هل حقاً تدفع الدولة لـ "المجلس الوطني للعلم اللبناني" 400 مليون ليرة سنوياً؟

ليال نصر |

تداول ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي خبرا عن كلفة إيجار مبنى "المجلس الوطني للعلم اللبناني" ومصاريفه التي تبلغ أربعمئة مليون ليرة، متسائلين عن أعداد الموظفين وماهية عملهم. 

"الأنباء" سألت رئيس المجلس فيليب حنين عن صحة ما أشيع، فأوضح  أن المبنى الكائن في منطقة سن الفيل والمؤلف من أربع طبقات، هو ملك خاص لحنين وأشقائه، وقد اختاروا الطابق الثاني منه مقراً للمجلس، وأخذوا  ترخيصاً من بلدية سن الفيل لوضع اللافتة عليه كمؤسسة خاصة، مشيرا الى ان المجلس حاز على ترخيص "علم وخبر" من وزارة الداخلية وأن الدولة اللبنانية لا تدفع أي مبلغ مالي "فالمبنى ليس مستأجراً أصلاً".

وأكد حنين أن الاحتفاليات التي تقام من أجل زرع الأعلام وتوزيعها في المناطق اللبنانية والمدارس ينفقون عليها هو واخوته من مالهم الخاص بهدف "نشر الشعور بالمسؤولية والوعي بين الشباب، وتشجيع الاحترام المتبادل وتعزيز الأخلاق والمواطنة والتربية المدنية".