تقرير "الانباء" الاعلامي المسائي

الأنباء |

*عون التقى غوتيريش

التقى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الأمين العام اللأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في فندق الشيراتون، خلال زيارته إلى تونس.

واوضح غوتيريس للرئيس عون أنّ "الأمم المتحدة عازمة على استمرار العمل لتحقيق الاستقرار في لبنان بالتعاون مع الحكومة الجديدة، مع تأكيدها على التعاون بين الجيش واليونيفيل في تطبيق القرار 1701 حفاظاً على السيادة اللبنانية".

بدوره، اشار الرئيس عون إلى أنّ "الأولوية بالنسبة للبنان هي عودة النازحين السوريين الى بلادهم والتخفيف من هذا العبء الثقيل الذي يؤثر على جميع القطاعات".

وتابع: "المعطيات التي برزت خلال محادثات وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أشارت الى حصول تطورات ايجابية في موضوع النازحين السوريين، وهو عكس من خلال شهادته أمام مجلس النواب الأميركي، تطوراً في الموقف الأميركي حيال ضرورة عودتهم الى بلادهم".

*حداد اتصل بجنبلاط وأبو فاعور شاكرا

أجرى نائب رئيس "حركة التجدد الديموقراطي" أنطوان حداد اتصالا برئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي" وليد جنبلاط ووزير الصناعة وائل ابو فاعور، شاكرا لهما قرار إلغاء رخصة مصنع الإسمنت في خراج بلدة عين دارة.

*تيمور جنبلاط: نأسف للوضع المالي للدولة والخزينة
 أبدى رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب تيمور جنبلاط، أسفه للوضع المالي للدولة والخزينة، مشددا على أهمية تمكين السلطات المحلية من اتحادات بلديات وبلديات من القيام بمهامها، في الإنماء والخدمات ومعالجة موضوع النفايات عند البعض منها.

*آلان عون: كل الوزراء مدعوون الى تخفيض موازناتهم 
نشر عضو تكتل لبنان القوي النائب ألان عون  من مؤتمر بلغاريا عبر تويتر: كل الوزراء مدعوون الى تخفيض موازناتهم وعدم إتّكال كل واحد على الآخر، ونمط توزيع المساهمات والمكافآت والإمتيازات للجميع في الدولة بمعزل عن إنتاجية كل فرد لم يعد يصحّ بعد اليوم.

*قاووق: قرارات ترامب أنهت مسار تضليل الشعوب   
رأى عضو المجلس المركزي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق، أن "شعب فلسطين المحاصر والشجاع والأبي، لا يراهن اليوم على القمة العربية في تونس، إنما يراهن على إرادات وبنادق وصواريخ واستراتيجية المقاومة التي حررت الأرض في الجنوب، وانتصرت في غزة"، مشددا على أن "هذه الإستراتيجية هي وحدها ستصنع ما يعجز عنه القادة العرب في قمة تونس".

أضاف: "لا يوجد أي مسار سلمي مع العدو الإسرائيلي، كان هنالك تضليل وخداع للشعب الفلسطيني والشعوب العربية وقرارات ترامب أنهت هذا المسار". 

*فرنجية: لن نفرّط بحبة تراب من أرضنا العربية  
غرّد رئيس "تيار المردة" النائب والوزير السابق سليمان فرنجية على حسابه عبر "تويتر" قائلاً: "‏الأرض لنا.. ولن نفرّط بحبّة تراب من أرضنا العربية من فلسطين إلى الجولان السوري إلى مزارع شبعا في لبنان".

*رسالة من أنور الخليل الى الحريري...  

وجّه أمين عام كتلة التنمية والتحرير النائب أنور الخليل رسالة الى رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري هنأه فيها بالسلامة بعد خضوعه لعملية جراحية.

واعتبر الخليل أن الوقت لم يعد متاحاً لمجلس الوزراء بأن يبقي على بطئ حركته في جداول أعماله.
 
وتوجه الى الحريري في رسالته بالقول: "لقد آن الأوان أن تُطلق صرخةً مدويةً بإقامة حالة طوارئ إقتصادية، مالية، إجتماعية، تنبئ بملاقات الاوضاع المتردّية في البلاد . فليس صحيحاً أن الإقتصاد بخير ولا مالية الدولة ولا الأوضاع الاجتماعية ولا الأوضاع البيئية إلخ....

