ضبابية حكومية بين المرونة والتفخيخ... والجواب على الحريري بتوقيت بعبدا

15 تموز 2021 05:15:00 - آخر تحديث: 15 تموز 2021 07:54:08

وكأنّ جوع الناس ووجعهم وآلامهم- لا سيّما أهالي شهداء انفجار المرفأ المنتفضين في الشوارع، وأمام منازل المسؤولين منذ أكثر من أسبوع، احتجاجاً على التعاطي الرسمي مع مهزلة رفع الحصانات والاستنابات القضائية لمعرفة من تسبّب بهذه الكارثة وسوقهم إلى العدالة، فيما الدولار الأميركي يحلّق في مدار الـ20 ألف والآتي أعظم- لا يستأهل الاستعجال في البت بتشكيل الحكومة بدلاً من الاستمهال ولو لدقيقة واحدة.

الخرق الجديد تمثّل بتقديم الرئيس المكلّف سعد الحريري تشكيلة حكومية من 24 وزيراً لرئيس الجمهورية ميشال عون، بانتظار الجواب عليها اليوم، الأمر الذي لا يبدو أنه سيحصل وفق توقيت بيت الوسط، إنما بتوقيت بعبدا التي علّقت على اللقاء بإيجابية ومرونة ظاهرية، ومفخخات بين السطور، كأن يقول بيان القصر الجمهوري عن التشكيلة بأنها، "مختلفة عمّا كان الاتفاق عليه سابقاً"، في إشارة واضحة إلى عدم رضى على مسودة الحريري، كما تقول مصادر مطلّعة لجريدة "الأنباء" الإلكترونية. فالأجواء التفاؤلية سيكون مبالغاً فيها تماماً كما الجزم مسبقاً بالرفض القاطع من عون، بانتظار الساعات القليلة التي ستحسم الأمور، والتي قد تتجاوز موعد إطلالة الحريري التلفزيونية، ما يترك الصورة الحكومية ضبابية.

مصادر سياسية كشفت عبر "الأنباء" الإلكترونية أنه، وبغضّ النظر عن موقف الرئيس، أكان سلباً أو إيجاياً من التشكيلة التي قدمها له الحريري، فإنّ رئيس الجمهورية أصبح محرجاً جداً إن رفضها أو قبلها، خاصة وأن أوساطه ومستشاريه غاصوا بالدستور إلى أعمق أعماقه لاستنباط ما شأنه أن يريحهم من الحريري، أو إيجاد فتوى في مكان ما يتم من خلالها تحديد مهلة التكليف بمدة زمنية وبعدها يقدم اعتذاره في حال فشل في تشكيل الحكومة. لكن الدستور لم يحدّد مهلة زمنية للرئيس المكلّف، فالرئيس تمام سلام أمضى 11 شهراً حتى شكّل حكومته، وكذلك الأمر بالنسبة للحريري في الحكومتين الماضيتين.

المصادر أشارت إلى الاحتضان الدولي والعربي للحريري الذي لم يحصل إلّا مع والده الرئيس رفيق الحريري، وتوقفت عند الدعم غير المسبوق للحريري من قِبل فرنسا، وروسيا، والفاتيكان، ومصر، والإمارات العربية المتحدة، عازيةً تراجُع بكركي عن دعمها للحريري، وكلام البطريرك مار بشارة بطرس الراعي حول تحديد سقف للتكليف أنّه أتى بعد الاحتفال بمناسبة مرور مئة سنة على العلاقة بين بكركي والمملكة العربية السعودية، وبالتالي قد يكون انسجاماً مع موقف المملكة غير الداعم للحريري على خلفية التسوية مع عون وموقفه من حزب الله.

المصادر توقفت عند الدعم الذي حصل عليه الحريري مؤخراً، وطلب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي منه التريّث وعدم الاعتذار، وقالت بأنه أمّن له غطاءً شرعياً عربياً، سائلة: "هل يلتقط عون اللحظة، ويتصل بالحريري لمناقشة الأسماء، ثم إصدار المراسيم، أم سيستخدم عبارة هيك مش ماشي الحال، كما فعل في المرة السابقة"؟


أوساط بعبدا لم تخفِ انزعاجها من إعلان الحريري بعد لقائه رئيس الجمهورية أنّه قدّم تشكيلة من 24 وزيراً، وكأنه يريد أن يقول: "أنا مَن يشكّل الحكومة، فإما أن تقبل بها أو ترفضها"، رافضةً استباق الأمور قائلة: "غدا لناظره قريب".

نائب رئيس تيار المستقبل، النائب السابق، مصطفى علوش، علّق عبر "الأنباء" الإلكترونية على زيارة الحريري إلى بعبدا، وتسليم عون التشكيلة الحكومية، بالقول: "إذا أذكياء ويقدّرون عواقب الأمور يجب أن يقبلوا التشكيلة كما هي، ولكن واضح أنّهم لا يريدون الحريري، وبناءً عليه من غير المستبعد أن يرفضها كما فعل في المرة السابقة"، مستبعداً اعتذار الحريري عن التكليف.

بدوره،  عضو تكتل "الجمهورية القوية " النائب وهبي قاطيشا،  قال للأنباء الإلكترونية : "في حال لديه حسن نية لما انتظر إلى الغد حتى يستشير الحاشية، مؤكدًا ان "مَن لا يرفّ لجوع الفقير وموت المرضى على أبواب المستشفيات، لا يمكن أن يكترث لنصيحة هذا السفير أو غيره، فلم يبقَ شيئاً إلّا وتاجروا به: الكهرباء والاتصالات والاقتصاد. أفلسوا البلد، ولا يتقنون إلّا سياسة الكذب".