جهود متسارعة للتهدئة في غزة.. اتصالات أميركية وتحرك مصري

15 أيار 2021 13:15:21

تتسارع الجهود الدبلوماسية لوقف التصعيد بين الفلسطينيين والإسرائيليين، إذ تسعى أطراف إقليمية ودولية عده للوصول إلى تهدئة.

وإرتفعت حصيلة الغارات الإسرائيلية على غزة، اليوم السبت إلى 140 شهيداً، بينهم 39 طفلاً و22 امرأة، وأكثر من 1000 جريح، كما إستمر القصف المدفعي الإسرائيلي بعشرات القذائف شرقي القطاع.

وفي إطار جهود التهدئة بحث نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي للشؤون الإسرائيلية والفلسطينية، هادي عمرو، مع المسؤولين الإسرائيليين سبل تخفيف التوتر، مما يمهد للوصول إلى تهدئة "قابلة للإستمرار".

وفي هذا الصدد أعلن البيت الأبيض أن تركيز الولايات المتحدة حالياً ينصب على إستخدام "علاقاتها في المنطقة" لحل الأزمة.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي: "دعوني أقول أن هدف الإدارة الأميركية والرئيس بايدن وفريقنا الأمني هو العمل نحو التهدئة والسلام. نحن نراقب الوضع عن كثب، الكثير من المحادثات أجريناها خلف الكواليس، وهذه قد تكون الطريقة الأنسب لتهدئة الأوضاع".

من جهة أخرى نقلت وكالة "رويترز" عن مسؤولين أمنيين مصريين قولهما إن القاهرة تضغط على أطرف الأزمة من أجل التهدئة.

يأتي هذا في الوقت الذي ناقش فيه وزيري الخارجية المصري والأردني جهود إنهاء المواجهة في قطاع غزة ومنع الاستفزازات في القدس، وفقا لبيان صدر عن الخارجية المصرية.

من جهته كشف مسؤول فلسطيني أن الجهود الدبلوماسية بدأت تأخذ منحى جدياً من خلال الوسطاء من الولايات المتحدة ومصر والأمم المتحدة، إلا أن التوصل لاتفاق "لم يتبلور بعد".

ويعقد مجلس الأمن، الأحد، اجتماعاً، عن بعد، بشأن النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، وكان هذا الإجتماع مقرّراً عقده الجمعة الماضية لكن تم تأجيله بناء على طلب أميركي.  

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس دعا أمس الجمعة إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن للتدخل الفوري لوقف التصعيد الإسرائيلي قبل خروج الأوضاع عن السيطرة.

من ناحيته، طالب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الفلسطينيين والإسرائيليين بالسماح بجهود الوساطة، بهدف التوصل إلى وقف فوري للقتال.

وناشد غوتيريش الجانبين وقف المعارك على الفور، محذرا من أن يخلف القتال أزمة إنسانية وأمنية لا يمكن احتواؤها.