*قيومجيان: دخلنا في المحظور

حذر وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان من ان "البلد دخل في المحظور المالي والاقتصادي، وعلينا تدارك الامر واتخاذ الاجراءات المناسبة"، مشيرا الى ان "القوات اللبنانية تضغط لإقرار الموازنة بأسرع وقت ممكن، على ان تكون مدروسة مرفقة بإصلاحات ووقف الهدر والمصاريف غير المجدية"، مشددا على أن شيئا لن يمنع القوات من إبداء رأيها في ملف الكهرباء. 

عربي ودولي

*قتلى في احتجاجات غزة 

ارتفع عدد القتلى ضمن المحتجين الفلسطينيين خلال المواجهات الدائرة منذ أمس، الجمعة، مع القوات الإسرائيلية على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل إلى ثلاثة قتلى.

وأفاد بيان لوزارة الصحة الفلسطينية بـ "استشهاد تامر هاشم أبو الخير (17 عامًا) جراء إصابته برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في الصدر شرقي خان يونس".

كما أعلنت الوزارة عبر صفحتها على موقع "تويتر" أن من بين القتلى طفلان، ووصول عدد الجرحى إلى 316، بينهم 15 في حالة حرجة.

وانطلقت مساء اليوم في غزة مسيرة بعنوان مليونية العودة من كافة أنحاء غزة صوب الحدود إحياء لذكرى يوم الأرض.

*البابا في المغرب لمواجهةِ التعصّب…

دعا البابا فرنسيس إلى مجابهة "التعصب والأصولية" بـ"تضامن" جميع المؤمنين، مدافعا عن "حرية الضمير" و"الحرية الدينية"، وذلك في خطاب ألقاه السبت بساحة مسجد حسان بالرباط، في افتتاح زيارته إلى المغرب بدعوة من الملك محمد السادس.

وقال البابا "من الضروري أن نجابه التعصب والأصولية بتضامن جميع المؤمنين، جاعلين من قيمنا المشتركة مرجعا ثمينا لتصرفاتنا".

ووصل البابا فرنسيس السبت إلى المغرب في زيارة تتمحور حول الحوار بين الأديان وقضايا المهاجرين، وذلك بدعوة من ملك المغرب محمد السادس الذي كان في مقدمة مستقبلي البابا أسفل سلم الطائرة بمطار الرباط سلا.

*رئيس أركان الجيش الجزائري: مخطط لضرب الشرعية
دعا رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح إلى تفعيل شغور منصب الرئاسة، واتهم أطرافا لم يسمها بإعداد مخطط لضرب الشرعية الدستورية، والمساس بالجيش الجزائري، وشدد على "أنه سيتم الكشف عن هده الأطراف لاحقا".

*أردوغان: سنحل الأزمة السورية بعد الانتخابات
صرّح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأن تركيا ستعمل على حلّ الأزمة السورية بعد انتخابات الأحد المحلية في البلاد، بالمفاوضات إن أمكن أو ميدانياً.

ونقلت "الأناضول" قول أردوغان: "بعد الانتخابات سنحلّ حتماً بالدرجة الأولى الملف السوري، إمّا عن طريق المفاوضات إذا أمكن، أو حتما في الميدان".

وأضاف: "عقدنا العزم على إنهاء الإرهاب الاقتصادي بقدر ما أبدينا تصميماً على القضاء على الإرهاب المسلح".

