"هآرتس": خدعة في سوريا... وضمانة من نتنياهو للأسد!

الأنباء |

رأى الكاتب البريطاني كايلي أورتون الذي يركّز في أبحاثه على الشؤون السورية أنّ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنقذ الرئيس السوري بشار الأسد، وساعد روسيا في سوريا.
 ولفت الكاتب إلى أنّ الأسد أطلق سراح المتشددين الإسلاميين من السجن في بداية الثورة لمحاولة تقسيم وتشويه سمعة الانتفاضة الشعبية، وبحلول العام 2017 أصبحت مبيعات النفط والغاز للنظام السوري أكبر مصدر لإيرادات "داعش"، علاوة على "الضرائب" التي كان الإرهابيون يتلقونها من السكان في المناطق الخاضعة لسيطرتهم.

وأضاف أنّه لو تم تزويد المعارضة بالأسلحة المناسبة والكافية في الوقت المناسب لاستكمال الثورة، لكانت قد أحبطت صعود "داعش" في سوريا. 

وتابع أنّ المسؤولين الروس يتحدثون للإسرائيليين في اجتماعات خاصة عن الإيرانيين، ويقولون إنّ إيران وروسيا مرتبطتان استراتيجيًا ببعضهما البعض، ونظام الأسد كان سينهار لولا استيلاء إيران بحكم الواقع على أمن سوريا وقطاعات أخرى.

وأشار الكاتب إلى أنّ روسيا تعزز نفوذها من خلال إيران، وقال الروس علنًا إنهم لا يستطيعون إخراج إيران من سوريا، ويقول نتنياهو إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كرر نفس الشيء له شخصيًا في تشرين الثاني الماضي، وهناك إعتقاد بأن موسكو "تسمح" لإسرائيل بالعمل في سوريا.

وختم الكاتب بالإشارة الى أنّ إزالة نظام الأسد من شأنه أن يزيل الحجر الأساسي في هذه الإمبراطورية الإيرانية الروسية، وبدلاً من ذلك، قدم نتنياهو ضمانة أمنية للأسد بسبب خدعة روسية ضمنت بدورها موقع إيران في سوريا والمنطقة.

(ترجمة: جاد شاهين)