80 عاماً والمسيرة مستمرة...

سامر غانم |

ثمانون عاما على تأسيس نادي الصفاء الرياضي، أعوامٌ شهدت محطات عديدة وكانت ذهبية بمعانيها وأهميتها، هذا الصرح الكروي العريق الذي احتضن كرة القدم اللبنانية وحماها في داره، فأسكت آنذاك صوت الرصاص بهدير الفرح من ربوعه و كان خير ملجأ لها إلى أن زالت تلك الغيوم السوداء عن لبنان، فكان شعاع الصفاء ساطعاً نقياً نرى من بريقه مؤسسة جامعة لكل أطياف الوطن بعيداً عن الحقد والتفرقة.

ثمانون عاما مضت وورثنا حب الصفاء عن أجيال نذكرهم بطيب الصفات، من مؤسسي و داعمي وأيادي بيضاء أبقت هذا النادي ضمن نخبة الأندية اللبنانية و خير ممثل لها، أجيال ترعرعت على حب هذا النادي وما زالت تتناقل هذا الحب لمن يأتي من بعدها.

لنادي الصفاء بصمة خاصة في قلوب الجميع، كيف لا ومركز قراره ينبع من قيادة حكيمة لم تخيّب الظنون على مرّ الزمن وإن كان الثمر قد نضج واكتمل على غصنه، فإننا من ربيع آذار، آذار الأمل، آذار الذي ولد فيه العنفوان كلّنا ثقة بشابها اليافع المقدام أن ينثر لنا من براعم شبابه الدعم والإرشاد لتبقى مسيرة الصفاء مكللّة بالعزّ والمجد ومليئة بالتضحيات والإنتصار.

نحن المؤتمنون على هذا الإرث الكبير والأمانة الغالية سنبقى أوفياء مخلصين لنادينا الحبيب لما له من مكانة في قلوبنا ومن نتائج إيجابية على مجتمعنا وأبناءنا.

دمتم لنا سالمين وكل عام وأنتم ونادي الصفاء بألف خير...