نجاح واكيم.. العقل الأسود واللسان الوضيع

10 تشرين الأول 2021 19:05:50 - آخر تحديث: 10 تشرين الأول 2021 19:42:42

ليس غريبا على نجاح واكيم ما تفوّه به عن المعلم كمال جنبلاط، وليس مفاجئا ما نضح به لسانه من عبارات وضيعة. فهو المعروف بألفاظه الرخيصة مذ جاء نائبا حين ركب الموجة أيام المدّ الناصري، مستغلا الشعور القومي العربي عند غالبية الشعب اللبناني، والانحياز للقضية الفلسطينية، ليصل الى الندوة البرلمانية. 

يكفي من يقارن بين كتابه "الأيادي السود" ومواقفه السياسية قبل وبعد، ليعرف من أي صنف هذا الرجل، الذي تفنن بالدجل السياسي طيلة حياته السياسية. أما إطلالاته الاعلامية فما كانت يوما الا لتذكير الناس به، وهو الشهير بـ "الجعدنة" في مقابلاته، وبالشعبوية في مواقفه. 

وفي الأغلب أن حقده على كمال جنبلاط نابع من معرفته أن المعلم لم يكن يحسب له أي حساب، لا في السياسة ولا في غيرها. وهو حال كل وصولي حقود.