فوضى وتفلّت في تسعيرة قطاع النقل.. ووعد من ميقاتي

23 أيلول 2021 19:35:40 - آخر تحديث: 23 أيلول 2021 21:14:02

مع كل مرة ترتفع فيها أسعار المحروقات تتجه الأنظار الى قطاع النقل وتأثير هذا الارتفاع على التسعيرة الرسمية، فكيف هو الحال بعد رفع الدعم بالكامل، وبالذي بات أمراً واقعاً بطبيعة الحال بعد جدول الأسعار الأخير الذي احتسب الأسعار وفق صرف 14 ألف ليرة للدولار.

رئيس إتحادات ونقابات قطاع النقل البري في لبنان بسام طليس علّق على ارتفاع أسعار المحروقات ورفع الدعم بالقول: "تعرفة النقل متفلتة وتختلف بين منطقة وأخرى وشارع وآخر نتيجة البيع في السوق السوداء، والانتظار في طوابير المحروقات، ولم يتغير شيء بالنسبة للتسعيرة لأنها غير ثابتة، وتخضع لتقلبات الأسعار، فلا يمكن أن تطلب من سائق "تاكسي" او "فان" تحديد التسعيرة في ظل هذا التفلت في بيع المحروقات والانتظار امام المحطات لتعبئة المادة".

وأضاف طليس: "التقيت برئيس الحكومة نحيب ميقاتي وأكد لي التزامه بالاتفاق الذي توصلنا اليه مع رئيس الحكومة السابق حسان دياب والذي يقضي بإعطاء صفيحة بنزين لسائق "التاكسي" على سعر 100 ألف وصفيحة ونصف لسائق "الفان" وصفيحتين لسائقي البواسط. وعندها فقط يمكن لنا ان نحدد تسعيرة ثابتة وتصدر عن وزير الاشغال والنقل."

ودعا طليس الى ضرورة تطبيق الاتفاق، مشيراً الى انه "اذا لم يتم تطبيق الاتفاق ستبقى الفوضى في تسعيرة النقل التي تتراوح الآن بين 20 و25 ألف ليرة، وعليه لا بد من التزام الرئيس ميقاتي بطرح الموضوع في أول جلسة لمجلس الوزراء كما وعدنا ليصار الى وضع تسعيرة بعد اقرار الحكومة هذا الاتفاق".