الوفيات إلى 8748 حالة وفاة.