مقدمات نشرات الأخبار

*مقدمة NBN 
على التوقيت اللبناني تقدم عقارب الساعة ساعة الى الأيام في تهاية هذا اليوم ، على أمل ان يتقدم العمل الحكومي في الملفات الأساسية  المطروحة لتعويض الوقت المهدور . 
وعلى التوقيت الفلسطيني يعود الزمن سنة الى الوراء ، مستمدا منها ذخيرة يتم بها احياء الذكرى السنوية الأولى لمسيرات العودة وكسر الحصار على طول حدود قطاع غزة الشرقية . 
وعلى التوقيت الفلسطيني أيضا استعادة ليوم الأرض في ذكراه ال 43 وكل يوم هو يوم الأرض ويوم فلسطين . 
في ذكرى يوم الأرض فعاليات متعددة من تظاهرات ونشاطات شتى في قطاع غزة ، والضفة الغربية اراضي 48 ، وصولا الى مخيمات الشتات .
الحراك السلمي الفلسطيني في الداخل ، بدا في ظله الشعب الصامد والصابر والمحاصر ، هو الذي يحاصر العدو ، فلجأ هذا العدو كما العادة الى القمع بالرصاص الحي وخصوصا في قطاع غزة حيث سقط ثلاثة شهداء وأكثر من 250 مصابا ، هو حراك وطني فلسطيني يستظل ثابتة رئيسية ، رفض الإحتلال الإسرائيلي بكل وجوهه ، والتمسك بالحق الفلسطيني حتى آخر رمق .
الهم الفلسطيني سيحضر في القمة العربية التي تغقد  غدا في تونس الى جانب هموم عربية أخرى من بينها الجولان . 
وفي تونس حط اليوم الوفد الرسمي اللبناني برئاسة رئيس الجمهورية ميشال عون وذلك في نهاية اسبوع ينقضي من دون قرارات حكومية على مستى الملفات الرئيسية المطروحة مثل الموازنة والكهرباء . لكن  المأمول ان تتحرك هذه الملفات بالسرعة المطلوبة الأسبوع المقبل مع استعادة رئيس الحكومة نشاطه الرسمي اثر اجازة مرضية . 
مسألتا الموازنة والكهرباء توقف عندهما مجددا رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي كرر أمام زواره ان الموازنة هي اولى الأولويات ، محذرا من انه لم يعد هناك اي مجال لمزيد من الإنتظار والتأخير لقيام الحكومة بالعمل الحثسث والملح الذي يجب ان عليها ان تنطلق فيه على كل المستويات .
في موضوع الكهرباء يلمس الرئيس بري ايجابية في مقاربة هذا الملف من حيث الشكل ، اما من حيث المضمون فإن الأمور مرهونة بخواتيمها وخصوصا ان هذا الملف يتطلب مقاربته الى جانب الجدية المطلوبة بشافية مطلقة . 
ويضيف الرئيس بري في هذا الشأن لقد جربنا حل البواخر وكانت النتسجة كلفة كبيرة وارهاقا للخزية والآن صارت البواخر جرصة ولا اعتقد ان هناك مجالا للعودة اليها يؤكد رئيس مجلس النواب .  

*مقدمة المنار 
انها فِلَسطين، الارضُ الخَصِبَةُ التي زُرِعت شهداءَ فانبتَت رجالاً، وزُرِعَت تضحياتٍ فانبتَت املاً عصياً على كلِ المؤامراتِ والصَفَقات..
هيَ فِلَسطينُ من بحرِها الى نَهرِها، ومابينَهُما طوفانٌ بشريٌ آمَنَ بالارضِ ويومِها، فكانَ كُلَّ ايامِها المُؤَرِّقَةِ للاحتلالِ، الذي لن يهنأَ ومستوطنوهُ عيشاً طالَما في الامةِ نَبْضٌ اسمُهُ الضفةَ وخَفقٌ اسمه غزة..
في يومِ الارضِ جددت فِلَسطينُ بالدليلِ التأكيدَ على حقيقتِها، مِن سخنينَ وعرابةِ البطوف الى جنينَ ودير ياسين، ومن غزةَ ورامَ الله الى القدسِ وترابِ كُرومِها واسفَلتِ دَساكِرِها التي تتكلمُ العربيةَ الاصيلةَ نيابةً عن كلِ من باعوها في اسواقِ النِخاسةِ السياسية..
تحدى الفِلَسطينيونَ الاحتلالَ، وخرجوا في مسيراتِ العودةِ الى الارضِ التي لن تكونَ الا عربيةً، قَدَموا ثلاثةَ شهداءَ ومئاتِ الجرحى قرابينَ على طريقِ العودة، ومعهُم قادةُ المقاومةِ المتحدةِ على خِيارِ المجابهة، التي كَسَبَت اليومَ تحدياً جديداً باذعانِ الاحتلالِ للجموعِ البشريةِ التي هَدَرَت عندَ حدودِ غزةَ، رغمَ كلِ تهويلهِ وتهديدهِ باستهدافِ قادةِ المقاومةِ الذين كانوا على مرمى الترسانةِ الصِهيونيةِ العاجزةِ عن ايِ حماقة..
وعلى مرمى لَيمونِ حيفا وتفاحِ الجليل، كانَ الزيتونُ اللبنانيُ يُزرَعُ شجرةً مباركةً في العديسة، زيتونةً لا شرقيةً ولا غربيةً، فلسطينيةَ الجذور، طالما اضاءَ زَيتُها انتصاراتٍ من الجَنوبِ المقاومِ الى غزةَ هاشم ..
وفي تونُسَ زيتونةٌ اضاءت الى عِلمِها صرخةً بوجهِ سلطان، لم تَمنَح شهادةَ براءةٍ فكريةٍ ولو فخريةً لمن لا يُجيدونَ الحساباتِ القوميةَ ولا الاستراتيجية، اِنَها جامعةُ الزيتونةِ التونسية، التي خَرَّجَتِ الكثيرينَ ممن حضرَ بعضُهُم الى ساحاتِ تونُسَ مؤكدينَ عدمَ الايمانِ بجامعةٍ عربيةٍ تَجَمَّعَ قادَتُها المختلفونَ على كلِ شيء، حتى على قضيةِ الامةِ فِلَسطين، واِن راوغَ كِبارُهُم، فاسألوا قِرقاشَهُم..
فَهُم هُم، واِن اَكثروا من الاعتراضِ على ضمِ ترامب الجولانَ السوريَ الى الكيانِ العبري، فهل يقدِرُ هؤلاءِ على تجميدِ الهباتِ التي أُغدقت عليهِ حتى يُعيدَ القدسَ والجولانَ ولو على قِياسِ مفهومِهِم للسلام؟

