"الشباب التقدمي" تطالب بمعالجة أزمة الدواء: لترشيد الدعم ومكافحة الاحتكار والتهريب

08 حزيران 2021 16:14:27 - آخر تحديث: 10 حزيران 2021 14:11:31

صدر عن منظمة الشباب التقدمي البيان التالي:

فيما تغرق البلاد أكثر فأكثر في الأزمات الاقتصادية والمعيشية، فإن حدّة الأزمة الصحية المتمثّلة بقلّة توفّر الدواء وانقطاعه من الصيدليات قد بلغت ذُروتها، معلنةً بدء مرحلة جديدة من "معركة البقاء" التي يتمرّس فيها المواطن اللبناني مع هذه السلطة القائمة. 

وعليه تطالب منظمة الشباب التقدمي بضرورة الإسراع في معالجة أزمة انقطاع الدواء، عبر تنفيذ ترشيد الدعم ووقفه عن كل المواد غير الأساسية وتحويله إلى بطاقة تمويلية لذوي الحاجة، ووقف الدعم للأدوية التي تتوفّر لها بدائل أقل سعراً. كما تطالب المنظمة بتنفيذ خطة واضحة المعايير تكفل توزيع الدواء والمستلزمات الطبية العلاجية بشكل فعّال ومتساوٍ على الصيدليات، دون محسوبياتٍ أو تمييز، وتمنع الاحتكار القائم للأدوية من قِبل كبار التجار والموزّعين. 

وتحثّ منظمة الشباب التقدمي الأجهزة الرقابية في الوزارات المعنيّة على العمل بأقصى طاقاتها لمكافحة الاحتكار والاستقلال ومراقبة التوزيع والأسعار، وتدعو القوى الأمنية إلى بذل كل جهد لإيقاف عمليات التهريب التي استنزفت موارد لبنان، وأنهكت شعبه منذ العديد من الأعوام. 

وإذ تذكّر المنظمة بأهمية دعم الصناعة الوطنية للأدوية، وتوفير كل ما يلزم لتوسيع الإنتاج المحلي من الدواء، فإنها تدعو القطاع الطبي إلى التوجّه نحو اتّباع وصفات طبية تتضمن الاسم الجنريكي للدواء (Generic Name)  وتُشجّع على استهلاك المنتَج المحلي منه، بهدف تقوية هذه الصناعة وتشجيع المنافسة فيها. 

وتشدّد المنظمة على ضرورة إلغاء الوكالات الحصرية التي سيطرت على سوق الدواء، وأسفرت عن الكثير من التداعيات السلبية على إنتاجه وتصريفه.