النائب جنبلاط التقى الجماعة الاسلامية ووفودا في المختارة

03 تموز 2021 14:29:38 - آخر تحديث: 05 تموز 2021 00:20:04

التقى رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب تيمور جنبلاط في اطار استقبالات السبت في قصر المختارة، عددا من الوفود السياسية والاجتماعية والاهلية التي عرضت له قضايا ومسائل متصلة بالاوضاع العامة الراهنة. بحضور النائبين الدكتور بلال عبد الله، ووائل ابو فاعور، وامين السر العام في الحزب التقدمي الاشتراكي ظافر ناصر، ومستشار النائب جنبلاط حسام حرب.

وفي هذا السياق التقى النائب جنبلاط وفدا من الجماعة الاسلامية في محافظة جبل لبنان برئاسة الشيخ احمد فوّاز، وضم كلا من مسؤول العمل السياسي الشيخ محمد سرور، والحاج ابراهيم منصور، والسيد عمر القشّوع.  

وبعد اللقاء اعتبر فوّاز انها "زيارة تقليدية وواجبة الى الاستاذ تيمور جنبلاط ودار المختارة برمزيتها ومرجعيتها. وكان بحث في الشأن السياسي العام الى جانب اهمية الوقوف مع الناس في الظروف الصعبة التي نمر بها على المستويين الاجتماعي والمعيشي، والتعاون القائم بيننا في هذا الخصوص. اضافة الى تحييد الجبل عن اية اشكالات فوضوية او ما شابه نتيجة الاوضاع المعيشية الضاغطة، حيث اننا متعاونين من اجل حفظ الجبل خدمة للمنطقة والناس، ولا نريد ان تكون منطقة اقليم الخروب او الجبل بشكل عام صندوقة بريد ورسائل لأي طرف. واننا نؤمن كجماعة اسلامية بالعيش المشترك الموجود في الجبل وهذا التنوع على صورة لبنان الذي لا يقوم الا بجناحيه المسلم والمسيحي".

واضاف، "كانت دعوتنا في اللقاء الى تشكيل حكومة اختصاصيين للتخفيف عن كاهل الناس في ظل الظروف الضاغطة، وبأن تجتمع كل الطوائف والمذاهب على كلمة سواء، وفي ان يبذل كل السياسيين الجهود المطلوبة لانقاذ البلاد مما تخبط به وقبل حصول المزيد من الانهيارات".
 
كذلك التقى النائب جنبلاط وفدا من جهاز وكالة داخلية منطقة حاصبيا في الحزب التقدمي الاشتراكي، ضم وكيل الداخلية سامر الكاخي، والمعتمدين ومدراء الفروع والاتحاد النسائي التقدمي. وطرح الوفد جملة مسائل بينها موضوعي مستشفى حاصبيا الحكومي واهميته في الظروف الصحية الراهنة، والمستوصف الصحي في بلدة ميمس.

وقد وعد النائب جنبلاط اجراء الاتصالات اللازمة من اجل اعادة فتح مستشفى حاصبيا الحكومي، مشددا في الوقت نفسه على "عدم التدخل السياسي في شؤون هذا المرفق الصحي الذي يجب ان يكون لخدمة الناس". كذلك اعطى توجيهاته لمؤسسة فرح من اجل القيام بالمهام المطلوبة من اجل فتح مستوصف ميمس.
 
كما التقى جنبلاط وفدا من سيدات "جمعية انعاش القرية" بحث معه اعادة فتح مدرسة ديركوشة التابعة للجمعية العام الدراسي المقبل. وقد شكرنّ السيدات للنائب جنبلاط دعمه ومساعداته لتذليل العقبات التي حالت سابقا امام اعادة فتح المدرسة. واعطى جنبلاط توجيهاته اللازمة لاجل اعادة فتح المدرسة ابوابها.
 
كذلك التقى النائب جنبلاط وفدا من عائلة ذبيان في مزرعة الشوف شاكرا له دعمه الدائم ابناء العائلة ومطالبها العامة.
 
وعرض قضايا اجتماعية وخدماتية عامة مع وفود اهلية من منطقة البقاع الاوسط، وثاني من بلدة الوردانية (اقليم الخروب)، وثالث من بسابا الشوف، ورابع من عائلة عجيب من بلدة المشرفة، وخامس من الباروك.
 
واطّلع جنبلاط على حاجات البلديات من وفود بلدية، من الباروك برئاسة ايلي نخلة، وحارة جندل برئاسة غازي ملاّك، والمختارة برئاسة روجيه العشي. وتلقى سلسلة مراجعات.