*مقدمة الجديد 
الأرضُ لهم فكانوا عليها في يومِها الفِلَسطينيِّ المُقدّس خرجوا من كلِ الحدودِ الى مِساحاتٍ أُغلقت عليهم لكنها اتّسعت لمسيراتِهم وشهدائِهم وجرحاهم فلَسطينيونَ هم انطلقوا من أمِّ البدايات أم النهايات وعلى توقيتِ الأرض المهدّدةِ بصفْقةِ قرن وما سبقها بالزمنِ مِن تطويبٍ للقدس وبعدَها الجَولان هدايا لإسرائيل تشهَدُ تونُس وصولَ طلائعِ الوفودِ العربيةِ استعدادًا لقِمةِ الغد وبوصولِ رئيسِ الجُمهورية ميشال عون إلى العاصمةِ التونُسية كان الاقتراحُ اللبنانيُّ يَسبِقُه إلى فعالياتِ القِمة، ويقضي بحسَبِ وزيرِ الخارجيةِ جبران باسيل برفضِ القرارِ الأميركيِّ حولَ الجَولان واعتبارِه باطلاً وانتهاكاً لميثاقِ الاممِ المتحدة بالاستيلاءِ على أراضي الغيرِ بالقوة والاقتراحُ اللبنانيُّ سيكونُ خطَّ إنقاذٍ للعرب لأنّ البديلَ هو إعلانُهم النفيرَ العامّ ودعمُ المقاومةِ ضِدَّ مُحتلٍ ومعتدٍ سرقَ الارضَ ويَعِدُ بقضمِ المزيد تَبَعًا لصفْقةِ القرن ولأنّ دعمَ المقاومةِ يتسبّبُ بحساسيةٍ مُفرطةٍ للعرب فإنّ الأقربَ إليهم رفعُ اليدِ لمبادرةِ باسيل وإعلانُ بُطلانِ بيعِ الجَولان وهذا ما بحثَه الرئيس عون لدى وصولِه معَ الأمينِ العامِّ للأممِ المتحدةِ أنطونيو غوتيرس وعلى طريقِ القِمةِ كانَ شارعُ الحبيب بورقيبة يرتفعُ إلى مستوى نَبْضِ المقاومينَ فيرفُضُ في تجمّعاتٍ وتظاهراتٍ انعقادَ القِمةِ مِن أساسِها على الأرضِ التونُسية الخضراء ويطالبُ الرؤساءَ والوفودَ العربَ بالتطلّعِ إلى رَغَباتِ الشعوبِ ورفضِ كلِّ أشكالِ التطبيعِ معَ العدوّ لبنانُ المشارِكُ بفعاليةِ القرارِ في القِمة سيَظلُّ على سفَرٍ في القضايا المحليةِ، لاسيما معَ انتقالِ الرئيس بري إلى العراقِ وقطر وتأجيلِ جَلَساتِ المساءلةِ النيابية فيما تستعدُّ الحكومةُ الخميسَ المقبلَ لجلسةِ مساءلةٍ كهرَبائية وفي أحدثِ تقريرٍ لوَكالةِ رويترز عن قطاعِ الكهرَباءِ أنّ أزْمةَ الكهرَباءِ في لبنان دَفَعت إلى شفا دمارٍ مالي، وعَرقلت الاقتصادَ وساهمَت في زيادةِ أعباءِ الدينِ العام وأضافت في ما سمّته نظرةً فاحصةً أنّ لبنانَ يسعى لإقامةِ مَحطاتٍ تعملُ بالغاز وبتمويلٍ خاص، إلا أنه لا يملِكُ حتى الآنَ جهةً تنظيميةً يمكنُ أن تحدّدَ الأسعارَ أو تقومَ بالتحكيمِ في النزاعاتِ بينَ الحكومةِ ومُنتجي الكهرَباء ونزاعاتُ التحكيم تنتقلُ إعلاميًا الى مؤسسةِ ستديو فيزيون وضِمنًا الـMTV التي وقَعَت بين خِيارين أحلاهما "مرّ" لكنّ هذا النزاعَ أُمهلَ أُسبوعًا محفوفًا بمخاطرِ التوقيع في المصارفِ التي وَقَعَت بدورِها بينَ خِيارَين وستعاني "الأمرَّين"، لكونِ غبريـال المؤسس أخطرَها بضرورةِ اعتمادِ توقيعِ الإدارةِ الجديدة لا رئيسِ مجلسِ الإدارة الحالي ميشال المر الحاصل على إجازة "سَوق" الشرِكة لتاريخِه مستخدمًا قضاءَ عَجَلة "آخر الليل" وفي حروبِ وَضَحِ النهار دارت حربُ جبلٍ على التويتر بينَ القوات والتيار اتّخذت شعارْ "النومُ الآمن" وقدِ افتتحَها النائب وهبة قاطيشا بمعادلةْ "نحنا ما رح ننعس وإنتو ما رح تصحوا" ما تسبّبَ بردوٍد لغايةِ الآن تُحمَدُ عُقباها وبالإمكان تداركُ خَسائرِها.

