الشيخ حسن التقى وفدًا من منطقة حاصبيا مقدّرًا مسيرته في مشيخة العقل

26 أيلول 2021 17:15:04

  استقبل سماحة شيخ عقل طائفة الموّحدين الدروز الشيخ نعيم حسن في قاعة المعلم  الشهيد كمال جنبلاط في بلدة البنيه، وفدًا شعبيًا كبيرا من قرى وبلدات منطقة حاصبيا وفاعلياتها الروحية والاجتماعية والبلدية والاختيارية والاهلية، يتقدمهم  فضيلة الشيخ سليمان شجاع باسم خلوات البياضة الشريفة، وإمام مسجد مرج الزهور الشيخ محمد الحاج، وخوري الكفير الأب نعمة أبو رحال، ووكيل داخلية حاصبيا – مرجعيون في الحزب التقدمي الإشتراكي سامر الكاخي على رأس وفد من أعضاء الوكالة والمعتمدين ومدراء الفروع والاتحاد النسائي التقدمي ومنظمة الشباب التقدمي، ونائب مفوض التربية والتعليم شفيق علوان، وعضو المجلس المذهبي عامر صياغة، ورئيس اتحاد بلديات الحاصباني سامي الصفدي، ورئيس بلدية حاصبيا لبيب الحمرا ومخاتير ومشايخ وشخصيات مختلفة وبحضور اعضاء من المجلس المذهبي وعدد من مشايخ البلدة والجوار ورئيس بلديتها ومخاتيرها.
 
 والقى الكاخي كلمة نقل فيها الى سماحة الشيخ "تحيات أبناء حاصبيا ومنطقتها، وتقديرهم للمسيرة التي كان عليها امينًا ووفيًا، ولما قدمت دار الطائفة عبر مشيخة العقل مساهمات تخفيفا عن الناس".

 وتابع، "جئنا مؤكدين التمسك بوطنيتنا وانتمائنا بخط المعلم الشهيد كمال جنبلاط العربي".

 بدوره نوّه الشيخ سليمان شجاع في كلمته "بولاية شيخ العقل الشيخ حسن على مدى 15 عامًا، على كافة المستويات الروحية والاجتماعية، وحفظه للامانة وجدارة المسؤولية وتخطي الكثير من الصعاب من اجل الحفاظ على الطائفة وخير الوطن".
 
والقى الامام الشيخ الحاج كلمة قال فيها،" أتينا من حاصبيا الابية والعيش المشترك وكل القرى والبلدات فيها لاجل السلام عليكم يا صاحب السماحة والتحية لهذه الطائفة المعروفية المباركة، على رجالاتها الكبار، مباركين لسماحتكم ما قدّمتم للطائفة والوطن لبنان، وسدد الله خطاكم وجزاكم كل خير".
 
  ثم القى شيخ العقل كلمة ترحيبية بالوفد "الاهل القادمين من منطقة وادي التيم، ممن يحملون عطر البياضة ومقاماتها وجوامعها وكنائسها، واصحاب الفضيلة والسماحة والسيادة واعضاء المجلس المذهبي وفعاليات حاصبيا وجوارها والاهل جميعا".
   
 واضاف سماحته، "اهلا وسهلا بكم من الجنان قبل اللسان ومن اللطيف قبل الكثيف والحمدلله في كل بدء وختام، والحمدلله اننا تسلّمنا امانة ونسلّمها لمن هو اهلا للامانة. واننا نوّجه التحية في هذه المناسبة لروح المرجع الكبير الشيخ ابو محمد جواد ولي الدين رحمه الله، والى القائد الكبير معالي الاستاذ وليد بك جنبلاط حفظه الله، واننا بحمده تعالى مستمرين على ثوابتنا في العلاقة الاسلامية-الاسلامية، ومؤكدين كذلك على علاقتنا الوطنية من خلال الشراكة والمحبة، وسنبقى على حمل راية التوحيد، ونطلب من الله سبحانه وتعالى خاتمة الخير لنا ولكم جميعا واهلا وسهلا بكم". 

كما ألقى الشيخ ابو عزام امين يحي كلمة رحب فيها بالوفد.
  
ثم تسلّم شيخ العقل من وكيل الداخلية الاستاذ سامر الكاخي وفضيلة الشيخ سليمان شجاع درعا تقديرياً لمسيرته.