*مقدمة OTV 
شغلت سوريا حيزا بارزا من اهتمامات ومناقشات قمة بيروت الاقتصادية منذ شهرين لجهة عودتها او اعادتها الى الجامعة العربية في ظل اندفاعة عربية واضحة انذاك باتجاه اعادة فتح السفارات في دمشق وعودة الحرارة الى الخطوط العربية - السورية وصولا الى دعوة الرئيس بشار الاسد الى قمة تونس كتتويج تصاعدي معاكس للمسار الانحداري الذي بدا العام 2011 مع اندلاع الحرب السورية . الا ان الاندفاعة العربية توقفت بفعل نصائح اميركية ظهرت مفاعيلها مباشرة بعد انتهاء قمة بيروت . 
غدا تستضيف تونس القمة العربية الثلاثين وتشكل سوريا فيها ايضا بندا محوريا في جدول اعمالها لكن ليس من باب العودة الى الجامعة العربية بل من باب تزوير التاريخ وتغيير الجغرافيا . فبعد نقل السفارة الاميركية الى القدس والاعتراف بها عاصمة لكيان محتل انتقل دونالد ترامب الى سوريا لنقل الجولان السوري الى المحتل الاسرائيلي . بعد اثنين وخمسين عاما على احتلال هضبة الجولان وثمان وثلاثين سنة على قرار الكنيست الاسرائيلي ضم الجولان الى الدولة العبرية قرار اميركي بالاعتراف بالسيادة الاسرائيلية على الجولان متجاوزا القرارات الدولية والاسس التي تقوم عليها عملية السلام وخصوصا معادلة الارض مقابل السلام التي تمسكت بها المبادرة العربية للسلام التي اقرت في قمة بيروت العربية العام 2002 . 
خلط الاوراق الحاصل وضع الملف الايراني في قمة تونس في مرتبة وراء ملف سوريا وفلسطين والربيع العربي المستجد وبمفعول رجعي في الجزائر والسودان . ويأتي كلام وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو في الكونغرس ليؤكد على المنحى الجديد للسياسة الاميركية في المنطقة عندما اعلن ان خطة السلام الاميركية الاتية ستتخلى عن السياسات الاميركية السابقة وستٌبنى على اساس الوقائع المستجدة والحقائق الجديدة على ارض المنطقة . واذا كانت قمة تونس ستكون قمة اعادة ترتيب الاولويات والتعامل مع خلط الاوراق في المنطقة فأن لبنان يذهب اليها متمسكا بخياراته متسلحا بثوابته : الوحدة الوطنية والتضامن العربي ومواجهة اسرائيل والتصدي للارهاب والحوار والتسامح وتقبّل الاخر وهو ما سيكون عليه موقف لبنان على لسان رئيس جمهوريته غدا . اما اليوم فسراج جديد يضيئه الحبر الاعظم البابا فرنسيس على دروب المحبة والتواصل والحوار . فبعد زيارة الى الامارات العربية في الخليج زيارة الى المغرب على المحيط في ثاني زيارة يقوم به رأس الكنيسة الكاثوليكية الى المغرب بعد محطة تاريخية للبابا القديس يوحنا بولس الثاني فيها العام 1985 . من المحيط الى الخليج ربيع محبة وحوار يزهر بين المسلمين والمسيحيين .

*مقدمة LBC
الوقت ثمين جدا، واللعب على ساعاته لم يعد ينفع، فالوضع الاقتصادي والمالي دقيق، والاصلاحات التي استُهلت لم ترقَ الى المستوى المطلوب.بهذه الكلمات، أنذر نائب رئيس منطقة الشرق الاوسط في البنك الدولي فريد بلحاج السلطات اللبنانية التي يُفترض ان تتحرك وبسرعة على خطين: الموازنة العامة وخطة الكهرباء.
في الموازنة، يجمع الكل ان اقرارها حتمي، وانها سوف تدرج على جدول اعمال مجلس الوزراء في اقرب وقت.
وفيما علمت الـLBCI أن رئيس الجمهورية طلب من المعنيين ضرورة احالة الموازنة الى مجلس الوزراء لدرسها واقرارها، تقول وزارة المالية ان الموازنة بصيغتها الاساسية، رُفعت نهاية آب الفائت، وضمن الموعد الدستوري الى مجلس الوزراء قبل تشكيل الحكومة، وان الوزير علي حسن خليل أعاد مراجعتها لكي تتناسب مع الاصلاحات التي التزم بها لبنان امام الجهات الدولية والدول المانحة، فخفّض نفقاتها التي طالت معظم الوزارات، وتالياً فإن الوزير اصبح جاهزا لمناقشتها في مجلس الوزراء.
طريق الموازنة عُبّدت اذاً، وهي مفترض ان تنطلق مع إرسال وزارة المالية الى الامانة العامة للمجلس، ملحقا عن مشروع الموازنة يتضمن التخفيضات المقترحة، بما يتناسب مع البيان الوزاري والذي التزمت فيه الحكومة خفض العجز، وهذا متوقع حصوله نهاية الاسبوع المقبل او بداية الاسبوع الذي يليه، فتدرج الموازنة على جدول الاعمال حيث تناقس أرقامها، ومن ثم في مجلس النواب. والى حينه، ينعقد مجلس الوزراء الخميس المقبل، وتـَحلُّ خطة الكهرباء في اولوية بنوده.
فلبنان الذي التزم تخفيض العجز بنسبة واحد في المئة سنوياً من إجمالي الناتج المحلي، لمدة خمس سنوات، يعر ف مسؤولوه أن 80 في المئة من هذا الخفض، يتحقق في حال حُلّت مشكلة الكهرباء وحدها.
هذه الارقام تضع كل المسؤولين امام نقطة اللاعودة، فهدر الوقت بالمناكفات والتكتيكات السياسية، من شأنه إسقاط الهيكل على رأس الجميع، والقضاء على دولة فقدت جزءاً من هيبتها، ولعلّ ما فعله المو اطن المخادع خير دليل على ذلك، ومنه نستهل نشرتنا.

*مقدمة المستقبل
اللبنانيون ينتظرون ان تحمل لهم الايام المقبلة، تحركات سياسية منتجة على مستوى ملف الكهرباء وانجاز الموازنة.
وفي هذا السياق، اجتماعات مرتقبة للّجنة الوزارية المكلفة البحثَ في خطة الكهرباء، ولمجلس الوزراء للانتهاء من درس الموازنة واقرارها.
واذا كانت الاوساطُ الاقتصادية والمالية  داخلياً وخارجيا , ترقُـبُ ما سيُنجَز في ملفيّ الكرباء والموازنة  تمهيدا للتجاوب مع الاصلاحات المدرجة في مؤتمر سيدر , فان  التطورات في الداخل الفلسطيني، طغت على ما عداها، في ضوء المواجهات مع  قوات الاحتلال .
ففي يوم الارض ادت المواجهات الى استشهاد  ثلاثة فلسطينيين والى جرح المئات، في وقت تبدأ فيه القمةُ العربية اعمالَ  دورتها الثلاثين غدا في تونس، التي وصل اليها اليوم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مترئسا وفد لبنان.
وفي القضايا المطروحة، مواجهاتُ الاراضي المحتلة والنزوحُ السوري وقرار ترامب بشأن الاعتراف بسيادة اسرائيل على الجولان المحتل.